رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

15 شاهد عيان في مقتل طالبة الشرقية: حاولنا منعه من ارتكاب الجريمة لكنه هددنا بالسكين

مسرح الجريمة
مسرح الجريمة
Advertisements

يستمع فريق البحث المشكل في حادث مقتل طالبة الشرقية إلى أقوال شهود العيان لبيان ملابسات وظروف الواقعة.

 

وأكد شهود العيان أنهم تفاجؤوا بقيام المتهم بارتكاب جريمته على غرار نيرة أشرف طالبة المنصورة وسدد لها طعنات نافذة في جسدها.

 

وأضاف شهود العيان، أن البعض أسرع إلى المتهم محاولين منعه من قتلها إلا أنه حاول تهديدهم بالسلاح الأبيض الذي كان بحوزته، وتمكنوا من ضبطه في النهاية وتسليمه إلى رجال الشرطة.

 

فتاة الشرقية 

واستمع فريق البحث إلى قرابة 15 شاهدًا إلى جانب جمع المعلومات وإجراءات التحريات حول ملابسات وظروف الحادث.

 

وتمكنت الأجهزة الأمنية، من ضبط مرتكب واقعة التعدي على إحدى الفتيات بدائرة قسم شرطة أول الزقازيق بالشرقية مستخدمًا سلاح أبيض "سكين" مما أدى إلى وفاتها، والأداة المستخدمة في الجريمة.

 

نيرة أشرف جديدة

وبمواجهة المتهم اعترف بارتكاب الواقعة بدافع الانتقام منها ووجود علاقة عاطفية وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وتولت النيابة العامة التحقيقات في الواقعة.

 

وكشفت التحقيقات الأولية في حادث قتل طالبة الشرقية على طريقة نيرة أشرف، تفاصيل جديدة بأن القاتل أقدم على قتل الفتاة بشارع المحكمة بحي أول الزقازيق

 

وأشارت التحقيقات إلى أن المجني عليها تدعى سلمى - ٢٠ سنة - طالبة بالفرقة الرابعة إعلام جامعة الشروق - مقيمة أرض خرابة أبو حماد، وتوفيت نتيجة عدة طعنات بسكين.

 

وأوضحت التحقيقات، أن القاتل يدعى إسلام محمد فتحي، ٢٢ سنة،  طالب بالفرقة الثالثة إعلام مقيم بالزراعة الزقازيق  وتم القبض عليه.

 

قاتل نيرة أشرف 

يشار إلى أن المتهم محمد عادل الصادر في حقه حكم بالإعدام بتهمة قتل زميلته نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة، وقع على مذكرة تفيد بأنه تقدم بطلب رسمى عن طريق هيئة الدفاع عنه برقم 447 لسنة 2022، للطعن على الحكم الصادر ضده بالإعدام شنقا عن التهمة التي ارتكبها.


وعاقبت محكمة جنايات المنصورة، الطالب محمد عادل بالإعدام شنقًا لاتهامه بقتل الطالبة نيرة أشرف أمام كلية الآداب بجامعة المنصورة.  

 

فتاة المنصورة

وكان المستشار حمادة الصاوي النائب العام أمر بإحالة المتهم محمد عادل إلى محكمة الجنايات؛ لمعاقبته فيما اتهم به من قتل الطالبة المجني عليها (نيرة) عمدًا مع سبق الإصرار، حيث بيت النية وعقد العزم على قتلها، وتتبعها حتى ظفر بها أمام جامعة المنصورة، وباغتها بسكين طعنها به عدة طعنات، ونحرها قاصدا إزهاق روحها، وقد جاء قرار الإحالة بعد ثماني وأربعين ساعة من وقوع الحادث.

 

طالبة المنصورة

وكانت النيابة العامة قد أقامت الدليل قبل المتهم من شهادة خمسة وعشرين شاهدا منهم طلاب، وأفراد أمن الجامعة، وعمال بمحلات بمحيط الواقعة، أكدوا رؤيتهم المتهم حال ارتكابها، وفي مقدمتهم زميلات المجني عليها اللاتي كن بصحبتها حينما باغتها المتهم، وآخرون هددهم حينما حاولوا الذود عنها خلال تعديه عليها، وكذا ذوو المجني عليها، وأصدقاؤها الذين أكدوا اعتياد تعرض المتهم وتهديده لها بالإيذاء لرفضها الارتباط به بعدما تقدم لخطبتها، ومحاولته أكثر من مرة إرغامها على ذلك، مما ألجأهم إلى تحرير عدة محاضر ضده، وأن المتهم قبل الواقعة بأيام سعى إلى التواصل مع المجني عليها للوقوف على توقيت استقلالها الحافلة التي اعتادت ركوبها إلى الجامعة، ورفضها إجابته، مؤكدين جميعا تصميم المتهم على قتل المجني عليها.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية