X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 19 يناير 2019 م
رئيس نابولي يهدد بالانسحاب من الدوري الإيطالي بسبب العنصرية تعرف على المهن المطلوبة في ملتقى توظيف المنيا السياحة: استخدام الطاقة النظيفة في الفنادق يوفر 25% من الاستهلاك وزيرة السياحة: منظمو الرحلات يطلبون الفنادق ذات البعد البيئي «تضامن النواب» تطلق حوارا مجتمعيا لضبط الأسعار برنامج الزمالك استعدادا لمواجهة اتحاد طنجة الوادى الجديد تدشن قاعدة بيانات لقرى الفرافرة ياسمين فؤاد: البيئة والسياحة والصناعة الأكثر تأثرا بتغير المناخ الوادى الجديد تحدد المناطق المعرضة للسيول «المرور» تحرر 4 آلاف مخالفة خلال حملات أعلى الطرق السريعة وليد سليمان يجري أشعة اليوم للاطمئنان على إصابته رفض طلب رد أحد المتهمين لهيئة محكمة إهانة القضاء وتغريمه 12 ألف جنيه منتخب «اليد» يختتم استعداداته لمواجهة النرويج بالمونديال تأجيل محاكمة المتهمين في «رشوة التموين» لـ18 مارس تعرف على خط سير بعثة الأهلي في رحلة العودة من الجزائر الأهلي يتدرب في مقر إقامته بالجزائر استعدادا لمواجهة المقاصة بالأرقام.. الدوري الألماني الأكثر حضورا جماهيريا في أوروبا 26 يناير.. سماع الشهود في محاكمة 213 متهما بـ«تنظيم بيت المقدس» وزير الرياضة يقود ماراثون الدراجات للشباب العربي في سفح الأهرامات (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الآن فهمت.. لماذا عيد حسن!

الأربعاء 11/يوليه/2018 - 12:37 م
 
قبل عامين تقريبا سألني زميل عزيز بصحيفة قومية كبري.. ما هي قصة يوم اليتيم؟ أنت صاحب الفكرة وأنت الأجدر بالحديث عنها! قلت: لست صاحب الفكرة ولا الأجدر بالحديث عنها.. قال: كيف ذلك.. لقد قال لي الكثيرون وخصوصا زملاء لك بجريدة الأحرار وغيرها أنك أنت صاحب فكرة هذا اليوم.. قلت لا.. بل أنا نفسي كتبت القصة وأكثر من مرة، وقلت إن صاحب الفكرة هو زميلنا الفاضل الأستاذ عيد حسن..

قال كيف: قلت: مع صفحة الناس اليومية ومع الإشراف على صفحات الرأي، وكذلك الإشراف على الملحق التعليمي الأسبوعي أسند لي الراحل الكريم الدكتور صلاح قبضايا رئيس التحرير، مهمة الإشراف على الصفحة الدينية.. وقال لي إنه يريد تطويرها بأسرع ما يمكن..

كان الأستاذ عيد حسن أسبق مني للعمل بالصفحة، بل وفي الصحيفة كلها، وكان مهذبا جدا إلى درجة أنني كنت أخجل في التعامل معه، أو إدارة العمل في وجوده.. وذات يوم اقترح الفكرة وقال لي "اكتبها.. ستشرحها أفضل مني"، شكرته وكتبتها ونسبتها له!

وبعد ما كتبناه فوجئنا بمقال رئيس التحرير ومعه صورتي الشخصية ينسب الفكرة لي، ويطالب وزارة الشئون الاجتماعية بالموافقة على الفكرة.. ووافقوا بعدها بفترة فعلا، وجعلوها الجمعة الأولى من كل أبريل وليس في يوم مولد الرسول عليه الصلاة والسلام، باعتباره اشهر يتيم عرفناه، ومن وقتها والناس تعتقد أنني صاحب الفكرة"!

اندهش الزميل وشكرني وقال هذا الموقف يستحق حوارا أيضا.. وقد كان.. وحصلت من الزميلة أماني عبده- مشرفة قسم الرأي بـ"فيتو" والتي نرهقها بما ننشر وتدير القسم على أفضل ما يكون-على تليفون الأستاذ عيد حسن الذي انتقل من الأحرار إلى "فيتو" مع العزيز جدا عصام كامل رئيس تحريرها المحترم، وأجرت معه "أخبار اليوم" بالفعل الحوار.. ومعنا.. وكان سعيدا جدا جدا!

كنت أسأل نفسي: لماذا تكتب كل عام في يوم اليتيم القصة؟ لقد حفظها الناس.. منهم من يمكنه أن يرويها الآن بتفاصيلها.. لقد عرفوا أو على الأقل قطاع كبير منهم أن الأستاذ عيد حسن صاحب الفكرة.. وله أجر من يعملون بها إلى يوم القيامة.. لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا.. كان يستحق.. الخلق والهدوء والابتسامة الدائمة التي تستمر طويلا وليست لزوم الموقف..

وربما كان الوحيد أو على الأقل من القلائل الذي لم نره في خلاف قط.. ولا حتى في نقاش عالي الصوت.. أمس فقط أدركت سر كتابتي السنوية عنه لمدة تقترب من العشر سنوات.. جاء النبأ فجأة وبلا مقدمات.. جاء مبكرا وبلا وداع.... مات عيد حسن!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات