رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

نجاح أول جراحة لزراعة الشريان التاجي بتقنية القلب النابض بمجمع الإسماعيلية الطبي

الفريق الطبي
الفريق الطبي
Advertisements

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن نجاح أول جراحة لزراعة الشريان التاجي بتقنية القلب النابض "دون إيقاف القلب _ Off Pump Surgery"، بمجمع الإسماعيلية الطبي التابع للهيئة بمحافظة الإسماعيلية، ثالث محافظات المرحلة الأولى لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد.

وأوضحت هيئة الرعاية الصحية، أنه حضر المريض إلى المجمع الطبي بالإسماعيلية، وهو يعاني من أعراض الذبحة الصدرية المتكررة، وأنه على الفور تم إجراء الكشف عليه وعمل الفحوصات الطبية اللازمة له، حيث تبين أنه يعاني من اختناق عضلي بالشريان الرئيسي الأيسر الأمامي للقلب والذي تسبب له في آلام الذبحة الصدرية المتكررة ولا يتحسن بالعلاج الدوائي.

 

وأضافت الهيئة، أنه تم تجهيز المريض وإجراء جراحة زراعة الشريان التاجي اللازمة لعلاجه باستخدام الشريان الثديي الأيسر عن طريق تقنية القلب النابض، لافتة إلى استقرار الحالة الصحية للمريض وإتمام العملية بنجاح على يد نخبة من أمهر الأطباء الاستشاريين والأخصائيين في جراحات القلب والصدر بمجمع الإسماعيلية الطبي، حيث أنها تعد من العمليات الدقيقة والمتطورة وتحتاج إلى مهارة عالية.

 

وتابعت الهيئة، أنه ضم الفريق الطبي المعالج للمريض، الدكتور السيد أحمد فياض، استشاري جراحات القلب والصدر، بمشاركة أخصائيي جراحة القلب والصدر "الدكتور أحمد خليفة، الدكتور محمد عبدالفتاح، الدكتور أحمد وردي، الدكتور أحمد محمد علي"، وبمعاونة استشاري تخدير جراحات القلب والصدر بالمجمع الدكتور بيتر ظريف تادروس، وأخصائيي ماكينة القلب الاصطناعي "حسناء حسن، غادة وجيه،  نسمة عيد"، وتمريض عمليات القلب المفتوح أميرة صالح.

 

واستكملت الهيئة، أنه على الرغم من تكلفة العملية بالقطاع الخاص أكثر من  150 ألف جنيه، إلا أنه لم يتحمل المريض سوى قدر مساهمة فقط 300 جنيه، حيث أنه من منتفعي خدمات منظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظة الإسماعيلية، تلك المنظومة التي تخفف عبء المرض من على كاهل المرضى وذويهم وعلاجه بأقل تكلفة، وبأعلى معايير السلامة والجودة العالمية.

 

وأكد الدكتور أحمد السبكي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، حرص الهيئة على علاج المرضى بأحدث التقنيات العلاجية وفق ممارسات الصحة العالمية، متابعًا: أنه يتوصل الأطباء يوميًا إلى طرق علاجية جديدة أكثر تطورًا وأمانًا على حياة المرضى، وهو ما تتبناه هيئة الرعاية الصحية في خدمة منتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد بتوفير الخدمات والرعاية الصحية المتكاملة الآمنة لهم، من خلال الاطلاع والتدريب والاستفادة من كل ما هو جديد في عالم الرعاية الصحية، لتحقيق أعلى نتائج الجودة في الرعاية الصحية.

 

جدير بالذكر، أن عملية زراعة الشرايين "بتقنية القلب النابض" تُقدم أملًا جديدًا لعلاج أصحاب أمراض شرايين القلب التاجية بأقل حد من الخطورة مع تجنب العديد من المُضاعفات الجانبية الخطيرة المُصاحبة للجراحات القديمة، حيث اعتمدت الجراحات التقليدية على وقف القلب عن العمل أثناء إجراء العملية واللجوء إلى جهاز القلب الصناعي الأمر الذي يتسبب في عدد من المشاكل المرتبطة بالدم والكلى، بعكس "تقنية القلب النابض" لا تحتاج إلى جهاز القلب الصناعي ولا يتوقف القلب عن العمل بأي حال من الأحوال وهو ما يحمي الدم من التكسر ويحمي الكليتين من المشاكل الناتجة عن الانخفاض الشديد في ضغط الدم، إضافة إلى أنها تضمن إقامة أقصر للمريض بالمستشفى، والقدرة على العودة إلى الحياة الطبيعية في أقل وقت.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية