رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إسرائيل تسجل حصيلة ضخمة بإصابات كورونا

كورونا
كورونا
Advertisements

سجلت إسرائيل، رقما قياسيا آخر لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، حيث من المقرر أن يجتمع مجلس الوزراء الإسرائيلي المعني بفيروس كورونا للبحث بخفض مدة الحجر.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة الإسرائيلية، تسجيل ما يقرب من 38000 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وبلغ عدد المرضى بحالة حرجة 247 مريضا، بزيادة 25 عن اليوم السابق، من بينهم 59 شخصا مربوطون بجهاز أكمو للمساعدة على التنفس.

ومن المتوقع، أن تقوم وزارة الصحة، خلال اجتماع للكبينيت الوزاري الخاص بكورونا اليوم، بتقليص الحجر الصحي الإلزامي للأفراد الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، من عشرة إلى سبعة أيام.

يذكر أنه حتى الآن، تلقى ما يقرب من 370.000 مواطن في إسرائيل، ممن تجاوز عمره الستين عاما، جرعة التعزيز الجديدة الخاصبة بلقاح كورونا.


إصابة المسؤولين


تسارع وتيرة الإصابات والوفيات بفيروس كورونا ومتحور أوميكرون في إسرائيل بشكل كبير، حتى طالت الإصابة بالفيروس مسؤولين كبار في الحكومة الإسرائيلية، واضطرت الصحة الإسرائيلية لاتخاذ قرارات منها السماح للأطقم الطبية المصابة بالفيروس بمواصلة عملهم.

وأفاد تقرير إخباري إسرائيلي أن وزارة الصحة تدرس السماح للأطباء والممرضات بمواصلة العمل حتى إذا ما تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا، طالما لم تظهر عليهم أية أعراض.
وأوضح موقع يديعوت أحرونوت الإخباري أن هذا التوجه يأتي وسط تخوف المسؤولين من أنه مع ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا، سيحتاج عدد كبير للغاية من أفراد الأطقم الطبية إلى الدخول في حجر، ما سيشكل ضغطًا كبيرًا على النظام الصحي في إسرائيل.

 

نقص الاختبارات


ولفتت تقارير إسرائيلية إلى وجود نقص حاد في اختبارات الكشف عن فيروس كورونا ما ينذر بكارثة في البلاد بشأن تفشي العدوى بين الإسرائيليين.

ويعتبر نقص اختبارات الكشف عن فيروس كورونا فرصة كبيرة لتفشي الفيروس بوتيرة أسرع، ولا يزال في إسرائيل  ثمة نقص رهيب في الاختبارات التشخيصية التي تكشف عن عدوى الفيروس، وهذا يتزامن مع انتشار أوميكرون بشكل كبير بين الإسرائيليين.

وكان صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت في جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت اليوم الأحد أن في الحكومة بدأوا العمل على تحويل مليون ونصف رزمة اختبار كورونا المنزلية إلى دور رعاية المسنين، حيث تشتد الحاجة إليها.

وأضاف: "إننا نحرص على توفير الحماية القصوى قدر الإمكان لدور رعاية المسنين، بهدف حماية الفئات الأكثر ضعفًا المعرضين للإصابة خشية إصابتهم، على نحو خطير يستلزم نقلهم إلى المستشفيات.

وتتطرق بينيت كذلك الى “العمل بالتوازي على تأمين جرعة التعزيز للبالغين، فقد وصل عدد متلقي الجرعة الرابعة من اللقاح لربع مليون نسمة”.

وأضاف: "يمكنني أن أعلن أنه سيتم حاليًا توفير رزم اختبار كورونا مجانية للطلاب. سيحصل كل طفل في إسرائيل - في رياض الأطفال والمدارس الابتدائية، وكذلك طاقم التدريس على ثلاث رزم اختبار في الأيام المقبلة. لقد حرصنا مسبقًا على نقل قوائم الجرد إلى المدارس لمثل هذا الموقف، والآن يتم استخدام هذه الرزم لتخفيف العبء عن الآباء.

وفيما يتعلق بسعر تلك الرزم أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه يجري اتصالا مع شبكات الفارم لخفض أسعار الاختبارات. ولفت الى أن الأسعار ستهبط لا محالة في المستقبل القريب على ضوء اشتداد المنافسة مع طرح المنتج نفسه في الأسواق من قبل عدة شركات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية