رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

السفير وائل أبو المجد: نجاح فيما يتعلق بشبكة سانتياجو.. ونأمل التزام الدول بتعهداتها

 السفير وائل أبو
السفير وائل أبو المجد
Advertisements

تواجه المفاوضات داخل مؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية الإطارية بشأن مكافحة التغير المناخي فى شرم الشيخ cop 27 صدامات بين عدة أطراف حاليا خاصة بالنسبة لموضوع إنشاء آلية لتمويل الخسائر والأضرار وتمويل التكيف وخفض استخدام الوقود الأحفوري خاصة الفحم لخفض الانبعاثات الكربونية تمهيدا للوصول إلى صفر انبعاثات عام ٢٠٥٠، وعلمت أن الرئاسة المصرية للمؤتمر تبذل جهود كثيفة داخل أروقة المفاوضات للوصول إلي حلول وسط قبل نهاية المؤتمر والخروج بحد أقصي السبت القادم بورقة بها مخرجات جيدة للمؤتمر.


و كان السفير وائل ابو المجد الممثل الخاص لرئيس  المؤتمر   طالب جميع الدول بتنفيذ تعهداتها وترجمة ذلك في حجرات التفاوض  خاصة فيما يتعلق بتمويل الخسائر والأضرار والتخفيف والتكيف لأن هناك فجوات بين التعهدات التي سبق أن قدمها الوزراء بشكل علني و المواقف للمفاوضين في حجرات التفاوض داخل المؤتمر، معربًا عن أمله أن يرتفع الجميع المستوى تعهداتهم من أجل مستقبل الإنسانية.


وعندما سألته عن ماذا إذا فشلت الدول على الاتفاق على ورقة يخرج بها المؤتمر أشار إلى أننا نفعل كل ما نستطيع حتى لا نصل إلى تلك  النقطة وأن ننجح في الوصول لحلول لكل الخلافات في النقاط المتبقية، وأشار إلى أن هناك تقدم حدث بالنسبة لشبكة سانتياجو،  مؤكدا أن مصر تريد الخروج بمخرجات لها معنى في ملف الخسائر والأضرار في  نهاية المؤتمر وأن يلتزم الجميع بما تعهدوا به.

 

شبكة سانتياجو

والجدير بالذكر أن شبكة سانتياجو تم إنشاؤها في  قمة للمناخ، كوب 25 في مدريد  عام 2019، أُنشئت  لتجنُّب الخسائر والأضرار وتقليلها ومعالجتها من خلال تحفيز المساعدة التقنية للبلدان النامية المعرضة لتغيُّر المناخ.

 

و لكن كانت شبكة سانتياجو موقعًا على شبكة الإنترنت بدون تمويل كافي  حيث سجل عدد قليل من المنظمات عليها، ويطالب الكثيرون  أن تكون هناك أمانة مخصصة بشكل واضح مع دعم مالي جيد لها.

 

تيسير المفاوضات حول الهدف العالمي

و كان سامح شكرى رئيس المؤتمر ووزير الخارجية قد ألتقي علي مدي اليومين الماضيين مع عدد من الوفود خاصة تلك التي تم اختيارها كوفد ممثل للدول النامية ووفد ممثل للدول المتقدمة في عدد من النقاط المطروحة  حيث ألتقي شكري مع  وفود أسبانيا والمالديف المسئولين عن تيسير المفاوضات حول الهدف العالمي للتكيُف مع تغير المناخ، وكذلك التقى شكري مع وفدي سنغافورة والنرويج المعنيين بموضوعات أسواق الكربون، بجانب الهند واستراليا حول تمويل المناخ، فضلًا عن الدنمارك وجنوب إفريقيا بشأن خفض الانبعاثات.

 

وناشد أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس الدول بإبداء المرونة فى المفاوضات وقال  :" لقد تركت للتو طائرة من اجتماع مجموعة العشرين في بالي - وقد تلقيت إحاطة من سامح شكري، رئيس الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف. نحن في وقت عصيب في المفاوضات. من المقرر إغلاق COP27 في غضون 24 ساعة - ولا تزال الأطراف منقسمة بشأن عدد من القضايا الهامة. من الواضح أن هناك انهيارًا في الثقة بين الشمال والجنوب، وبين الاقتصادات المتقدمة والناشئة. 

 

هذا ليس وقت توجيه أصابع الاتهام. لعبة اللوم هي وصفة للتدمير المتبادل المؤكد. إنني هنا لأناشد جميع الأطراف أن تنهض إلى هذه اللحظة وللتحدي الأكبر الذي يواجه الإنسانية. العالم يراقب ولديه رسالة بسيطة: قف وقدم. تقديم نوع من العمل المناخي الهادف الذي يحتاجه الناس والكوكب بشدة. بلغت الانبعاثات العالمية أعلى مستوياتها في التاريخ - وهي آخذة في الازدياد. إن تأثيرات المناخ تدمر الاقتصادات والمجتمعات - وتتزايد. نحن نعلم ما يتعين علينا القيام به - ولدينا الأدوات والموارد لإنجازه. ولذا فإنني أناشد الطرفين العمل في ثلاثة مجالات حاسمة. أولًا، الطريقة الأكثر فعالية لإعادة بناء الثقة هي إيجاد اتفاق طموح وموثوق به بشأن الخسائر والأضرار والدعم المالي للبلدان النامية. انتهى وقت الحديث عن تمويل الخسائر والأضرار. 

 

نحن بحاجة للعمل. لا أحد يستطيع أن ينكر حجم الخسائر والأضرار التي نراها في جميع أنحاء العالم. العالم يحترق ويغرق أمام أعيننا. أحث جميع الأطراف على إظهار أنهم يرون ذلك - ويفهمونه. أرسل إشارة واضحة مفادها أن أصوات أولئك الموجودين على الخطوط الأمامية للأزمة قد تم سماعها أخيرًا. تعكس مدى إلحاح التحدي الذي تواجهه البلدان النامية وحجمه وضخامته. لا يمكننا الاستمرار في إنكار العدالة المناخية لأولئك الذين ساهموا بشكل أقل في أزمة المناخ والذين يتضررون أكثر من غيرهم. الآن لحظة تضامن.

 

معالجة فجوة الانبعاثات

 ثانيًا، أناشد جميع الأطراف أن تعالج بقوة فجوة الانبعاثات الهائلة. الهدف 1.5 ليس مجرد الحفاظ على هدف ما على قيد الحياة - إنه يتعلق بإبقاء الناس على قيد الحياة. أرى الإرادة للحفاظ على الهدف 1.5 - لكن يجب أن نضمن أن الالتزام واضح في نتيجة COP27. التوسع في استخدام الوقود الأحفوري يختطف البشرية. أي أمل في تحقيق الهدف 1.5 يتطلب تغيير خطوة في خفض الانبعاثات. لا يمكننا سد فجوة الانبعاثات دون الإسراع في نشر مصادر الطاقة المتجددة. تعد شراكات انتقال الطاقة العادلة مسارات مهمة لتسريع التخلص التدريجي من الفحم وتوسيع نطاق مصادر الطاقة المتجددة. يجب توسيع هذا الجهد. على نطاق أوسع، نحن بحاجة إلى الاستمرار في الضغط من أجل ميثاق التضامن المناخي. اتفاق مع الدول المتقدمة لتأخذ زمام المبادرة في الحد من الانبعاثات. وميثاق حشد - مع المؤسسات المالية الدولية والقطاع الخاص - الدعم المالي والتقني للاقتصادات الناشئة لتسريع انتقالها إلى الطاقة المتجددة.

 

هذا ضروري للحفاظ على هدف 1.5 درجة في متناول اليد. الطاقة المتجددة هي منحدر الخروج من الطريق السريع الجحيم المناخي. ثالثًا، يجب على الأطراف العمل بشأن المسألة الحاسمة المتعلقة بالتمويل. وهذا يعني تقديم 100 مليار دولار لتمويل المناخ للبلدان النامية. وهذا يعني توضيح كيفية مضاعفة تمويل التكيف من خلال خارطة طريق موثوقة. ويعني العمل على أساس الإجماع لإصلاح بنوك التنمية المتعددة الأطراف والمؤسسات المالية الدولية. يحتاج نموذج أعمالهم إلى التغيير لقبول المزيد من المخاطر والاستفادة بشكل منهجي من التمويل الخاص للبلدان النامية بتكلفة معقولة. يجب أن توفر الدعم الذي تحتاجه البلدان النامية للشروع في مسار الطاقة المتجددة والصمود مع تغير المناخ. سيداتي وسادتي، لقد اتفقنا على حلول أمامنا - للرد على الخسائر والأضرار، وسد فجوة الانبعاثات، وتقديم التمويل. ساعة المناخ تدق، والثقة آخذة في التآكل. لدى الأطراف في COP27 فرصة لإحداث فرق - هنا والآن. أنا أحثهم على التصرف - والتصرف بسرعة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية