رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

اتحاد منتجى الدواجن: تعرضنا لخسائر فادحة والمربون أوقفوا الدورات

الدواجن
الدواجن
Advertisements

قال الدكتور ثروت الزيني، نائب رئيس الإتحاد العام لمنتجي الدواجن "استطعنا تحقيق الاكتفاء الذاتي بإنتاج تجاوز 4 ملايين دجاجة و40 مليون بيضة مائدة يوميًا".

 

خسائر فادحة لقطاع الدواجن

ولفت خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "حضرة المواطن" الذي يقدمه الكاتب الصحفي سيد علي بقناة “الحدث اليوم” إلى أنه "رغم أن انتاجنا الأفضل علي مستوى الشرق الأوسط ولكن هناك تحديا كبيرا ونزيفا من الخسائر وعزوف المربين علي دخول دورات إنتاج الدواجن وبيض المائدة بسبب وجود نقص شديد في الأعلاف وعدم الإفراج عن كميات كبيرة من الذرة الصفراء وفول الصويا بالموانئ".
 

ابلاغ الجهات المعنية بأزمة الدواجن

وتابع "أبلغنا الدولة والجهات المعنية لا سيما رئيس الوزراء ووزير الزراعة ومحافظ البنك المركزي علي مدى أكثر من 4 أسابيع بالأزمة العنيفة التي يواجهها قطاع الثروة الداجنة، والجميع علي علم بالمشكلة".
 

مناشدة اتحاد منتجي الدواجن

وأكمل حديثه قائلا: نطالب بسرعة الإفراج عن الأعلاف والذرة الصفراء وفول الصويا من الموانئ لأننا بذلك سنفقد انتاجنا وما حققناه من اكتفاء ذاتي في الدواجن وبيض المائدة.  

 

وكان المهندس محمود العناني رئيس اتحاد منتجي الدواجن أكد أن صناعة الدواجن تعاني تحت وطأة عدم توافر خامات الأعلاف ممثلة في الذرة الصفراء والصويا، مؤكدا وجود كميات كبيرة من الخامات ما زالت محتجزة في الموانئ المصرية بسبب عدم تدبير السيولة الدولارية اللازمة للإفراج عنها.

ولفت إلى أن هناك قرابة مليون ونصف المليون طن من الذرة الصفراء في الموانئ المصرية الآن إلى جانب 300 ألف طن من الصويا، وأن الإفراج عنها يحتاج إلى قرار عاجل من محافظ البنك المركزي بتوفير العملة الصعبة للمستوردين وشركات الأعلاف لإدخال الخامات المعطلة في الموانئ.

وأكد العناني في تصريحات خاصة لـ فيتو أن الوضع الحالي يهدد بارتفاع كبير في أسعار الدواجن والبيض إذا استمر لمدة شهرين من الآن نتيجة النقص المتوقع من المعروض نتيجة انسحاب المربين من دورات الإنتاج.

وتابع: الوضع الحالي تسبب في نشاط السوق السوداء ليصل سعر الذرة إلى 10700 جنيه بزيادة 2500 جنيه عن سعر التنفيذ الحقيقي.

وعن استلام الاتحاد العام لمنتجي الدواجن للذرة المحلية ومساهمتها في حل الأزمة، قال العناني إن الكميات المتاحة حاليا من الذرة قليلة جدا ولا تفي باحتياجات المنتجين وأن الإنتاج الحقيقي للذرة سيظهر في ذروة عمليات الحصاد في منتصف أكتوبر المقبل والى حين ذلك التاريخ تظل صناعة الدواجن في أزمة كبرى تهدد توفير البروتين الوحيد المتاح بأسعار رخيصة أمام الأسر المصرية.

وتجدر الإشارة إلى أن  صناعة الدواجن تشهد أزمة طاحنة خلال الشهور الماضية متأثرة بالقيود التي فرضتها الحكومة على عمليات الاستيراد نتيجة نقص النقد الأجنبي نتيجة الظروف الاقتصادية العالمية والتي زادت سوءًا باشتعال الحرب الأوكرانية وتعطل سلاسل الإمداد ومواجهة العالم أزمة في توفير الحبوب والأعلاف والتي تستحوذ روسيا وأوكرانيا على نصيب كبير من حجم الإنتاج والتجارة العالمية بهما.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية