Advertisements
Advertisements
الأحد 16 مايو 2021...4 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

نائب بالشيوخ يثير أزمة دير السلطان بالقدس ورئيس المجلس يعلق

سياسة 1525176_0
اعتداءات الإثيوبيين على الرهبان المصريين بدير السلطان

محمد المنسي - محمد حسني

قال المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، رئيس مجلس الشيوخ: نتابع "المسلك الرائع" للقيادات المصرية في التعامل مع تطورات قضية سد النهضة، وأن الدولة المصرية تلتزم فيه "بالخلق المصري الأصيل"، وما يمليه القانون الدولي والأعراف المصرية، ولن تنزلق أو تندفع وراء ما لا طائل منه.



وأكد أن مجلس الشيوخ يتابع بكل ما أوتي من وطنية وإخلاص، الجهود التي سوف "تكلل بالنجاح" للقيادة المصرية، موضحا أن الشيوخ ينظر بعين "الرضا والدعم" للجهود المتواصلة في هذا الملف.

جاء ذلك قبيل رفع الجلسة العامة لمجلس الشيوخ، تعقيبا على ما أثاره النائب عمرو عزت، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب، بشأن الممارسات الأثيوبية ضد الرهبان المصريين في دير السلطان.

وأعلن النائب تضامنه مع الكنيسة الأرثزوكسية في هذا الأمر، مطالبا الدولة بضرورة أن تكون هناك تحركات للحفاظ على حقوق أبناء مصر من الرهبان في دير السلطان.

انتقد النائب عمرو عزت، قيام بعض الأثيوبيين باقتحام دير السلطان  المملوك للكنيسة المصرية للأقباط الأرثوزكس ويقع داخل أسوار البلدة القديمة لمدينة القدس.

أضاف: الإثيوبيون قاموا بنصب خيمة في ساحة الدير ووضعوا العلم الإثيوبي عليها مما أثار غضب الرهبان المصريين، فى محاولة  لطمس الهوية المصرية فى الدير التابع للكنيسة الأرثوزكسية.

أشار إلى أن صداما وقع بين الرهبان المصريين والإثيوبيين على مرأى ومسمع من سلطة الاحتلال الإسرائيلي.

أكد أن هناك وثائق عديدة تؤكد أحقية الدولة المصرية في الدير، مشيرا إلى أن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين ترفض جميع الممارسات الإثيوبية التي تمت داخل الدير التابع للكنيسة الأرثوزكسية.

طالب النائب، السلطات المصرية سرعة التدخل للحفاظ على الحقوق التاريخية للكنيسة المصرية في الدير.

يشار إلى أن الرهبان المصريين في دير السلطان الأثري المملوك للكنيسة المصرية للأقباط الأرثوذكس ويقع داخل أسوار البلدة القديمة لمدينة القدس، في حارة النصارى بجوار كنيسة القديسة هيلانة كنيسة الملاك.

والممر الموصل من كنيسة هيلانة إلى سور كنيسة القيامة، فوجئوا بهجوم من الرهبان الإثيوبيين أثناء إزالة الخيمة وإنزال العلم الإثيوبي الذي تم رفعه على الخيمة داخل الدير مساء الخميس الماضي.

أقدم الرهبان الأحباش على نصب خيمة في ساحة الدير للاحتفال بعيد القيامة – بحسب قولهم – ووضع العلم الإثيوبي على الخيمة ما أثار غضب الرهبان المصريين في الدير الواقع على مساحة 1800 متر مربع وقاموا بإزالة الخيمة ما تسبب في اعتراض الأحباش وهجومهم على رهبان الكنيسة القبطية المصرية.

قاد الأنبا أنطونيوس مطران الكرسى الأورشليمي وسائر الشرق الأدنى وقفة احتجاجية بحضور ومشاركة الرهبان احتجاجا على هجوم الرهبان الإثيوبيين عليهم ونصب خيمة ووضع علم الدول الإثيوبية عليه.

كانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أصدرت بيانًا في وقت سابق أكدت فيه أن دير السلطان القبطي هو أحد أديرة الكنيسة القبطية خارج مصر ومباني الدير ومشتملاته ومكوناته تدل على هُويته القبطية شأنه شأن جميع الأديرة القبطية.

وهو جزء من ممتلكات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في الأراضي المقدسة فهو مجاور لبطريركية الأقباط الأرثوذكس والكلية الأنطونية وباقي الممتلكات بالمنطقة ولم تنقطع الرهبنة القبطية في الأراضي المقدسة ولم يخلو الدير إطلاقًا يومًا من الأيام من الرهبان الأقباط المصريين حتى الآن.

وتابعت: «بالرغم من المحاولات المتكررة للاستيلاء على الدير لمئات السنين استطاعت الكنيسة القبطية الاحتفاظ بالدير وفي كل مرة كان يصدر الحكم في صالح الكنيسة القبطية الأرثوذكسية باستلام الدير بكل مشتملاته.

حتى المرة الأخيرة في اعتداء 25 أبريل 1970م حكمت محكمة العدل العليا الإسرائيلية أعلى سلطة قضائية في إسرائيل بتاريخ 16 مارس 1971م لصالح الكنيسة القبطية لما لديها من مستندات تثبت ملكيتها أو حيازتها للدير كوضع قانوني دائم في الأراضي المقدسة.

لكن للأسف رفضت السلطة الحاكمة تنفيذ قرار المحكمة وهنا نؤكد أن دير السلطان كان وسيظل أحد ثوابت مقدسات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في الأراضى المقدسة لكل مصرى في العالم أجمع».

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements