رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بولندا تستدعي القائم بأعمال بيلاروسيا بعد حادث إطلاق نار

جنود على الحدود البولندية
جنود على الحدود البولندية
Advertisements

أدانت وزارة الخارجية البولندية حادث إطلاق النار على الحدود بينها وبيلاروسيا وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البولندية، إن الوزارة استدعت القائم بأعمال بيلاروسيا اليوم الجمعة. 

واتهم حرس الحدود البولندي قوات مينسك بإطلاق النار على جنوده الذين كانوا في دوريات على الحدود.

 

بولندا تعلن حالة الطوارئ

وأعلنت بولندا حالة الطوارئ على حدود بيلاروسيا وسط زيادة كبيرة في المهاجرين من دول مثل أفغانستان، والعراق، الذين يحاولون عبور الحدود، فيما يقول الاتحاد الأوروبي ووارسو، إنها محاولات للضغط على التكتل الأوروبي بسبب العقوبات التي فرضها على مينسك.

 

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن المتحدثة باسم قوات حرس الحدود آنا ميخالسكا "أطلقت دورية من بيلاروسيا الرصاص على جنود الجيش البولندي الذين يقومون بدوريات على حدودنا".

 

وعلى صعيد اخر أصيبت عائلة أفغانية بتسمم جماعي بعد تناولها حساء فطر يسمى "قبعة الموت" في بولندا، بعد إجلاء العائلة من كابول الشهر الماضي.

 

ويحقق الادعاء والشرطة في بولندا بواقعة تسمم العائلة التي كان من بين أفرادها طفل عمره 5 سنوات توفي فور تناوله الوجبة.

 

 بولندا

وخضع شقيق الطفل، وعمره 6 سنوات، لزرع كبد لكن الأطباء في مستشفى الأطفال الرئيسي في بولندا قالوا إن احتمالات نجاته ضئيلة للغاية، وهو ما حدث بالفعل لاحقا وتوفي الطفل الثاني.

 

وتعالج شقيقة ثالثة عمرها 17 عاما، وأبلغ عن تحسن حالتها.

 

والأسرة المكونة من بالغين اثنين و4 أطفال طهت الحساء بفطر شديد السمية عثروا عليه (دون أن يعرفوا طبيعته السامة) في غابة بولندية محيطة بمركز يخضعون فيه لعزل إجباري، ودخلت الأسرة المركز في بودكوفا ليسنا، وهي بلدة قرب وارسو يوم 23 أغسطس.

 

وتستجوب السلطات العاملين في المركز ضمن تحقيق جنائي قد يؤدي إلى توجيه اتهامات جنائية محتملة لتعريض أشخاص لتهديد خطير بفقدان الصحة أو الحياة دون قصد، وفقا لما قالته المتحدثة باسم مكتب الادعاء في وارسو، الكساندرا سكرزينيراز، وتحمل التهمة أقصى عقوبة سجن قد تصل إلى 3 سنوات.

 

اسرة افغانية

وأجلت بولندا الأسرة الأفغانية الشهر الماضي بطلب من بريطانيا بعد سيطرة "طالبان" على البلاد، وكان رب الأسرة يعمل مع البريطانيين في أفغانستان.

 

وفي واقعة منفصلة بمركز مختلف قرب وارسو، نقل 4 رجال أفغان إلى المستشفى بعد تناولهم أيضا وجبة فطر سام، وفقا لمكتب الأجانب في المنطقة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية