Advertisements
Advertisements
الأربعاء 12 مايو 2021...30 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

نائبة: صدور قانون الإيجار القديم في دور الانعقاد الحالي صعب

سياسة ليلى 1
النائبة ليلى أبو إسماعيل

محمد زكريا

قالت الدكتورة ليلى أبو إسماعيل عضو مجلس النواب عن حزب الوفد، إنه من الصعب صدور قانون الإيجار القديم من البرلمان في دور الانعقاد الحالي، لافتة إلى أنه في البرلمان الماضي كان الحديث كثيرًا عنه، وأغلق الحديث بعد ذلك.


وأضافت عضو مجلس النواب لـ"فيتو": قانون الإدارة المحلية هو الأهم حاليًا في المناقشة وإنتهينا من لائحة مجلس الشيوخ التى أصدرها مجلس النواب، ولدينا قوانين مؤجلة من البرلمان الماضي لذلك من الصعب صدور قانون الإيجار القديم في هذا البرلمان، ولا يوجد حديث عن صدوره حاليًا وخاصة أنه قبل المناقشة يتردد الحديث عن القانون كثيرًا في المجلس.

وتقدم أحمد عبد السلام قورة، عضو مجلس النواب بمشروع قانون بتعديل قانون الإيجارات القديمة، وتنظيم العلاقة بين المالك والمستأجر، رقم 136 لسنة 1981.

وأكد قورة، أن الهدف من تعديل قانون الإيجار القديم رفع الظلم والافتراء، على عدد كبير من الملاك، الذين حكم عليهم بـ«الفقر» مع مرور الزمن، حيث سمح بتوريث «أملاكهم» للمستأجرين دون وضع قواعد تراعى زيادة هذه القيمة الإيجارية مع معدلات التضخم وزيادة الأسعار.

وقال قورة: هدفنا السامي من هذه التعديلات هو تحقيق التوازن في علاقات الإيجار القديم، فى ظل شكوى ملاك العقارات القديمة من عدم تحقيق القيمة الإيجارية أى توازن مع ارتفاع الأسعار.

وأضاف قورة: إن الساكت عن الحق شيطان أخرس، وعلينا أن لا ندفن روؤسنا في الرمال دون مواجهة تلك المشكلة «القديمة» التي مر عليها ما يقرب من 60 عاما، مشيرا إلى أن «الأفكار الاقتصادية» تغيرت أيضا كما تغيرت العلاقات الاجتماعية، وهنا يجب على الجميع العمل لحصول كلٍّ من المالك والمستأجر على حقوقه ومعرفة واجباته، بحيث تكون هناك «علاقة متوازنة» بينهما.

وتابع: من المؤسف ألا نقترب من هذا القانون لإعادة الأمور لنصابها الصحيح، بعد مرور أكثر منذ نحو 16 عاما من مناقشتة على أبعاد متفاوتة، سواء على المستوى الحكومي أو البرلماني دون الوصول لقرار حاسم لمواجهة الإيجارات القديمة التى كانت قد حصرها الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء لوزارة الإسكان والتي يصل عددها إلى نحو 3 ملايين و20 ألف وحدة، من بينها أكثر من مليون وحدة مغلقة دون استغلال.

وأضاف قورة: ليس من الطبيعى أن يكون المستأجر مقيما فى فيلا أو شقة بكومباوند فى مدينة جديدة ولديه شقة إيجار قديم فى الزمالك أو وسط البلد أو جاردن سيتى، هنا يجب عدم دعمه، وعودة حق المالك فى وحدته، وزيادة القيمة الايجارية بما يتناسب مع مكان الوحدة السكنية أيضا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements