X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 16 نوفمبر 2019 م
أحمد سليمان: طريقة اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب خاطئة اتحاد الكرة: التأهل للأولمبياد أهم من الفوز ببطولة أفريقيا "الطيران المدني" تعتزم إنشاء مبنى جديد يسع لـ 1000 راكب بمطار سفنكس تطورات حركة الذهب في الأسواق خلال أسبوع أهالي قنا يواصلون الاحتفالات بمولد مارجرجس بديره بالمحروسة (صور) المصابون بالأرق أكثر عرضة للسكتات الدماغية والأزمات القلبية (صوت) السفارة المصرية بجزر القمر تستقبل بعثة المنتخب عضو بـ"صحة البرلمان" تطالب بتشديد الرقابة على أدوية الأرصفة لحماية المواطنين حبس شقيقين بتهمة الاتجار في الأسلحة النارية بمنشأة القناطر البرنامج الانتخابي لقائمة المستشار محمد عبد المحسن لخوض "انتخابات القضاة" نقيب المهندسين يبحث مع النقابات الفرعية ملفات التصالح في مخالفات البناء ساندي تطرح أغنية "ماتتسابش" من فيلم "عيش حياتك" (فيديو) ه وزراء و٣ فنانات و٤٠ سفيرا يحتفلون بالعيد ١١٧ للمتحف المصري قبل افتتاحه بأيام.. رئيس قطاع المتاحف يتابع تجهيزات متحف الغردقة تفاصيل معرض الخبيئات الأربعة بالمتحف المصري بالتحرير مدرب منتخب زامبيا: قدمنا عروضا جيدة ولكن الحظ لم يحالفنا للصعود مصرع فلاح وإصابة سائق في مشاجرة بينهما بسبب خلافات مالية ببني سويف نيابة الصف تطلب التحريات في سرقة أبراج الضغط العالي بأطفيح لاعبو جنوب أفريقيا يحتفلون بالصعود لنصف نهائي أمم أفريقيا (صور)



تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

دولة الحاخامات العميقة.. إسرائيل في قبضة أصحاب التوراة

الجمعة 04/يناير/2019 - 02:20 م
علم إسرائيل علم إسرائيل مروة محمد
 
صراع دائر لا ينتهي في إسرائيل بين دولة الحاخامات والعلمانيين، الأول في الصراع لا يريد أن تعلو أي كلمة فوق صوته، في حين يخرج العلمانيون رافضين الامتثال لأوامر الطرف المتحدث باسم الدين، ولكن يتبين من خلال الصورة العامة للمجتمع الإسرائيلي أنه رغم محاولات العلمانيين في إحكام قبضتهم على الكيان، الواقع يشير إلى أن الحاخامات أصحاب القبضة القابضة والأمر الناهي في كل شئ داخل دولة الاحتلال وهذا ما يدحض أكذوبة الدولة العلمانية.

التأثير على صنع القرار

الصراع بين الحاخامات والجنرالات يحتدم بقوة لأن الدولة الأصولية الدينية في إسرائيل، أصبحت تحتل مكانة كبيرة، والتي تتبنى الخطاب المتطرف الهجومي ضد العرب والفلسطينيين وتدافع بقوة عن الاستيطان، وتسعى إلى تشعبه أكثر وأكثر، محاولة التأثير والسيطرة على المجتمع ككل، وكذلك التأثير على صنع القرار الإسرائيلي.

انتفاضة الحاخامات

واقعة انتفاضة الحاخامات ضد الشرطة والشاباك وحكومة الاحتلال، وكل أجهزة الدولة التي رصدتها وسائل الإعلام العبرية، اليوم الجمعة، بسبب اعتقال مجموعة من الشباب اليهودي المتدين، تجسد الدور الرئيس الذي تلعبه دولة الحاخامات في الاحتلال، وكيفية تحكمهم في سياسته وتحكمهم في كل شيء، والتي تصل أحيانًا لقدرتهم على حل الحكومة، مما يجعل الجميع يخشاهم وينصاع للحصول على مباركتهم.

بيان احتجاج

صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، ذكرت اليوم الجمعة، أن حاخامات المستوطنات وقعوا على رسالة احتجاج ضد التحقيق في الإرهاب، الذي يقوم به الشباب اليهودي المتدين، إذ وقع حاخام صفد وغيره من كبار الحاخامات على خطاب احتجاج، وجه إلى رئيس الوزراء ووزير العدل في الحكومة المنحلة، ورئيس جهاز الأمن العام "الشاباك"، احتجاجا على أساليب التحقيق من قبل جهاز الأمن العام ضد الشباب اليهودي، الذي ارتكب انتهاكات ضد الشرطة، من بين الحاخامات الموقعة على بيان الاحتجاج حاخام دوف ليور، حاخام مدينة القدس، ارييه شتيرن، وحاخام صفد، شموئيل إلياهو، وكلاهما عضوان في مجلس الحاخامات الرئيسي في إسرائيل، وجاء في البيان: "إننا نتابع بقلق بالغ اعتقال الشباب اليهود الثلاثة من قبل جهاز الأمن العام في الأيام الأخيرة، حيث لا يزالون محرومين من مقابلة محامٍ.

مفسرو الشريعة

التأثير والضغوط الكبيرة التي يمارسها الأصوليون دفعت مؤخرًا لتمرير قانون القومية اليهودي، والحاخامات في إسرائيل هم مفسرو الشريعة اليهودية ومعلموها ومن خلال فتاوهم يتم اتخاذ القرارات السياسية، لعبوا دورًا بارزًا في تأسيس الفرق الدينية، والمدارس الأهلية، والأحزاب السياسية، وإصدار الفتاوى، ما أكسبهم حضورًا وقدرة فائقة في التأثير على الرأي العام الإسرائيلي وصانعي القرار داخل المؤسسة الرسمية، رغم مظاهر العلمانية والنمط الغربي السائد في إسرائيل.

ويستمد الحاخامات قوتهم من نصوص تشريعية توراتية رفعت مكانتهم، وأحاطتهم بالقداسة والعصمة، وينتشر الحاخامات في المدن والمؤسسات الرسمية والشعبية، ويتركز وجودهم في دار الحاخامية الكبرى، ووزارة الشئون الدينية، والأحزاب الدينية، والكيبوتس الديني، فلكل مدينة ومستوطنة حاخامها، ولكل حزب وطائفة دار حاخامية مصغرة.

كما يوجد حاخام للمؤسسة العسكرية، وتبقى دار الحاخامية الكبرى هي الأبرز وتتكون من الحاخامين الأكبرين: الأول يمثل اليهود الغربيين "الأشكيناز" والثاني يمثل اليهود الشرقيين "السفارديم"، مع وجود عشرة أعضاء مقسمين بالتساوي بينهما، ينتخبون كل خمس سنوات، بالإضافة إلى حاخامات ثلاث مدن رئيسية؛ والحاخام الأكبر للجيش الإسرائيلي.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات