X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م
تجديد ندب المستشار فرحان بطران مديرا للتفتيش القضائي بنيابة النقض الحماقي: الاقتصاد يمتلك فرص نمو أكبر مما تضمنه تقرير هارفارد تحرير 55 مخالفة في حملة تموينية على المطاعم والمحال بقنا إيقاف المدير الإداري لمسجد السيدة زينب بسبب التقصير تجديد حبس مخرج فيلم خيال مآتة أحمد شوكت يطرح أول كليب بألبومه الجديد (فيديو) المركز الإعلامي الأرثوذكسي يهنئ البابا تواضروس بذكرى دخوله الدير مصرع شاب دهسا أسفل عجلات قطار بالمنيا عبد الحفيظ: أتمنى التوفيق لـ"لاسارتي" وجهازه المعاون في خطوتهم المقبلة بيراميدز يحجز ملعب نجيل صناعي للتدريب بالكونغو إيبارشية الكلدان ورهبانية الكلمة يوقعان عقد إنشاء دير العذراء لاسارتي يوجه الشكر للاعبين وجهازه المعاون بعد تكريمه "التجمع": دورات تأهيل لشباب المحافظات استعدادا للمحليات لحظة العثور على 17 كيلو من مخدر الآيس في النزهة (فيديو) أحمد جعفر يتلقي عروضا من الأردن وعمان والإمارات "التفكير بين التنوير والتدمير" صالون جديد بالثقافي الكاثوليكي بالمنيا محافـظ المنوفية: غلق مستشفى الحياة التخصصي بالباجور لمخالفته القانون "رياضة النواب" عن تكريم الرئيس لأبطال اليد: مصر داعمة لرجالها المخلصين وفاة الفنان بن أونوين في منزله عن عمر يناهز 41



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

متى نحكم على أنفسنا ونرضى بالحكم؟!

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 12:40 م
 
كلما زاد علم الإنسان نضج عقله ولكن وقتها يتردد قبل إعطاء رأي في أي أمر لأنه يضع في حسبانه احتمالات كثيرة.. وفي نفس الوقت كلما رضي عن نفسه، تقبل ذاته، وتقبل الرأي الآخر.

وكلما كان الإنسان جاهلا وثق في رأيه.. فانغلق عقله ورفضه محيطه ومجتمعه وبالتالى رفض نفسه.. ورفض الرأي الآخر.

الحياة أقصر مما نتوقع.. أتمنى من كل واحد منا يخرج من عقله وجسمه ولو ساعة ويقف بعيدا يراقب فيها نفسه ويحكم عليها، وكأنه شخص ثان، ويتذكر كل اللى ممكن يغيره.. ممكن كلمة واحدة تغيره بجد.. فلابد أن يرى كيف يراه الناس؟

فهل نكتفى من التخلف والعنف والكراهية والكذب والفهلوة والغفلة.. ألا نكتفى من الضغائن والسرقة والفساد وسائر الصفات التي جعلتنا نقف في آخر طابور العالم أخلاقا، بعد أن كانت صفاتنا الحسنة وأخلاقنا وعلمنا مثار حديث العالم.

هل لاحظنا معدل الإنجاب في المحافظات التي زادت بها معدلات الفقر لنعرف الكارثة التي وصلنا لها. هل لاحظنا أنه كلما زاد الفقر زاد عدد الأبناء، وكلما زادت المقدرة المادية قل عدد الأبناء، هل لاحظنا أننا نزيد بمعدل ( ٢٣٨٠٠٠٠ ) طفل سنويا أي بمعدل طفل كل ١٥ ثانية، وللأسف يؤمن هؤلاء أن الطفل سيأتى برزقه! والنتيجة أن من يعانى الفقر يكون لديه عدد كبير من الأطفال فلا يستطيع رعايتهم كما أمرنا الله، وينتهى الطفل إلى الشارع للأسف.

فعن ابن عمر رضي الله عنهماـ قال: سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: "كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته: الإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها والخادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته، فكلكم راع ومسئول عن رعيته".

في هذا الحديث الشريف يذكرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن المسئولية تقع على كل فرد من أفراد الأمة، فليست المسئولية مقصورة على الحاكم وحده، ولكنها شاملة لكل أفراد الأمة، فكل فرد مسئول عما اؤتمن عليه كل في دائرة اختصاصه.

لذا لابد أن نتغير ونترك التواكل ونتحمل المسئولية حتى نتغير ونلحق بركب العالم المتقدم، ونستعيد مجد أجدادنا الفراعنة لنستحق التباهى بحضارة السبعة آلاف سنة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات