X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 25 أبريل 2019 م
"عم خشبة".. حكاية فنان آركت في الإسكندرية (فيديو وصور) إيهاب لهيطة يكشف أسباب رفض أجيري مواجهة جنوب أفريقيا "الرياضة" تنظم زيارة لوفود سباق النيل للشراع بالأهرامات جلسة تصوير لـ"مينا مسعود" نجم فيلم "علاء الدين" ضبط راكب قادم من دبي حاول تهريب ١٤٠ هاتفا محمولا بـ620 ألف جنيه الفوانيس الصاج تطيح بـ"الصيني والخشب" في أسواق الإسكندرية (صور) اتجاه بالزمالك لعودة كاسونجو على طريقة الحاجة سعدية.. 3 مسنات يقعن في فخ المخدرات بالسعودية مطبعة جمهورية زفتى.. شاهدة على تاريخ ثورة 1919 (فيديو) لحظة سرقة هاتف محمول من سائق أثناء نومه في الغربية (فيديو) الوادي الجديد تتيح لحاجزي الإسكان الاجتماعي استبدالها بالمنازل الريفية طوارئ بالوادي الجديد استعدادا لشهر رمضان واحتفالات شم النسيم "يا حلاوة الإيد الشغالة".. حكاية فتاة بالغربية أتقنت مهنة الخيامية (فيديو) أيمن سعيد.. حاصد البطولات العالمية في السباحة ( صور) رئيس "التجمع": برنامج الحزب يعتمد على تنظيم العمل السياسي صدمة جديدة لمحمد صلاح بسبب التشكيل المثالي للدوري الإنجليزي المالية تتوقع زيادة الاقتراض المحلي بنسبة 45% في الموازنة الجديدة منير أديب: إعلان الإخوان يؤصل للمؤامرة والتحقير والذم ضبط سيدة نصبت على المواطنين واستولت على 160 ألف جنيه في الغربية



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

غيبتها عمدًا أنظمة سابقة!

الإثنين 11/فبراير/2019 - 12:01 م
 
لا يكف الرئيس السيسي في حواراته ومؤتمراته ومداخلاته وأحاديثه في المنتديات والمحافل والمناسبات المختلفة عن مصارحة الشعب بحقائق الأمور والمشكلات.. وما يدور حوله من متغيرات، وما ينبغي التصدي له من صعوبات كثيرًا ما تجاهلتها أو ربما غيبتها عمدًا أنظمة سابقة، وتعاملت معها باعتبارها شأنًا سلطويًا لا دخل لعموم الناس به، أو لا حق لهم في الاطلاع عليه أو المشاركة فيه..

فعلت تلك الأنظمة ذلك ربما خوفًا من ردود الأفعال، أو تحاشيًا للقلاقل، أو رغبة في البقاء فوق مقاعد السلطة دون منغصات، وترحيل تلك الأزمات للأجيال القادمة التي لا ذنب لها في تحمل فشل من سبقهم.

كل ذلك يبين لنا كيف جرى التعامل مع مشكلات مصر على كافة الأصعدة اقتصاديًا واجتماعيًا وسياسيًا وصحيًا وتعليميًا.. التي ندفع الآن ثمنًا باهظًا لتكلفة حلولها.. إن كان لا يزال هناك إمكانية لحلها.. الأمر الذي لم يستسلم له السيسي، بل انتهج سياسة مغايرة ترفض التسويف وترحيل الأزمات أو الالتفاف عليها، سياسة لا ترضى بغير الحلول الجذرية بديلًا..

سياسة تفضل اقتحام الملفات الشائكة والمصارحة التي ارتضاها السيسي لنفسه في علاقته بالشعب منذ تولى السلطة رغم ما يجلبه ذلك له من متاعب وما يخصمه من رصيد شعبيته.. لكنها مصلحة مصر التي يضعها الرئيس فوق كل اعتبار ويجازف في سبيلها حتى بتلك الشعبية!

جرأة الرئيس في تصريحاته وشجاعته في اتخاذ القرارات الصعبة تدعونا إلى ضرورة الوقوف أمامها بالفحص والتحليل، واستخلاص الرسائل التي أراد السيسي توصيلها للشعب، عبر إدارة حوار بسيط في لغته، عميق في مغزاه السياسي، حوار يطرح الشواغل الكبرى التي ينبغي لجميع أفراد الشعب أن يعيها ويتفاعل معها، ويراها بواقعية وموضوعية، بعيدًا عن مبدأ "كله تمام" الذي دأبت الحكومات في عقود سابقة على اتباعه وإقناع المواطن به.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات