رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بسبب كورونا .. تأجيل إطلاق فيلم الرعب "Resident Evil"

Resident Evil
Resident Evil
Advertisements

أعلنت استديوهات "سوني" تأجيل طرح فيلم الرعب والإثارة المنتظر "Resident Evil: Welcome to Raccoon City"، إلى 24 نوفمبر 2021 ، بعد أن كان مخططاً طرحه في 3 سبتمبر من نفس العام.



فيروس كورونا

وكشفت تقارير أجنبية أنه تم تأجيل طرح الفيلم بسبب تزامنه مع موعد إطلاق مغامرة ديزني ومارفل الجديدة "Shang-Chi and the Legend of the Ten Rings"، لتفادي أي خسائر مع فيلم الأبطال الخارقين في شباك التذاكر، خاصة أن عودة السينما كانت بطيئة في الولايات المتحدة.

كما كان لفيروس كورونا الوبائي بعض التداعيات السلبية علي الفيلم الذي لم ينتهي المخرج من صوير مشاهده.

فيلم Resident Evil


الجدير بالذكر أن فيلم Resident Evil من إخراج يوهانس روبرتس، وبطولة كل من النجمة العالمية كايا سكوديلاريو، والنجم  روبي أميل سيمثل، و هانا جون، وأفان جوجيا، وتوم هوبر بدور، كما يشارك كل من تشاد روك،  ونيل ماكدون.

السينما الأمريكية

على جانب آخر، تستعد دور العرض السينمائي في مدينة نيويورك الأميركية، لفتح أبوابها من جديد عقب  نحو عام من إغلاقها بقرار إداري بسبب  انتشار فيروس كورونا الوبائي، حسبما أعلن حاكم ولاية نيويورك، أندرو كوومو.

وتعيد الصالات فتح أبوابها مع الالتزام بنسبة قصوى للمتفرجين تبلغ 25 % من قدرتها الاستيعابية الاعتيادية، على ألا يتعدى العدد في كل صالة 50 متفرجاً، وفق الحاكم.

وفي نيويورك، لا تزال صالات السينما مغلقة منذ 17 مارس 2020، بموجب مرسوم أصدره رئيس البلدية بيل دي بلازيو.

 ويأتي القرار، بعد تراجع أعداد الإصابات وحالات الدخول إلى المستشفى جراء الفيروس في نيويورك إلى مستوياتها المسجلة في مطلع ديسمبر، أي في بداية الموجة الثانية من الجائحة.

وانضمت مدينة نيويورك إلى سائر مدن الولاية، حيث سُمح بإعادة فتح الصالات السينمائية فيها منذ منتصف أكتوبر الماضي، ومع ذلك، قررت بعض الصالات في سائر أنحاء الولاية الاستمرار في الإغلاق بحجة أن إعادة الفتح ليست خياراً مربحاً اقتصادياً.

وأثنت القيود المفروضة على عدد المتفرجين وبيع الأغذية والمشروبات، إضافة إلى غياب الأفلام التي من شأنها استقطاب الجمهور، مشغلي الصالات عن إعادة الفتح، بالإضافة إلى أن الجائحة أدت إلى تأخير طرح أكثرية الإنتاجات الهوليودية الضخمة، فيما اعتمدت بعض الاستوديوهات استراتيجية عرض أعمالها بصورة متزامنة في الصالات وعلى المنصات الإلكترونية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية