رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فتح الباب لقبول أول دفعات المعهد القبطي للدراسات النفسية

الكنيسة
الكنيسة
Advertisements

أعلن المعهد القبطي للدراسات النفسية (CIP) التابع لقطاع كنائس حدائق القبة والوايلي والعباسية عن قبول أول دفعة من الآباء الكهنة والخدام والخادمات للدراسة به.

يحصل خريجو المعهد على دبلومة في الصحة النفسية، ويُدَرِّس به مجموعة من الخبراء والمتخصصين في المجال النفسي لـ ٤ مستويات متدرجة لمدة ٩ شهور تتضمن موضوعات مثل الصحة النفسية والكنيسة، ومدخل إلى الصحة النفسية، ومراحل النمو المختلفة، والبناء النفسي في المراحل المختلفة، والصحة النفسية والنمو والتوافق النفسي، والشخصية واضطراباتها ومهارات التعامل المختلفة، والاضطرابات والأمراض النفسية، والإرشاد النفسي والأسري، والدواء والطب النفسي والبرامج العلاجية.

وأتاح المعهد استمارة لراغبي الاشتراك من خلال الرابط هنا
 

وفي سياق آخر تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الجمعة، بعيد الختان، والذي يأتي في السادس من طوبة.

وكان الله قد رسم شريعة الختان علامة يتميز بها شعبه عن الشعوب الأخرى: وهي أن يُختتن كل ذكر من نسل إبراهيم في ثامن يوم من ميلاده.

ووضع الرب كل نفس لا تحفظ هذا العهد تحت القصاص؛ ومن ثم إذ كان الرب يسوع المسيح مولودًا من نسل إبراهيم بالجسد، فقد أراد هو أيضا أن يُختتن في ثامن يوم من ميلاده ليكمل الناموس، وليعتقنا من ثقل هذه الوصية.

وفي سياق اخر نعت  الطائفةُ الإنجيليَّةُ بمصر، الدكتور القس جورج وود، رئيس الكنائس الرسولية حول العالم، الذي رحل عن عالمنا بعد تاريخ طويل من العطاء والخدمة الروحية، كان له دور  عظيم لنمو الكنيسة الرسولية في مصر، وجميع أنحاء العالم.

وتقدم الدكتور القس أندريه زكي، بخالص العزاء للقس ناصر كتكوت، رئيس مجمع الكنائس الرسولية بمصر، وشعب الكنيسة، وجميع محبِّيه.

فيما تقيم الكنيسة الانجيلية بقصرالدوبارة حفلًا لوداع وإكرام القس مكاري يونان، وذلك يوم الجمعة 14 يناير في الحادية عشر صباحا.

وقالت الكنيسة الانجيلية في قصر الدوبارة "في هذا اليوم نجتمع معًا لتقديم الشكر للرب من أجل حياة رجل من رجال الله  عاش حياته بيننا قارورة طيب مكسورة تفوح رائحتها في كل مكان".

ودعت كنيسة قصر الدوبارة كل محبي القس "مكاري يونان"، المشاركة في الاحتفال.

وترأس نيافة الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة صلوات جنازة القس مكاري يونان كاهن الكنيسة المرقسية الكبري بالأزبكية الذى رحل عن عالمنا بعد صراع قصير مع المرض عن ناهز 88 عاما، بحضور نيافة الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي ونيافة الأنبا دانيال رئيس دير الأنبا بولا بالبحر الأحمر، والأباء الكهنة وذلك بمقر الكنيسة المرقسية بالأزبكية.

وقدم قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية خالص العزاء لنيافة الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس قطاع وسط القاهرة، ولمجمع كهنة القطاع في نياحة الأب المبارك القس مكاري يونان، الذي رقد في الرب بعد حياة حافلة بالخدمة والعطاء.

وقال نيافة الأنبا رافائيل - في كلمة له - إنه يثق أن القس مكاري يونان يشفع فينا أمام الأقداس في فردوس النعيم، وأن الكهنوت يدوم إلى الأبد لأن رئيس كهنتا هو السيد المسيح، وكلمة كاهن معناها وسيط، وهو هنا ليس عازل بين الله والناس ولكنه موصل، وكلمة قس في أصلها اللغوي تعني شفيع، فهو يعير صوته ويديه للمسيح والله يصنع كل شئ.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية