الأربعاء 27 يناير 2021...14 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

عادل الغضبان يتسلم جائزة أفضل محافظ في العالم العربي | صور

محافظات ءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءء
عادل الغضبان يتسلم جائزة أفضل محافظ في العالم العربي

زيزي إبراهيم

تسلم اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد اليوم الإثنين جائزة التميز الحكومى العربى كأفضل محافظ على مستوى العالم العربى  خلال مسابقة التميز الحكومى العربى التى تمنحها دولة الإمارات العربية بالتعاون مع جامعة الدول العربية.اضافة اعلان


وجاء ذلك بحضور القيادات الأمنية والتنفيذية والجامعية والشبابية وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ بالمحافظة، خلال حفل أقامته المنظمة العربية للتنمية الإدارية بديوان عام محافظة بورسعيد.


وسلم الجائزة للمحافظ أعضاء وفد المنظمة العربية للتنمية الإدارية برئاسة السفير ناصر القطحانى مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية  والدكتور عزام ارميني المستشار بالمنظمة العربية للتنمية الإدارية والدكتور عادل السن بالمنظمة العربية ، وذلك تقديرا لجهوده المميزة فى العمل الإدارى وحرصه على الارتقاء بمحافظة بورسعيد على أعلى مستوى والنهوض بالمستوى الخدمى والتنموى لمدينة بورسعيد وفى إطار خطة الدولة لجعل بورسعيد نقطة الانطلاق للتنمية المستدامة بالدولة المصرية .




وفى كلمته ، أعرب اللواء عادل الغضبان عن خالص امتنانه للحصول على جائزة التميز الحكومى العربى والتى تعد فخرا للمصريين كافة ، فهى ليست جائزة فردية بل جائزة للدولة المصرية نظرا لتضافر وتعاون كافة مؤسسات الدولة مما جعل من بورسعيد قاطرة تنمية مصر  من خلال إطلاق مشروعات تقام لأول مرة بالدولة المصرية على أرض بورسعيد ، والتى أهمها أنفاق بورسعيد العملاقة التى تربط قارة آسيا بقارة افريقيا و إقامة اكبر منطقة حرة اقتصادية و أكبر منطقة لوجيستية و أكبر مزارع سمكية فى العالم بشرق بورسعيد ، بالإضافة الى مشروع حقل ظهر الواعد غرب بورسعيد .




وأضاف المحافظ هذه المشروعات السالف ذكرها و  التى تتواكب مع المشروعات التنموية والخدمية العملاقة التى بدأت من بورسعيد ،  كأول محافظة رقمية بمصر من خلال إطلاق 48 خدمة رقمية ، وإطلاق منظومة التأمين  الصحى الشامل ببورسعيد لأول مرة هذا المشروع الصحى القومى لكافة المواطنين بالدولة .




وأضاف المحافظ أن الدولة تستهدف البنية التحتية فى كافة المجالات ورفع كفاءتها بما يحقق حياة كريمة للمواطنين ، وتقدم اللواء عادل الغضبان بالتهنئة  لمواطنى بورسعيد معربا عن فخره بتوليه منصب محافظ بورسعيد تلك المدينة الباسلة المليئة بالإنجازات والمشروعات التنموية .

وتطرق للحديث عن المنطقة الصناعية العملاقة بجنوب بورسعيد والطفرة التى شهدتها مؤخرا من خلال إقامة كيانات صناعية تدخل بورسعيد لأول مرة وساهمت فى دعم الاقتصاد المصرى من خلال التصدير للعديد من البلدان ورفع اسم مصر عاليا وأصبحت بورسعيد قاطرة التنمية للدولة أجمع .




ووجه المحافظ الشكر للسفير ناصر للقحطانى نظرا لجهده فى إقامة التكريم بالمحافظة ، مؤكدا أهمية مسابقة التميز الحكومى فى الارتقاء بالنظام الإداري فى الدول العربية و تبادل الخبرات و دعم أعمال التنمية التى تتم بمختلف للدول العربية .

وأكد مدير المنظمة العربية للتنمية الإدارية على جائزة التميز الحكومى العربى من أهم الخدمات التى تقدمها المنظمة للدول العربية ، مستعرضا أنواع وأهداف الجوائز التى تقدمها المنظمة وأهميتها من حيث نشر ثقافة الجودة والتنمية بالمؤسسات الحكومية بما يحقق الأداء الأفضل فى البلدان العربية .

ولفت أن معايير اختيار افضل محافظ كانت أهمها  الانجازات التى حققها المحافظ خلال فترة توليه المنصب ، قائلا " أننا نقدر ونثمن جهود محافظ بورسعيد والتى كانت محل إشادة من القائمين على الجائزة " مقدما التهنئة للمحافظ وتمنى له التوفيق ومزيد من النجاح للمحافظة.

وأشار إلى تقديم كافة الدعم والتعاون مع المحافظة بما يساهم فى تحقيق التنمية وإيجاد مزيد من فرص العمل بالمحافظة ودعم خطط التقدم والازدهار ببورسعيد .

وتقوم رؤية الجائزة على منحها لحكومات عربية، منهجها التميز، تتبادل خبراتها، هدفها خدمة المجتمع، وتنافسيتها عالمية، كما تٌمنح الجائزة لكافة الجهات الحكومية والموظفين في الدول العربية ممن تنطبق عليهم شروط المشاركة والمستوفية لمتطلبات ومعايير كل فئة من فئات الجائزة.

وللجائزة عدة اهداف أساسية، أبرزها: «نشر ثقافة التميز المؤسسي في الدول العربية و اعتماد التميز كنهج رائد في الحكومات العربية لرفع كفاءة الأداء، وتنفيذ الأهداف والاستراتيجيات وبناء القدرات الأساسية واللازمة لتحقيق رؤية الحكومة و الدولة، بالإضافة لخلق فكر قيادي إيجابي لتبني التميز في الجهات الحكومية العربية»

كما تركز الجائزة على تحسين الأداء العام والتطوير المستمر في الأجهزة الحكومية العربية، بالإضافة لتعزيز أساليب التطوير المستمر لأداء الجهات الحكومية والتي تدعم تحقيق المنافع المرجوة لجميع المعنيين واستدامة النتائج والمخرجات ذات التأثير الإيجابي على المجتمع.