رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

جنوب أفريقيا الحرة

فعلتها جنوب أفريقيا ونزعت الأقنعة وثار أبناء مانديلا وجرجروا إسرائيل وصبيانها لمحكمة العدل الدولية، كما استدعت جميع دبلوماسييها من تل أبيب احتجاجا على إصرار الحكومة الإسرائيلية في عملياتها العسكرية، لتصبح الدولةً السابعة التي تستدعي مبعوثيها من إسرائيل خلال الحرب الحالية مع حركة حماس الفلسطينية، على خطى تشاد وتركيا وهندوراس وتشيلي وكولومبيا والأردن، ولم ترضخ تلك الدول للضغوط الأمريكية التي آتت أكلها في منع أية دولة من مساندة دولة جنوب أفريقيا.

Advertisements

 
حدث ذلك بعد أن رفض المدعي العام للمحكمة الجنايات الدولية كريم خان إدانة إسرائيل، أو الإقرار بما ترتكبه، برغم من قيامه سابقا بوضع الرئيس الروسي بوتين  تحت طائلة الجنايات الدولية، حتى مع ابتعاد الجيش الروسي عن استهداف المدنيين بشكل مباشر.


كانت هناك أسباب ذاتية وأسباب موضوعية لدي جنوب أفريقيا لتلك الخطوة، أما الأسباب الذاتية هي العلاقة الوثيقة التي تربط جمهورية جنوب أفريقيا بالشعب الفلسطيني وبدولة فلسطين، ليس منذ اليوم فقط، وليس منذ السابع من أكتوبر، وليس أيضا منذ التسعينيات عندما حصل التحول الديمقراطي وانتخب نيلسون مانديلا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا، وإنما تعود هذه العلاقة للسبعينيات عندما ساعدت منظمة التحرير باعتبارها حركة ثورية معظم الحركات الثورية في إفريقيا وفي جنوب إفريقيا تحديدا.. فبالتالي هناك علاقة صداقة وثيقة تجمع الطرفين منذ سبعينيات القرن الماضى.

نظام فصل عنصري

ومن ناحية أخري عاشت جنوب أفريقيا أطول تجربة نظام فصل عنصري إستمرّ لمدة 46 عامًا، بدأ عام 1948 وانتهى عام 1994، وذلك بعد حملة طويلة وشاقة من المقاومة من قبل حركة الحقوق المدنية.. وهي بهذا المعنى تدرك تمامًا معنى أن يعيش الشعب الفلسطيني في غزة تحت نظام فصل عنصري.. 

 

وليست صدفة أن يبقى العام 1948 من أهم الأعوام بالنسبة لجنوب أفريقيا وللفلسطينيين. ففي كلتا الحالتين، خلق الاستعمار البريطاني الظروف الملائمة لممارسة التمييز والتفرقة العنصرية بحق الشعوب والسكان الأصليين. لقد شهد العام 1948، ولادة نظام التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا وكذلك إنشاء دولة إسرائيل العنصرية على أرض فلسطين.


في كلتا الحالتين أيضًا، رأى كل من الحزب الوطني "الأبيض" والحركة الصهيونية نفسيهما على أنهم صفوة شعوب الأرض أو شعب الله المختار. هاتين المجموعتين وظفت المفاهيم الإنجيلية والتوراتية لخدمة أطماعهم في الأرض بحيث آمنوا بأن الأرض كانت لهم وأنها الآن أرض بلا شعب لشعبٍ بلا أرض..

 

ويبقي السؤال كيف فعلتها جنوب إفريقيا؟ والإجابة ببساطة لانها تتمتع  بنظام سياسي مستقر ونظامها السياسي هو نظام الديمقراطية البرلمانية حيث يختار الحزب الحاكم الرئيس في دورة مدتها خمس سنوات تجدد مرة واحدة. وتصنف الديمقراطية الجنوب أفريقية في مصاف الديمقراطيات الغربية حيث يتساوي الكل أمام القانون وتوفر الدولة الحد الأدنى من الدعم المادي للفقراء والموظفين الذين يفقدون وظائفهم إلى حين حصولهم على وظائف جديدة. 

 

 

ولا يجوز للموظف العام في جنوب أفريقيا ممارسة التجارة بأي حال، ويتمتع الإعلام بحرية كاملة في كشف أي شبهة فساد، ويقوم النظام القضائي بمتابعة كل ما ينشر عبر الإعلام.. والحقوق هناك محمية بموجب الدستور ويوجد فصل كامل بين السلطات، بحيث يستطيع المواطن أن يرفع دعوى قضائية ضد أى مسئول.. موقف جنوب أفريقيا ليس رد إعتبار للصوت الفلسطيني فحسب، بل هو تعبير عن تضامن كل شعوب الجنوب العالمي.

Advertisements
الجريدة الرسمية