X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 23 فبراير 2019 م
لبلبة تشارك في مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية طاولة ومرسى.. قصة نادي «أمير الصعيد» آخر ما تبقى من الحقبة الملكية (فيديو) وزير خارجية جزر القمر يصل شرم الشيخ لحضور القمة العربية الأوروبية (صور) تشغيل الحفار البرمائي لتكريك مآخذ 12 محطة مياه في سوهاج قرى شرق النيل ببني سويف تنتظر المرحلة الثانية من «حياة كريمة» (صور) وزير الإسكان يكلف باستخدام الخامات المصرية في مشروع كابيتال بارك بالعاصمة الإدارية «إنبي 2003» يصطدم بالأهلي في بطولة دوري الجمهورية اليوم.. أولى جلسات محاكمة محامي ملوي المتهم بالاعتداء على قاض اليوم.. الزمالك يحدد زيه في لقاء بترو أتلتيكو الزمالك يتحدث عن مواجهة الزمالك أمام بترو أتلتيكو العصار يبحث التعاون مع رئيس جمعية التنمية الكورية المصرية خبير: توقعات بتأثيرات إيجابية في حالة تنفيذ صفقة جلوبال وفيون اليوم.. الحكم في طعن 5 متهمين بـ«خلية وجدي غنيم» الغرامات بالآلاف.. معاناة أصحاب باكيات بشاير الخير مع الكهرباء (فيديو) اليوم.. سماع الشهود بمحاكمة 213 متهما بـ«تنظيم بيت المقدس» خبير: استحداث أدوات مالية جديدة تؤدي لزيادة التدفقات الاستثمارية خلال ساعات.. الحكم في طعن «جنينة» لإلغاء عزله من «المركزي للمحاسبات» اليوم.. الفصل بطعن قضايا الدولة على أحقية «مرسي» بالاستئناف على حبسه اخترن الصعاب.. سيدات قنا يكتبن شهادة نجاح لأول مصنع نسائي للأثاث (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

غيبتها عمدًا أنظمة سابقة!

الإثنين 11/فبراير/2019 - 12:01 م
 
لا يكف الرئيس السيسي في حواراته ومؤتمراته ومداخلاته وأحاديثه في المنتديات والمحافل والمناسبات المختلفة عن مصارحة الشعب بحقائق الأمور والمشكلات.. وما يدور حوله من متغيرات، وما ينبغي التصدي له من صعوبات كثيرًا ما تجاهلتها أو ربما غيبتها عمدًا أنظمة سابقة، وتعاملت معها باعتبارها شأنًا سلطويًا لا دخل لعموم الناس به، أو لا حق لهم في الاطلاع عليه أو المشاركة فيه..

فعلت تلك الأنظمة ذلك ربما خوفًا من ردود الأفعال، أو تحاشيًا للقلاقل، أو رغبة في البقاء فوق مقاعد السلطة دون منغصات، وترحيل تلك الأزمات للأجيال القادمة التي لا ذنب لها في تحمل فشل من سبقهم.

كل ذلك يبين لنا كيف جرى التعامل مع مشكلات مصر على كافة الأصعدة اقتصاديًا واجتماعيًا وسياسيًا وصحيًا وتعليميًا.. التي ندفع الآن ثمنًا باهظًا لتكلفة حلولها.. إن كان لا يزال هناك إمكانية لحلها.. الأمر الذي لم يستسلم له السيسي، بل انتهج سياسة مغايرة ترفض التسويف وترحيل الأزمات أو الالتفاف عليها، سياسة لا ترضى بغير الحلول الجذرية بديلًا..

سياسة تفضل اقتحام الملفات الشائكة والمصارحة التي ارتضاها السيسي لنفسه في علاقته بالشعب منذ تولى السلطة رغم ما يجلبه ذلك له من متاعب وما يخصمه من رصيد شعبيته.. لكنها مصلحة مصر التي يضعها الرئيس فوق كل اعتبار ويجازف في سبيلها حتى بتلك الشعبية!

جرأة الرئيس في تصريحاته وشجاعته في اتخاذ القرارات الصعبة تدعونا إلى ضرورة الوقوف أمامها بالفحص والتحليل، واستخلاص الرسائل التي أراد السيسي توصيلها للشعب، عبر إدارة حوار بسيط في لغته، عميق في مغزاه السياسي، حوار يطرح الشواغل الكبرى التي ينبغي لجميع أفراد الشعب أن يعيها ويتفاعل معها، ويراها بواقعية وموضوعية، بعيدًا عن مبدأ "كله تمام" الذي دأبت الحكومات في عقود سابقة على اتباعه وإقناع المواطن به.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات