X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 27 مايو 2019 م
تعرف على موقف لاسارتي بعد تأجيل لقاء الأهلي والمقاولون عضو بـ"تشريعية النواب": العقوبة في قانون مكافحة المخدرات تصل للإعدام أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم "معلومات الوزراء" و"تكنولوجيا المعلومات" يوقعان بروتوكول تعاون مشترك ثلاثة نجوم يسدلون الستار عن مسيرتهم الكروية خريطة القوافل الدعوية لعلماء الأوقاف في ٤ محافظات.. الجمعة إنطلاق أعمال قافلة طبية بقرية بهيج ببرج العرب في الإسكندرية الشرباني: العقارات "الابن البار" للاقتصاد المصري المصرف المتحد يطلق خدمة UB Diamond "يو بي دايموند" المتميزة لكبار العملاء بـ 9 فروع اسعار الذهب اليوم الإثنين 27 مايو 2019 في التعاملات المسائية فيلم "John Wick 3" يتراجع للمركز الثاني بشباك التذاكر الأمريكية بعد استلامهم البديل.. حي مصر القديمة: إخلاء جبري لمدابغ مجرى العيون 8 قرارات مهمة بـ"تنفيذي" محافظة الشرقية (صور) "الرياضة" تطلق فعاليات "إبداع مراكز الشباب" للموسم الثاني تأجيل محاكمة محافظ المنوفية السابق لاتهامه بالكسب غير المشروع للغد اتحاد الكرة يستطلع رأي أجيري لخوض الزمالك 3 مباريات قبل "كان 2019" الأوراق المطلوبة لضم الزوايا والمساجد لوزارة الاوقاف لجنة الـ"كاف" تزور إستاد الإسكندرية استعدادا لأمم أفريقيا شقق الإسكان الاجتماعي الحر | شقق سكن مصر | 5 اختلافات بين شقق الإسكان الاجتماعي الحر وشقق سكن مصر تعرف عليها



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

ماذا فعلت مصر في 24 ساعة للسودان؟!

الأربعاء 24/أبريل/2019 - 12:02 م
 
ماذا فعلت مصر للسودان أمس؟ وكيف ومتى تمت الدعوة لقمة أمس وكيف حضرها هذا الحضور المهم؟! نقول باختصار إنه بدعوة من مصر وبإشراف رئيسها الذي يترأس أيضا "الاتحاد الأفريقي"، عقدت بالقاهرة أمس قمة وصفت بالتشاورية ضمت ودعا إليها من يوصفون بأنهم "الشركاء الإقليميون للسودان".

حضرها وفقا للبيانات الرسمية كل من الرئيس التشادي "إدريس ديبي"، ورئيس جيبوتي "إسماعيل عمر جيلة"، والرئيس الرواندي "بول كاجامي"، والرئيس "ساسو نيجسو" رئيس الكونغو، والرئيس الصومالي "عبد الله فرماجو"، والرئيس "سيريل رامافوزا" رئيس جنوب أفريقيا، فضلًا عن "موسى فقيه" رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، و"دميكي ماكونين" نائب رئيس الوزراء الإثيوبي، و"توت جالواك" مستشار رئيس جنوب السودان للشئون الأمنية، ومبعوثين عن رؤساء كل من أوغندا "سام كوتيسا" وزير الخارجية، وكينيا "مونيكا جوما" وزيرة الخارجية، ونيجيريا "مصطفى لوال سليمان" وكيل وزارة الخارجية. 

الكونغو هي رئيس مجموعة دول "البحيرات العظمي"، وتضم بوروندي ورواندا، وأوغندا، والكونغو الديمقراطية، وتانزانيا.. أما إثيوبيا فهي رئيس مجموعة دول "الإيجاد"، وتضم جيبوتي.. السودان.. جنوب السودان.. الصومال.. كينيا.. أوغندا.. إثيوبيا.. وإريتريا، ومن خلالها أشرفت مصر على لقاء آخر يخص ليبيا من مجموعة داخل الاتحاد الأفريقي تتابع الملف الليبي بتكليف من "الوحدة الأفريقية".

أهم ما تم لمصلحة السودان الشقيق فيها دعوة المجتمع الدولي لتقديم الدعم والمساعدات بدلا من الاكتفاء بمطالب إعادة الديمقراطية، لكن الأهم على الإطلاق هو نجاح مصر في إقناع هذه الدول أن مهلة ال 15 يوما الممنوحة للمجلس العسكري الانتقالي بالسودان لا تكفي لإجراء التحولات المطلوبة وتم فعلا تمديدها إلى 3 أشهر!

التحولات المطلوبة تخص الشعب السوداني الشقيق مثل بناء نظام ديمقراطي ودستوري ومكافحة الفساد، وغيرها من المطالب المشروعة.

مصر بذلك لم تنحز لحكام أو قادة ضد شعب شقيق، بل وأيضا قطعت الطريق على أي تدويل أو تدخل غير أفريقي في الأزمة بالبلد الشقيق، وأيضا منحت للقادة هناك الحصول على وقت كاف لتحقيق المطالب المشروعة دون تسرع لا معني له، أو خضوع لقوى خفية تريد أن تفشل كل شيء وأي شيء، ليدخل بعدها وبسببها السودان إلى دوامة من الفوضى سيكون ثمنها غاليا جدا!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات