الجمعة 15 يناير 2021...2 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

فضائيات النصب

مقالات مختارة 887
كاميرا واحدة، واستوديو لا تزيد مساحته عن عشرة أمتار يخلو من ثمة تجهيزات، وتردد من النايل سات، وأشباه مذيعين، تلك هي مكونات قنوات النصب والتسول، التي غابت الرقابة عنها فتمادت في سرقة جيوب البسطاء، إما بتسويق منتجات طبية وأعشاب لا تخضع للرقابة، أو بجمع تبرعات لفقراء يتم تصويرهم في بيوت غير آدمية، أو عرض حالات تعاني من أمراض مزمنة، وعلى الهواء يفتح أشباه المذيعين مزادات التبرع، ولا أعرف إذا كانت هذه التبرعات تخضع للمراقبة من الجهات المختصة أم لا، وإن كنت أميل إلى عدم خضوعها للمراقبة، لأنها لو خضعت ستكون الجهة المراقبة شريكة في جريمة تستوجب المحاكمة.اضافة اعلان



قنوات النصب تسوق لمنتجات تعالج شتى الأمراض، بداية من السكر وانتهاءً بالجنس، مروراً بالجلطات والصرع والصلع والإنفلونزا والعقم، وضحايا هذه المنتجات من البسطاء الذين يتعاملون مع هذه القنوات على أنها شرعية، ولم لا وهي تبث إرسالها وتسوق منتجاتها على مرأى ومسمع من المسئولين عن الصحة والإعلام وحماية المستهلك، بالإضافة إلى أطباء تتم إستضافتهم وهم المشكوك في دراستهم للطب، أما المنتج فيتم توصيله للمستهلك في القاهرة والمحافظات.

عالجوا هذا الممثل

قنوات النصب والتسول تستضيف أسرة بسيطة يعاني عائلها من مرض مزمن، وتستمر في ( الشحاتة ) عليه طوال اليوم، بعد أن تنتزع منه وأسرته عبارات الشفقة، وكلما بكى المريض زادت التبرعات، أما الأرملة الفقيرة التي تعاني في تربية صغارها فهي منجم ذهب، تأتيها التبرعات من الداخل والخارج، وهناك تبرعات لبناء المنازل وتجهيز العرائس وكفالة اليتيم.

أرقام الحسابات التي تستقبل التبرعات موجودة على الشاشة، وأرقام الهواتف للمتبرعين من مصر والدول العربية موجودة، والتواصل لابد أن يكون مع إدارة القناة لا ضيوفها.

قناة واحدة من قنوات النصب والتسول تحقق أرباحاً لا تحققها القنوات المصرية مجتمعة، والمشكلة الأكبر تكمن في أنها محسوبة على منظومة الإعلام المصري، هذا ما يعتقده البسطاء من المصريين، والمتابعين لها من غير المصريين، لذلك استمرار بثها يسيء لمصر ولإعلامها.
besheerhassan7@gmail.com