Advertisements
Advertisements
الجمعة 26 فبراير 2021...14 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

قانوني يجيب.. لهذا يتم إثبات الطفل لغير والده رغم نتيجة الـ DNA | فيديو

حوادث Screenshot_1
ميشيل محامي بالنقض

فاطمة طارق

قال ميشيل حليم، المحامي بالنقض: إن المحاكم في قضايا إثبات النسب يهمها في الأصل مصلحة الصغير حتى لو أثبت الطب الشرعي عدم نسب الطفل لوالده الأصلى.

وتابع في تصريح لـ"فيتو"، أن الكثيرين يتعجبون من فكرة أن تحليل DNA يثبت عدم نسب الطفل، وعلى الرغم من ذلك تقوم المحكمة بإثبات نسب الطفل للأب المثبت بشهادة الميلاد.

وأوضح حليم أن رأي الطبيب الشرعي أو نتائج التحاليل الطبية في أمور معقدة مثل إثبات النسب تكون أمورا استشارية فقط، وإنما تستند المحكمة بحكمها في قضايا إثبات النسب على الحديث "الطفل للفراش وللعاهر الحجر"، وأن الأحكام واجبة التطبيق في قضايا الأسرة هي أحكام الشريعة الإسلامية، وهنا تستند المحكمة للقرآن أو السنة القولية أو الفعلية أو ثم مصدر آخر من مصادر التشريع.

ونجح المجلس القومي للمرأة بمحافظة أسيوط في إثبات نسب طفل لوالده بعد مرور ٧ سنوات من رفضه الاعتراف به وإنكار نسبه، وتمكن مكتب الشكاوى من إثبات النسب واتخاذ اللازم.

وكان مكتب الشكاوى بالمجلس القومي للمرأة بمحافظة أسيوط برئاسة الدكتورة مروة كدواني، رئيس المجلس، تلقى شكوى من إحدى السيدات مقيمة دائرة أسيوط بعد تمكنها من استخراج شهادة ميلاد لطفلها البالغ من العمر ٧ سنوات بسبب انفصال والده عنها ورفضه نسبه له وعدم تمكنها من إلحاقه بالتعليم أو مزاولة الحياة الطبيعية كباقي الأطفال.

وعلى الفور تمكن مكتب الشكاوى من استخراج شهادة ميلاد للطفل بعد الحصول على حكم بثبوت نسب الابن لأبيه من خلال دعوى قضائية على نفقة المكتب.

تم التواصل مع مصلحة الأحوال المدنية، وحصلت السيدة على شهادة ميلاد الابن الذي يبلغ من العمر 7 أعوام، وجار اتخاذ اللازم واستخراج كافة حقوق الطفل.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements