X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م
وكيل «شباب قنا»: تطوير 77 مركز شباب بتكلفة تخطت 28 مليون جنيه أحمد علي: أجيري أكد انضمامي للمنتخب بعد التعافي من الإصابة 12 وزيرا شاركوا في تطوير السكك الحديدية بالإسكندرية والنتيجة صفر مارجريت عازر: حماية الأطفال من العنف يتطلب تغييرا لثقافة المجتمع طرح 600 ألف طن بطاطس في الأسواق (صوت) التصريح بدفن جثة طالب توفي صعقا بالكهرباء أثناء لعب الكرة في سوهاج أجيري: هدفي التتويج بكأس أفريقيا وغينيا المغرب والكاميرون أبرز المنافسين رئيس قطاع الري يتفقد أعمال مخر سيل المراشدة الفرعي (صور) نائبة: قرارات المجالس القومية المتخصصة فشلت في حماية الأطفال خبيرة: قطاع الأعمال يحتاج الاستعانة بفكر القطاع الخاص قبل الطرح بالبورصة رئيس لجنة التحكيم بالجزائر: أزارو يستحق الطرد بمباراة الترجي هاني سري الدين: دمج الأحزاب الحل الأفضل على الساحة السياسية نادر شوقي: محمد محمود يتمسك بالانضمام للأهلي.. ورمضان صبحي عاوز مشكلات بسبب لهو الأطفال.. مقتل طالب على يد عاطل في كفر الزيات مروج إبراهيم في جلسة عن «تأثير السوشيال ميديا والمساواة بين الجنسين» مريض مصاب بالإيدز يسبب الذعر داخل مستشفى الزقازيق الجامعي «تضامن قنا»: تخصيص مليونا و626 ألف جنيه لمشروع «2 كفاية» لدعم الأسر رئيس لجنة التحكيم بالجزائر: الأهلي ناد عريق ومبادؤه تمنعه رشوة مهدي عبيد الشيخ محمود الشحات يبدع في احتفالات المولد النبوي بـ«السلطان أبو العلا»



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

العباقرة.. والإنسانية.. وصاحب نوبل!

الخميس 08/نوفمبر/2018 - 12:01 م
 
إن أعظم ما يميز العباقرة على مر التاريخ ويجعلهم خالدين في سجل الإنسانية ليس اختراعاتهم التي أسعدت البشرية فحسب بل روحهم الإنسانية المحبة للجمال والحق والخير والتكافل ومد يد العون للفقراء.. ثمة أمثلة كثيرة منهم عندما أغناهم الله بالمال تبرعوا بكثير منه لأعمال الخير أو كتبوا في وصاياهم تجنيب أموال كثيرة مما تركوه لأعمال إنسانية تنفع البشرية..

فلم يبخلوا على الفقراء بما استخلفهم الله فيه من مال كما يفعل للأسف كثير من أثرياء أمتنا العربية، الذين قد يدفع الواحد منهم ملايين الدولارات في حفلة أو لوحة فنية أعجبته هنا أو هناك، أو كما يفعل رجال المال والأعمال عندنا الذين جنى بعضهم ثرواتهم من أقوات الشعوب احتكارًا وغشًا ومضاربات دون أن يُضبط واحد من هؤلاء متبرعًا لعلاج فقراء المرضى أو فك كرب الغارمين أو بناء مدارس أو مستشفيات أو تطوير عشوائيات أو غيرها من مصارف البر والإحسان.

في عالمنا هناك كثير من قصص النجاح تحولت فيها الأفكار والأحلام إلى حقيقة لا تكفي لرصدها مجلدات.. لم يكن طريق أصحابها ممهدًا ولا مفروشًا بالورد وإنما مليء بالأشواك.. لكن على قدر أهل العزم تأتي العزائم.. فهل أنت عزيزي الشاب أو الشابة من أولى العزم هؤلاء أم ممن استكانوا واستسلموا للدعة والكسل والتبريرات الجاهزة للفشل؟!

لقد ألمح صاحب نوبل لحقيقة غاية في الأهمية حين قال: "نحن في حاجة إلى المال والمال الكثير كي نصلح حالنا، ونقيم بناء هياكلنا الأساسية؛ الإنتاج والخدمات والمصانع والزراعة.. كل أولئك في حاجة إلى المال للإنشاء أو الترميم أو التوسع.. لكن إلقاء نظرة سريعة تكفي لإقناعنا بأن المال ليس وحده ما ينقصنا..

وإنما نحن في حاجة إلى الإنسان بنفس الدرجة أو أكثر.. يلزمنا إنسان يلتزم بالمصلحة العامة بأمانة وإخلاص ونزاهة.. قد تقوم نهضة بهذا الإنسان مع مال محدود ولكن المال الوفير يعجز عن تحقيق أهدافه بغير هذا الإنسان".

الإنسان المهترئ ينهب المال أو يهدره أو يضيعه بالإهمال أو الكسل وهو في شغل عن واجبه بالانحصار في ذاته والاستغراق في شهواته.. فالأزمة هي قبل كل شيء أزمة أخلاقية؛ ثمرة مرة للقهر الخارجي والقهر الداخلي، والظلم والامتيازات والعبث بحقوق الإنسان والفقر والجهل والمرض.

لقد أسيء إليه طويلًا والآن يرد الإهمال بالإهمال والإساءة بالإساءة في عملية استهتار أشبه بالانتحار.. ولا جدوى من أي تخطيط إن لم نضع في مقدمته العناية المركزة بالإنسان في تعليمه وثقافته وصحته.. ولعله من التواكل أن نترك هذه المهمة للدولة وحدها فما زال الأمل معقودًا بالقلة المبرأة من الفساد وقادة الرأي من المثقفين والمخلصين من الأحزاب فهم في مقدمة من يجب أن يهبوا لبث الروح وبعث الهمم في الشباب وتزويده بالرأي والعزيمة ليحطم أغلاله ويفهم سلبيته فينقذ ذاته ومجتمعه ويخلق من الموت حياة جديدة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol