Advertisements
Advertisements
الأحد 20 يونيو 2021...10 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

وفاة سيدة هندية بعد سحب أسطوانة الأكسجين منها وإعطائها لشخصية مهمة | فيديو

خارج الحدود Virus_Outbreak_India_31816--b341a
سحب أسطوانة أكسجين من مريضة هندية وإعطائها لشخصية مهمة

لقيت سيدة هندية مصابة بكورونا مصرعها بعد ساعتين من سحب الشرطة لأسطوانة أكسجين كانت تتنفس بواسطتها في أحد المستشفيات، وتقديمها لشخصية مهمة.

وبحسب ما نشرته صحيفة "ديلي ميل"، فإن الشرطة ورغم استجداء ابن السيدة الهندية وبكائه، لم تستجب له وقامت بتسليم أسطوانة الأكسجين الخاصة بالسيدة المريضة إلى شخصية هامة.




وأضافت الصحيفة بأن ابن المريضة حصل على الأسطوانة بطريقة خاصة، لإنقاذ والدته بعد نفاد الأوكسجين من المستشفى، ورغم ذلك أخذتها الشرطة.

إلا أن الشرطة الهندية نفت ذلك وقالت إن ما أخذته كان عبارة عن أسطوانة فارغة تم أخذها "لإعادة تعبئتها".

وتم تداول مقطع مصور يظهر فيه شخص قيل إنه ابن المريضة المتوفاة، جاثيا على ركبتيه متوسلا ضباط الشرطة لإعادة الأكسجين إلى والدته.

ويظهر في الفيديو ذاته شخصان يحملان أسطوانة الأكسجين؛ لنقلها إلى جانب الشرطة.

وشهد صباح اليوم السبت، مصرع إن ما لا يقل عن 15 مريضًا بكوفيد -19 في الهند بعدما اندلع حريق في مستشفى لمرضى كورونا. 

وقال ضابط الشرطة راجندراسينه تشوداساما: إن عمال المستشفى ورجال الإطفاء أنقذوا خمسين مريضًا آخرين في مستشفى الرفاه ببلدة بهاروش، بولاية جوجارات غرب الهند، بحسب أسوشيتد برس.

ونقلت وكالة أنباء "برس ترست أوف إنديا" عن ضابط الإطفاء شاليش سانسيا قوله إن الحريق اندلع في جناح مرضى كوفيد -19 في الطابق الأرضي وتم إخماده في غضون ساعة.

ويجري التحقيق في سبب الحريق.

وفي 23 أبريل الجاري، تسبب حريق بوحدة العناية المركزة في مقتل 13 مريضًا بكوفيد-19 في ضواحي مدينة مومباي.

ويأتي الحادث في وقت تعاني فيه الهند من موجة جديدة شرسة من إصابات فيروس كورونا، مع نقص في الأكسجين والأدوية وأسرة المستشفيات.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements