رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأنبا تيموثاؤس يترأس اجتماع كهنة الزقازيق

الأنبا تيموثاؤس أسقف
الأنبا تيموثاؤس أسقف إيبارشية الزقازيق
Advertisements

ترأس نيافة الأنبا تيموثاؤس أسقف إيبارشية الزقازيق ومنيا القمح، اجتماع كهنة الإيبارشية بالمطرانية.

وهنأ الأنبا تيموثاوس، الكهنة بعيد الميلاد المجيد والعام الجديد، كما رحب بالآباء الكهنة الثلاثة الجدد الذين تمت سيامتهم يوم ٢٨ نوفمبر الماضي للخدمة بمدينة منيا القمح.

وتمت كذلك مناقشة عدد من الأمور الخاصة بالخدمة الرعوية، وشدد نيافته على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية في الصلوات والأنشطة المختلفة في الكنائس.

وألقى نيافة الأنبا تيموثاوس كلمة روحية دار موضوعها حول الآية "الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ" (لو ٢: ١٤) وكيف يحياها الكاهن وينقلها لمن حوله.

فيما استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، في المقر البابوي بالقاهرة، نيافة الأنبا تكلا أسقف دشنا.

وقال القمص موسى ابراهيم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن أسقف دشنا قدم التهنئة لقداسة البابا بعيد الميلاد المجيد.

كما احتفلت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بعيد الختان، والذي يأتي في السادس من طوبة.

وكان الله قد رسم شريعة الختان علامة يتميز بها شعبة عن الشعوب الأخرى: وهي أن يُختتن كل ذكر من نسل إبراهيم في ثامن يوم من ميلاده.

ووضع الرب كل نفس لا تحفظ هذا العهد تحت القصاص؛ ومن ثم إذ كان الرب يسوع المسيح مولودًا من نسل إبراهيم بالجسد، فقد أراد هو أيضا أن يُختتن في ثامن يوم من ميلاده ليكمل الناموس، وليعتقنا من ثقل هذه الوصية.

وفي سياق اخر نعت  الطائفةُ الإنجيليَّةُ بمصر، الدكتور القس جورج وود، رئيس الكنائس الرسولية حول العالم، الذي رحل عن عالمنا بعد تاريخ طويل من العطاء والخدمة الروحية، كان له دور  عظيم لنمو الكنيسة الرسولية في مصر، وجميع أنحاء العالم.

وتقدم الدكتور القس أندريه زكي، بخالص العزاء للقس ناصر كتكوت، رئيس مجمع الكنائس الرسولية بمصر، وشعب الكنيسة، وجميع محبِّيه.

فيما أقامت الكنيسة الانجيلية بقصر الدوبارة حفلًا لوداع وإكرام القس مكاري يونان.

وقالت الكنيسة الإنجيلية في قصر الدوبارة "في هذا اليوم نجتمع معًا لتقديم الشكر للرب من أجل حياة رجل من رجال الله  عاش حياته بيننا قارورة طيب مكسورة تفوح رائحتها في كل مكان".

ودعت كنيسة قصر الدوبارة كل محبي القس "مكاري يونان"، المشاركة في الاحتفال.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية