رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

موديرنا تعلن موعد إنتاج لقاح مضاد لمتحور أوميكرون

لقاح موديرنا
لقاح موديرنا
Advertisements

قال المسؤول بشركة موديرنا الأمريكية للأدوية، بول بيرتون، إنه يشتبه في أن متحور "أوميكرون" يحتمل أن يتغلب على لقاحات كورونا الحالية.

 

وأضاف كبير مسؤولي الشؤون الطبية في الشركة، أنه في هذه الحالة فمن المحتمل إعداد لقاح معدل لمكافحة هذه السلالة بحلول أوائل العام الجديد، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

 

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء عن بيرتون قوله، الأحد، في برنامج "أندرو مار شو" الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): "يجب أن نعرف مدى قدرة اللقاح الحالي على توفير الحماية في الأسبوعين المقبلين".

 

موعد إنتاج اللقاح

وقال: "إذا كان علينا صنع لقاح جديد تماما، أعتقد أن هذا لن يكون متاحا بالفعل بكميات كبيرة قبل أوائل عام 2022.. الشيء الرائع في لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA) والتي تنتجها موديرنا، هو أنه يمكننا التحرك بسرعة كبيرة".

 

واستدعت شركة التكنولوجيا الحيوية التي تتخذ من كامبريدج بولاية ماساتشوستس مقرا لها "مئات" من الموظفين في وقت مبكر من يوم الخميس الماضي، يوم عيد الشكر في الولايات المتحدة، بعد أنباء عن انتشار سلالة أوميكرون.

 

وتابع بورتون أنه ينبغي أن تظل الحماية موجودة، اعتمادا على المدة التي تم فيها تطعيم الشخص، وأفضل نصيحة في الوقت الحالي هي أخذ أحد لقاحات كورونا الحالية.

 

منشأ أوميكرون


لا يزال منشأ المتحورة الجديدة غير معروف، لكن باحثين من جنوب أفريقيا كانوا أول من أعلن رصدها في 25 نوفمبر عقب تسجيل حالات في هونج كونج وبوتسوانا. بعد يوم واحد، سجلت إسرائيل وبلجيكا حالات إصابات بها، إلى أن أعلنت كل من بريطانيا وألمانيا وإيطاليا ظهور حالات بالمتحور الجديد.

 

واكتشف علماء الخميس الماضي، متحور جديد من فيروس كورونا المستجد في جمهورية جنوب أفريقيا، البلد الأفريقي الأكثر تضررا بالوباء والذي يشهد زيادة جديدة في عدد الإصابات.


فاعلية اللقاحات


وقال وزير الصحة البريطاني ساجد جافيد، إن اللقاحات المعروفة قد تكون أقل فعالية ضد هذا المتحور.

 

وأوضح جافيد في لقاء إعلامي: "ما نعرفه هو أن هناك عددا كبيرا من الطفرات، وربما ضعف عدد الطفرات التي رأيناها في متغير دلتا" واعتبر أن "هذا يشير إلى أنه قد يكون أكثر قابلية للانتقال وأن اللقاحات الحالية قد تكون أقل فعالية".

 

من ناحيته أكد كبير المستشارين الطبيين في بريطانيا أن اللقاحات قد تكون كافية للوقاية من المرض الشديد والوفاة في حال الإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا.

 

وتشير السرعة التي تتزايد بها حالات الإصابة اليومية الجديدة  بكورونا في جنوب أفريقيا ويرتبط معظمها بمتحور كورونا الجديد "أوميكرون"، إلى أن المتحورة الجديدة شديدة العدوى.


ويقول البروفسور موشابيلا "لقد أظهرت بعض الطفرات التي سجلت سابقًا أنها تسمح للفيروس بالانتشار بسهولة وبسرعة. لهذا السبب نتوقع أن تتنشر المتحورة الجديدة بسرعة".


وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع كي يتعرف العلماء على نحو كامل على تحورات السلالة وما إذا كانت اللقاحات والعلاجات المتاحة فعالة في مقاومتها.

 

وأعلنت شركتا صناعة الأدوية، "فايزر" و"بيونتيك"، أنهما تجمعان معلومات حول متحور "أوميكرون" لبحث إمكانية تعديل لقاحاتهما المضادة لفيروس كورونا المستجد.

 

وأوضحت "بيونتيك" في بيان أنها تنتظر المزيد من البيانات حول المتحور الجديد المقلق من فيروس كورونا الذي اكُتشف في جنوب إفريقيا، للمساعدة في تحديد ما إذا كان يجب تعديل اللقاح المنتج مع شريكتها "فايزر".


وأضافت: "نتفهم مخاوف الخبراء وقد بدأنا على الفور بالتحقيقات بشأن المتحور B.11.529 المعروف باسم أوميكرون".

 

وكان العالم البريطاني أندرو بولارد، الذي قاد الأبحاث حول لقاح "أسترازينيكا" المضاد لفيروس كورونا، قال إنه يمكن تطوير مصل جديد "بسرعة كبيرة" ضد متغير أوميكرون.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية