رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

التحقيقات كشفت عن مفاجأة.. تجديد حبس المتهمة بتقطيع جثة موظف بحلوان

تجديد حبس المتهمة
تجديد حبس المتهمة بتقطيع جثة موظف بحلوان
Advertisements

أمر قاضى المعارضات بمحكمة طوخ بتجديد حبس المتهمة بقتل "موظف بالمعاش " بمساعدة زوجها وتقطيع جثته وإلقائها فى صحراء حلوان منذ 5 أشهر 15 يوما على ذمة التحقيقات.

المتهمة بقتل موظف تعترف 

 فيما أدلت المتهمة وتدعى " ع " باعترافات تفصيلية حول الواقعة، حيث أكدت أنها أقدمت على ارتكاب الجريمة دفاعا عن الشرف، بعد أن قام القتيل بتصويرها عارية وتهديدها إذا لم ترضخ له ويمارس معها الرذيلة.


قالت المتهمة فى أقوالها: إنها التقت بالضحية منذ فترة أمام أحد المستشفيات بالقاهرة وعزمها على تناول العصير وعقب تناولها العصير فوجئت بأنها عارية تماما فى شقة بمنطقة الإسماعيلية، وعلمت أن القتيل قد وضع مخدرا بالعصير ليغيبها عن الوعى، وأضافت إنه بعد ذلك بدأ يهددها بالصور إذا لم ترضخ لأغراضه ويمارس معها الرذيلة إلا أنها رفضت، وقررت أن تحكى لزوجها ما حدث وعقب إخبار زوجها طلب منها استدراجه من قرية العمار إلى شقة ملك زوجها فى منطقة حلوان، بحجة قضاء بعض الوقت معها والتفاهم على إعطائها الصور الخاصة بها، لافتة إلى أنها تربطها علاقة قرابة بالمجنى عليه حيث إنها من قرية العمار دائرة مركز شرطة طوخ، وكذالك القتيل.


أضافت أن  المجنى عليه حضر فى الميعاد المحدد وأثناء حديثهما حول الصور تدخل الزوج المتهم الثانى وحدثت بينهما مشادة فأسرعت الزوجة المتهمة الأولى بإحضار سكين من المطبخ وطعنه عدة طعنات، ثم قام الاثنان بتقطيع الجثة ووضعها فى أكياس وإلقائها فى مناطق متفرقة فى منطقة حلوان.


فيما انتقلت المتهمة وزوجها إلى الشقة محل الواقعة صحبة فريق من النيابة بطوخ والمعمل الجنائى والمباحث الجنائى لتمثيل الجريمة .


التقينا باسرة القتيل بقرية العمار بطوخ حيث قال  شقيق المجني عليه " أبوسريع س ع" إنه وشقيقه القتيل كانا معا في حفل عرس أحد أقارب الأسرة، قبل  تغيب شقيقه بأيام في 8 أكتوبر الماضي، وبعدها أخبر المجني عليه زوجته أنه سيسافر لمدة يومين إلى محافظة الإسماعيلية لشراء قطعة أرض، ولكن انقطعت أخباره.
أضاف أنه أثناء البحث عن المجنى عليه فوجئ بفتح تليفونه يوم الاثنين ١١ اكتوبر الماضي، وتبين أن التليفون يوجد في مستشفى قصر العيني بالقاهرة، واسرعت الأسرة إلى المستشفى أملا في العثور عليه لأنه كان مريضا بالقلب، وبحثنا عنه في كل أقسام المستشفى ولكن لم نجده، وقال إننا عثرنا على التليفون مع ممرضة  أكدت عثورها عليه بالمستشفى، وتسلمنا التليفون ثم سلمناه إلى أجهزة الأمن لنفاجأ بتفاصيل القضية.
أوضح شقيق المجني عليه أن المفاجأة التي أذهلتنا جميعا أن المتهمة ابنة عم المجني عليه ومن نفس القرية ، ولكنها متزوجة وتعيش في حلوان ولم نشك فيها لحظة.


لافتا إلى أن المجني عليه لم تكن له عداوات أو مشكلات تصل إلى حد قيام المتهمة وزوجها بقتله.
 

وقال  ابن عم المجنى عليه ويدعى" عبد العظيم ا" إننا فوجئنا بتفاصيل الواقعة التى كشفتها الأجهزة الأمنية مؤكدا أن المجنى عليه كان إنسانا طيبا وفي حاله مشيرًا إلى أن كل المعلومات المتاحة لديهم حتى الآن تفيد بأن من قتلته هي ابنة عمه وتعيش في حلوان ولا أحد يعرف السبب الحقيقي وراء القتل.
كان مأمور مركز شرطة طوخ تلقى بلاغا من ربة منزل ونجلها مقيمين فى قرية العمار بدائرة المركز بغياب زوج الأولى ويدعى " عبدالعظيم س ع "  عقب خروجه من مسكنهم ولم يشتبها فـى غيابه جنائيًا.
تم إخطار مدير أمن القليوبية فتم تشكيل فريق بحث بالتنسيق مع قطاع الأمن العام حيث تبين أن وراء تغيب المذكور إحدى السيدات وزوجها مقيمين بمنطقة حلوان بمحافظة القاهرة.
وعقب تقنين الإجراءات تم  ضبطهما وبمواجهتهما اعترفا بقيامهما بقتل الـمتغيب واعترفت المتهمة الأولى بوجود خلافات بينها وبين المجنى عليه، وعلى إثر ذلك اتفقت مع زوجها على التخلص منه.
ونجحت جهود الأجهزة الأمنية فى ضبط المتهمين وعثرت على أحد الأكياس وبه رفات القتيل وتكثف الجهود لضبط باقى الأكياس وأحيلا للنيابة فأمرت بحبسهما وطلبت تحريات المباحث حول ظروف وملابسات الواقعة وسؤال أهلية القتيل.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية