Advertisements
Advertisements
الخميس 17 يونيو 2021...7 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

خطة القضاء على كورونا.. مؤامرة «أباطرة الدواء» لنهب ثروات العالم لسنوات مقبلة

خارج الحدود لقاح كورونا
لقاح كورونا

مصطفى بركات

اقترح مسؤولو البنك الدولى، اليوم الجمعة، وضع خطة دولية مالية قيمتها 50 مليار دولار، تهدف لتلقى نحو 40 % من سكان العالم لقاح كورونا بحلول نهاية العام الجاري 2021.


وبحسب وكالة "رويترز"، قالت  المديرة العامة لصندوق النقد الدولي  كريستالينا جورجييفا، خلال قمة الصحة العالمية المنعقدة فى العاصمة الايطالية "روما" في إطار اجتماع دول مجموعة الـ 20: يحدد مقترحنا بخطة الـ 50 مليار دولار أهدافا وتقديرات لاحتياجات التمويل ويطرح تحرّكا براجماتيا.

خطة مليارات الدولارات 
وذكر تقرير أصدرته شركة "آي كيو في آي إيه هولدنجز" الأمريكية للبيانات الصحية نهاية أبريل الماضى، أن إجمالي الإنفاق العالمي على اللقاحات المضادة لمرض "كوفيد - 19" من المتوقع أن يبلغ 157 مليار دولار بحلول 2025 بفعل برامج التطعيم الجماعي المستمرة و"الجرعات التنشيطية" المتوقعة كل عامين.

لقاحات ثابتة وجرعات تنشيطية 
وقالت الشركة، التي توفر بيانات وتحليلات لقطاع الرعاية الصحية إنها تتوقع أن تشمل الجولة الأولى من التطعيم ضد كورونا نحو 70 في المائة من سكان العالم بحلول نهاية 2022.

وذكر التقرير أنه من المرجح أن تكون هناك جرعات تنشيطية كل عامين، استنادا إلى بيانات حالية بشأن مدة تأثير اللقاحات.

وقال نائب رئيس الشركة، موراي أيتكن، إنه من المتوقع أن يكون الإنفاق على اللقاحات هو الأعلى هذا العام، إذ سيبلغ 54 مليار دولار في ظل حملات التطعيم الضخمة في أنحاء العالم.

ومن المتوقع أن ينخفض في نهاية المطاف إلى 11 مليار دولار في 2025، حيث ستؤدي زيادة المنافسة وحجم الإنتاج إلى خفض الأسعار.

مافيا الأدوية 
وذكرت الشركة أن الإنفاق المتوقع على لقاحات كورونا "كوفيد - 19" يمثل 2 % من إنفاق متوقع بنحو سبعة تريليونات دولار على كافة أدوية الوصفات الطبية خلال المدة الزمنية المذكورة.

دعوة جونسون 
من جانبه دعا رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، اليوم، إلى إنهاء الانقسام حول طريقة مكافحة جائحة كورونا، وقال إنه يتعين على الدول مقاومة إغراءات القومية لحماية العالم من تهديدات مماثلة في المستقبل.

وأجرى جونسون مقارنة بين جائحة كوفيد-19 ومرض الطاعون المذكور في ديباجة ملحمة الإلياذة للشاعر الإغريقي هوميروس.

وقال جونسون، في كلمة ألقاها أمام قمة الصحة لدول مجموعة العشرين، “بعد 2800 عام تقريبا لا يزال العالم منقسما مثلما كان، وأنا أشعر بالخوف مثل أخيل وأجاممنون، أعتقد أن الوقت قد حان للتوحد من أجل مكافحة الجائحة ومنع حدوث أخرى”.

وتابع رئيس وزراء بريطانيا، الآن هو الوقت المناسب للتخلي عن إغراءات التنافس على القومية، والتأكيد مجددا بدلا من ذلك على قوة الأمم وواجباتها وضرورة العمل سويا وبناء دفاعات جماعية ضد عدو مشترك هو المرض.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements