Advertisements
Advertisements
الإثنين 1 مارس 2021...17 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

نجل السيدة المحروقة بالهرم: وقع عليها زيت مغلي.. وحاولت إنقاذها بالعلاج

حوادث 2018_2_12_13_11_22_708
جثة _ أرشيفية

شيماء المحلاوي

تواصل نيابة الجيزة التحقيقات في واقعة العثور على جثة سيدة محروقة داخل شقتها بمنطقة المطبعة بفيصل حيث تبين أن السيدة ستينية العمر، وتقيم بالشقة محل الواقعة رفقة نجلها "ضابط شرطة متقاعد".

كما تبين أن نجل السيدة حاول إنقاذها بعدما سكب عليها زيت مغلي أثناء إعدادها وجبة طعام، قبل أيام من الوفاة وأحضر لها أدوية حروق من الصيدلية لمعالجتها.

وطلبت النيابة انتداب المعمل الجنائي لبيان سبب الحريق وعما اذا كان هناك شبهة جنائية من عدمه حيث تبين نشوب مشاجرة بين نجل المتوفاة وبينها في وقت متزامن من وقت الوفاة _بحسب أقوال الجيران_ وأنه وراء وفاتها وإشعال النيران في جسدها

وتفحص الأجهزة الأمنية بالجيزة البلاغ وصرحت النيابة بالدفن عقب الانتهاء من التشريح لبيان سبب الوفاة.

كما طلبت النيابة الاستماع لأقوال الجيران، والبحث عن نجل المتوفاة، للوقوف على أسباب وملابسات الحادث.

كشفت التحقيقات أن المتوفاة بعد حرقها أسرع نجلها إلى سكب الماء عليها لإطفاء النيران المشتعلة بجسدها، وأحضر لها كريمات حروق من الصيدلية، لإسعافها، ومساء أول أمس الخميس، لفظت أنفاسها داخل شقتها متأثرة بإصابتها.

وواصلت التحقيقات أن جيران المتوفاة من اتهموا نجلها بالتسبب في وفاتها وحرقها، وهذا ما نفاه نجلها بأنه وراء الحادث ووفاة ووالدته قائلا:" أنا اللي طفيتها وجبت لها كريمات حروق".. كما تواصل التحريات البحث حيث أن رواية الجيران غير دقيقة، لعدم وجود دليل قاطع على روايتهم

تلقى اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة إخطارًا من العميد محمد نبيل مأمور قسم شرطة الهرم، بورود إشارة من إدارة شرطة النجدة بوفاة سيدة مصابة بحروق من الدرجة الأولى داخل شقتها، بمنطقة المطبعة بنطاق القسم.

اللواء عاصم أبو الخير مدير المباحث الجنائية وجه بانتقال قوة أمنية إلى مكان البلاغ للوقوف على ملابسات الواقعة وظروفها ودوافعها.

وانتقلت قوة أمنية من قسم شرطة الهرم إلى مكان البلاغ، برئاسة العقيد محمد الصغير مفتش مباحث الهرم، والرائد أحمد عصام رئيس مباحث القسم، والرائد محمد بهاء رئيس مباحث نقطة الرماية، وبالفحص والمعاينة عُثر على جثة سيدة في الستينات من عمرها بها آثار حروق متفرقة بالجسم.

وبسؤال نجلها المقيم معها بالشقة، قرر أنها حال إعدادها الطعام منذ 3 أيام، انسكب الزيت على جسدها، وامتدت النيران إلى ملابسها، مؤكدًا أنه فور رؤيته والدته، أسرع لنجدتها بسكب الماء عليها لافتا إلى أنه أحضر مجموعة أدوية "كريمات لعلاج الحروق" لعلاجها.

وأضاف أنه فوجئ مساء أمس الخميس بتدهور حالتها الصحية، وأجري اتصالًا هاتفيًا بالإسعاف "كنت فاكر إنها في غيبوبة"، وبحضور رجال الإسعاف أخبروه بأنها توفيت، ورفضوا نقلها إلى المستشفى، لوفاتها.

شكل العميد طارق حمزة رئيس قطاع غرب الجيزة فريق بحث لكشف ملابسات الواقعة، والاستماع إلى أقوال جيران المجني عليها، الذين اتهموا نجلها بإشعال النيران في السيدة، بسبب وقوع مشاجرة بينهما في وقت مزامن لوقت الوفاة.

وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة المختصة التحقيقات.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements