رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل دعم مصر لليبيا تزامنًا مع مؤتمر فرنسا الأسبوع الجاري لبحث خروج القوات الأجنبية والمرتزقة

الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements

ينظم الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون مؤتمرا دوليا بشأن ليبيا 12 نوفمبر الجاري بحضور زعماء من دول المنطقة والعالم وذلك قبل إجراء الانتخابات العامة الليبية المزمع عقدها ديسمبر المقبل حيث أعلنت فرنسا أن مؤتمر ليبيا المزمع في باريس الشهر الجاري يهدف لدعم خطة "رحيل القوى الخارجية والمرتزقة" عن ليبيا.

 

ومن جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إن المؤتمر"سيمثل دعما وتصديقا لخطة رحيل القوى الخارجية والمرتزقة من الأراضي الليبية لوضع حد للتدخل الأجنبي. 

 

وتزامن عقد المؤتمر مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمقرر إجراءها فى 24 ديسمبر المقبل طبقا لخارطة الطريق الأممية.

 

وجاءت أبرز المعلومات عن مستجدات دعم مصر لليبيا كالتالي: 

- انطلقت مؤخرا في القاهرة  اجتماعات اللجنة الليبية المشتركة «5+5» بمشاركة رئيس البعثة الأممية للدعم بليبيا يان كوبيتش لمناقشة ملف خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، تمهيدا للبدء في توحيد المؤسسة العسكرية الليبية.

- بحثت اللجنة  الليبية المشتركة 5+5 خلال اجتماعها الثانى فى مصر مناقشة سبل إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا تحت رعاية المبعوث الأممى يان كوبيش، وبما يساهم فى دعم الحلول السياسية.

- أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا خلال لقاء كلاوس يوهانس، رئيس جمهورية رومانيا بالقاهرة أهمية تضافر الجهود للتوصل إلى حلول سلمية لتلك القضايا بما يحفظ بالمقام الأول كيان الدولة الوطنية والتأكيد على التطلع لعقد الاستحقاق الانتخابي في ليبيا في ديسمبر ۲۰۲۱، بما يتيح للشعب الليبي الشقيق فرصة اختيار حكومة موحدة تحفظ أمن واستقرار ووحدة وسيادة ليبيا، مع التشديد على أهمية الالتزام بمقررات الأمم المتحدة ذات الصلة بسحب جميع عناصر المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية.

- استقبل الرئيس السيسي مؤخرا  الماضية كلًا عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، وذلك بحضور عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

- اللقاءات تناولت التباحث حول آخر التطورات على الساحة الليبية في ضوء خصوصية العلاقات المتميزة التي تربط مصر بليبيا وشعبها الشقيق، والسياسة المصرية الراسخة باعتبار استقرار ليبيا على المستويين السياسي والأمني جزءًا من استقرار مصر.

- رحب الرئيس بالقادة الليبيين، مثمنًا حرصهما الدائم على إنفاذ إرادة الشعب الليبى الشقيق وصون مصالحه الوطنية، وذلك بهدف استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا، إلى جانب الحفاظ على سيادة ووحدة الدولة الليبية.

- كما أكد الرئيس مواصلة مصر جهودها للتنسيق مع كافة الأشقاء الليبيين خلال الفترة المقبلة، بما يساهم في ضمان وحدة وتماسك المؤسسات الوطنية الليبية، وصولًا إلى إجراء الاستحقاق الانتخابي الهام برلمانيًا ورئاسيًا المنتظر بنهاية العام الجاري، فضلًا عن منع التدخلات الخارجية التي تهدف بالأساس إلى تنفيذ أجنداتها الخاصة على حساب الشعب الليبي، وكذا إخراج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية.

- من جانبهما، أعرب المسئولين الليبيون عن تقديرهما الكبير للدور المصري الرائد، وجهودها الحثيثة والصادقة في دعم ومساندة أشقائها في ليبيا منذ اندلاع الأزمة وحتى الآن في إطار العلاقات الممتدة والأخوية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، معربين عن عميق تقديرهما للرئيس والشعب المصري للوقوف بجانب أشقائهم الليبيين في إدارة المرحلة الانتقالية، ومساندتهم في المسئولية التاريخية الملقاة على عاتقهم، خاصةً عن طريق المساهمة في توحيد الجيش الوطني الليبي، فضلًا عن الدور الحيوي لنقل التجربة المصرية التنموية إلى ليبيا والاستفادة من خبرة وإمكانات الشركات المصرية العريقة في هذا الصدد.

- كما أكد القادة الليبيون اتساق مواقفهما مع المنظور المصري لإدارة المرحلة الانتقالية الليبية، خاصةً ما يتعلق بضرورة ضمان عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قبل نهاية العام الجاري، وذلك بالتوازي مع تعزيز المسار الأمني من خلال إلزام الجهات الأجنبية بإخراج العناصر المرتزقة من داخل الأراضي الليبية حتى تتمكن المؤسسات الأمنية الليبية من الاضطلاع بمسئوليتها ومهامها، وهو الأمر الذي من شأنه أن يساهم في تعزيز جهود استعادة الأمن والاستقرار في سائر أنحاء ليبيا.

- اللقاءات شهدت  استعراض آفاق التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين خلال الفترة المقبلة على كافة المستويات.

- شاركت مصر مؤخرا في اجتماع دول جوار ليبيا بمشاركة تونس وليبيا والسودان وتشاد والنيجر بالإضافة إلى البلد المضيف الجزائر، وممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي حيث جاء لقاء دول جوار ليبيا في إطار الجهود المبذولة لإيجاد حل للأزمة الليبية ويعقد في الجزائر للمرة الثانية بعد اجتماع يناير الماضي.

- هدف المؤتمر إلى دعم خارطة الطريق السياسية، بإقامة الانتخابات في موعدها المقرر 24 ديسمبر المقبل، بالإضافة إلى تأكيد جهود محاربة الإرهاب ووقف العنف.

- مشاركة مصرية قوية في مؤتمرات  برلين1و 2 المخصص لدعم العملية السياسية الانتقالية في ليبيا وسبل تقديم الدعم الأمني والعسكري.


- - أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا خلال لقاء عدد من كبار قيادات القوات المسلحة: احنا مستعدين نساعد ليبيا كأشقاء، وامتلاكنا بعد استراتيجي على الاتجاه الغربى، ولدينا الفرصة بتنظيم العمالة المصرية التى ستتوافد فى ليبيا ولدينا خبرات، والانطباع أصبح هناك فرصة والدولة المصرية وشركاتها قادرة على ذلك الأمر بعد تنفيذ شركات أنفاق ومحطات معالجة والتحلية ولدينا فائض كهرباء حتى 2000 ميجا، وما تم خلال الـ 7 سنوات الماضية كان فضل كبير من الله سبحانه وتعالى.

-  تناول الرئيس السيسي مؤخرا مع مصطفى مدبولي رئيس الوزراء استعراض نتائج الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء إلى ليبيا على رأس وفد وزاري رفيع المستوى.

- وجه الرئيس السيسي بتسخير الإمكانات المصرية وتقديم كافة أوجه المساعدات الممكنة لدعم الأشقاء الليبيين في جميع المجالات.

-  زيادة فرص التعاون المتاحة بين البلدين الشقيقين، بما يساعد على تحسين ‏الأوضاع الاقتصادية وتحقيق الأمن والاستقرار، ويدعم تنفيذ خارطة الطريق المتوافق عليها وصولًا إلى الاستحقاق الانتخابي في ديسمبر المقبل.

- التوافق بين مصر وليبيا حول إعادة فتح البعثات الدبلوماسية المصرية في ليبيا في كلٍ من طرابلس وبني غازي في أقرب وقت.

- طلب رئيس الحكومة الليبية من مصر بدعم ليبيا من خلال اتخاذ الإجراءات العاجلة لعودة العمالة المصرية إلى ليبيا، وكذا تيسير حركة التنقل بين البلدين، حيث تم التوافق في هذا الصدد على سرعة وضع الضوابط والأطر الخاصة لتنظيم وضع العمالة المصرية والمجالات ذات الأولوية للعمل بها.

- الاستعانة بالشركات المصرية، خاصة في قطاعات الكهرباء والبنية التحتية والإسكان والمواصلات، وذلك لتنفيذ المشروعات المختلفة المقرر طرحها خلال الفترة القادمة في ليبيا.
- كما شدد الرئيس على دعم مصر الكامل للحكومة الليبية برئاسة الدبيبة، والاستعداد لتقديم خبراتها في المجالات التي من شأنها تحقيق الاستقرار السياسي، فضلًا عن المشاركة في تنفيذ المشروعات التنموية في ليبيا والتي تمثل أولوية بالنسبة للشعب الليبي الشقيق مؤكدًا ضرورة البناء على هذه الخطوات الإيجابية، من خلال العمل على دفع مسار التسوية السياسية والإبقاء على مناخ الحوار الليبي الليبي، وبما يحد من التدخلات الخارجية في هذا الإطار.

- استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، وعبد الحميد الدبيبة رئيس الحكومة الليبية، حيث شدد الرئيس على حرص مصر للاستمرار في دعم الشعب الليبي لاستكمال آليات إدارة بلاده، وتثبيت دعائم السلم والاستقرار لصون مقدراته وتفعيل إرادته، وأن المرحلة الحالية تتطلب حشد ليبيا لكافة جهود وسواعد أبنائها ورجالها المخلصين من أجل ترتيب أولويات التحرك والعمل تجاه المجالات المختلفة، بدءًا باستعادة الأمن، ومرورًا بتثبيت أركان الدولة، ثم وصولًا إلى الشروع في المشروعات الخدمية والتنموية ذات المردود المباشر على أبناء الشعب الليبي الشقيق، مؤكدًا استعداد مصر الكامل لتقديم كافة خبراتها وتجربتها في خدمة الأشقاء الليبيين، بما يساهم في وضع ليبيا على المسار الصحيح وتهيئة الدولة للانطلاق نحو آفاق البناء والتنمية والاستقرار.

-  أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي فى جميع المباحثات مع قادة وزعماء العالم فضلا عن لقائه بمشايخ وأعيان القبائل الليبية الممثلة لأطياف الشعب الليبي بكافة ربوع البلاد، أن الهدف الأساسي للجهود المصرية على كافة المستويات تجاه ليبيا هو تفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي من أجل مستقبل أفضل لبلاده وللأجيال القادمة من أبنائه.

- جهد كبير تبذله القيادة السياسية المصرية للتنسيق مع الأطراف الدولية المختلفة والأطراف الإقليمية بشأن الملف الليبي، فضلا عن التواجد القوي في كل الفعاليات الخاصة بليبيا، أبرزها مؤتمر باليرمو بإيطاليا، ومن قبله بالتنسيق مع فرنسا، وحرص الرئيس السيسي على التواجد في مؤتمر باليرمو وبرلين.

- موقف مصر ثابت وقائم على دعم جهود الأمم المتحدة والتمسك بالحل السياسي كخيار وحيد للحفاظ على ليبيا وضمان سلامة ووحدة أراضيها وحماية مقدرات شعبها وثرواته من أي سوء.

- الدفع بالحل السياسي لتسوية الأزمة، وذلك في إطار حوار ليبي - ليبي، ووفقا للاتفاق السياسي الليبي؛ بما يضمن الحفاظ على وحدة وسيادة الدولة الليبية وسلامة أراضيها.

-  تعزيز بناء التوافق بين أبناء الشعب الليبي الشقيق كخطوة أساسية للدفع بالحل السياسي، وأن إرادة الشعب الليبي هي الإرادة المقدرة التي يجب أن تحترم وتكون مفعلة ونافذة.

-  دعم مسار بناء وتوحيد المؤسسات الوطنية الليبية لاستعادة زمام الأمور وتثبيت دعائم الأمن والاستقرار، وعلى نحو يسهم بشكل مباشر في تهيئة المناخ السياسي والأمني في ليبيا.

-  دعم الجيش الوطني في حملته للقضاء على العناصر والتنظيمات الإرهابية، ودعم الشرعية مع ضرورة إعلاء المصلحة الوطنية العليا والاستقرار في ليبيا فوق أية مصالح ضيقة والتركيز على إعادة بناء مؤسسات الدولة.

-  تحالف استراتيجي أبرمته مصر خلال الأعوام الماضية مع كل من اليونان وقبرص باعتبارهما دول جوار إقليمي وأعضاء بالاتحاد الأوروبي، وهما من الدول الرئيسية داخل حوض البحر المتوسط وشديدة الارتباط بالملف الليبي لعامل الجوار الجغرافي، وفي ضوء المصالح المشتركة بين كل من ليبيا وهذه الدول.

-  الاتصالات الهاتفية المكثفة ومباحثات الرئيس مع القادة والرؤساء دائما تستعرض  الجهود المصرية المركزة لتسوية الأزمة الليبية على نحو يفعل إرادة الشعب الليبي ويحافظ على موارد بلاده ووحدة وسلامة أراضيه، وفي ذات الوقت يصون الأمن القومي المصري بالعمق الجغرافي الغربي.

-  تأكيد الرئيس السيسي ثوابت الموقف المصري الهادف إلى استعادة الامن والاستقرار في ليبيا، ودعم جهود مكافحة الإرهاب وتقويض نشاط المليشيات المسلحة، وكذلك وضع حد للتدخلات الخارجية غير المشروعة في ليبيا التي من شأنها زيادة تفاقم الوضع.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية