X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 25 أبريل 2019 م
جلسة تصوير لـ"مينا مسعود" نجم فيلم "علاء الدين" ضبط راكب قادم من دبي حاول تهريب ١٤٠ هاتفا محمولا بـ620 ألف جنيه الفوانيس الصاج تطيح بـ"الصيني والخشب" في أسواق الإسكندرية (صور) اتجاه بالزمالك لعودة كاسونجو على طريقة الحاجة سعدية.. 3 مسنات يقعن في فخ المخدرات بالسعودية مطبعة جمهورية زفتى.. شاهدة على تاريخ ثورة 1919 (فيديو) لحظة سرقة هاتف محمول من سائق أثناء نومه في الغربية (فيديو) الوادي الجديد تتيح لحاجزي الإسكان الاجتماعي استبدالها بالمنازل الريفية طوارئ بالوادي الجديد استعدادا لشهر رمضان واحتفالات شم النسيم "يا حلاوة الإيد الشغالة".. حكاية فتاة بالغربية أتقنت مهنة الخيامية (فيديو) أيمن سعيد.. حاصد البطولات العالمية في السباحة ( صور) رئيس "التجمع": برنامج الحزب يعتمد على تنظيم العمل السياسي صدمة جديدة لمحمد صلاح بسبب التشكيل المثالي للدوري الإنجليزي المالية تتوقع زيادة الاقتراض المحلي بنسبة 45% في الموازنة الجديدة منير أديب: إعلان الإخوان يؤصل للمؤامرة والتحقير والذم ضبط سيدة نصبت على المواطنين واستولت على 160 ألف جنيه في الغربية "قضايا الدولة" يؤكد ضرورة استعادة روح انتصارنا باستعادة سيناء الحبيبة ضبط 2354 مخالفة مرورية متنوعة و18 حالة قيادة تحت تأثير المواد المخدرة توريد 15 ألفا و166 طن قمح لصوامع وشون الشرقية (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الفساد عن بعد!

الإثنين 11/فبراير/2019 - 12:01 م
 
خبر صغير عن مسئول كبير بالهيئة القومية للاستشعار عن بعد يكشف تحويله إلى المحاكمة بعد القبض عليه! تفاصيل الخبر تقول إن سبب القضية هو فساد مارسه المسئول المقصود.. ولكن ما هو الفساد الذي جرى؟

الفساد هو عمليات بيع للهيئة مارسها المسئول لبعض المشتريات من شركته الخاصة! وإلى هنا فهذه هي المشكلة لكن ليس هذا هو المدهش.. المدهش أن عمليات البيع كما قرأنا الأرقام تحمل إيصالا يزيد بقليل عن 11 ألف جنيه، وآخر بما يزيد قليلا عن 8 آلاف جنيه، وهكذا بعض الإيصالات التي لا يزيد مجموعها عن 2 إلى 30 ألفا على الأكثر! 

فهل هذا رقم يستحق بسببه أن يجازف مسئول في هيئة علمية مهمة بمستقبله وسمعته ومستقبل وسمعة أبنائه وأسرته؟.. إلا أن يفكر هؤلاء في مصيرهم قبل شروعهم في تجاوزاتهم؟

لا نقول ذلك لنبرر جرائم الفساد الكبيرة طبعا، وإنما يدهشنا أن الفساد أصبح غاية في ذاته فيما يبدو.. نمارسه لنمارس التجاوز والسلام وكأنه هدف في ذاته، أو أن البعض يشعر أنه أمام نهيبة كبيرة عليه أن يأخذ منها ما يقدر عليه. في جنون لا مثيل له بين عدد من مسئولي الأجهزة التنفيذية والإدارية تعودوا عليه طوال سنوات طويلة دون إدراك أن الزمن تغير والحال تبدل، وأننا في ظل دولة تواجه الفساد بكل قوتها، وأن رجال أجهزتها الرقابية تعرف المفسدين حتى عن بعد!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات