رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

اكتشف أعراض التهاب البروستاتا.. وأفضل طرق العلاج

التهاب البروستاتا
التهاب البروستاتا
Advertisements

التهاب البروستاتا من المشكلات الصحية التي يواجهها الرجال، وهي أحد أشهر الأمراض الشائعة، وتعد البروستاتا هي ذلك العضو الذي يقع تحت المثانة مباشرة وهي جزء من الجهاز التناسلي الذكري، غدة بحجم حبة الجوز، وتفرز هذه الغدة مجموعة من السوائل، وإحدى أهم وظائفها هي إفراز السائل المنوي، وأحيانا يصاب الرجال بمرض التهاب البروستاتا، وهو من الأمراض التي يظن الكثيرون أن يكون السبب في الإصابة بها هو الإفراط فى ممارسة العلاقة الجنسية، على الرغم من أنه قد يكون السبب عدوى، أو العديد من الأسباب الأخرى.

 

أنواع التهاب البروستاتا

 

ويوضح الدكتور محمد عبد المنعم أستاذ أمراض الجلدية والتناسلية والذكورة، أن هناك عدة أنواع من التهاب البروستاتا، وتحديدا هي أربعة أنواع، وهي التهاب البروستاتا المزمن، والتهاب البروستاتا الجرثومي الحاد، والتهاب البروستاتا الجرثومي المزمن، والتهاب البروستاتا عديم الأعراض.

 

 

أسباب التهاب البروستاتا

ويؤكد الدكتور محمد أن ممارسة الجنس بشراهة قد يحدث التهابًا في هذه الغدة، وعلاجه يكون بالتوقف عن العلاقة الزوجية لمدة من 7 إلى 10 أيام مع جلسات كهرباء، دون تدليك.

 

وأوضح دكتور محمد أن الأكثر انتشارًا هو التهاب البروستاتا الناتج عن ممارسة العلاقة الجنسية على فترات متباعدة، وهو الناتج عن احتقان البروستاتا، وعند زوال الاحتقان تزول كل الأعراض.

 

أعراض التهاب البروستاتا

وعن أعراض التهاب البروستاتا، يشير دكتور محمد أنها تتمثل في؛ خروج إفرازات بيضاء في الصباح الباكر، كما يسبب ألمًا في المنطقة حول الشرج، وفي نهاية مجرى البول عند التبول أو التبرز، وأحيانًا يكون هناك صديد يخرج من مجرى البول عند تدليك الغدة، وإذا ثبت وجود صديد يكون العلاج بالتدليك مع جلسات الكهرباء.

 

علاج التهاب البروستاتا

أما عن طرق العلاج فأشار دكتور محمد، إلى أنه عندما يتم عمل الجلسات والتدليك تتحسن الحالة، وتعود الرغبة الجنسية لطبيعتها، ويجب تشجيع المريض لممارسة العلاقة، وسيزول الألم بالتدريج مع العلاقة، بالإضافة إلى تناول المضادات الحيوية المناسبة للحالة.

 

وينصح أستاذ أمراض الجلدية والتناسلية والذكورة، بعدم تناول التوابل والمشروبات الكحولية أثناء العلاج، مع الانتظام في ممارسة العلاقة الجنسية، وعدم ممارستها عندما يكون هناك صديد ناتج عن الالتهابات؛ لأن ذلك يصيب الزوجة بالتهابات المهبل، إلا إذا استخدم الزوج الواقي الذكري لحمايتها من الإصابة بالالتهابات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية