السبت 16 يناير 2021...3 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

ترامب يحاول تفسير تصريحاته حول السويد

خارج الحدود

DEUTSCHE WELLE


حين تحدث ترامب في خطاب فلوريدا عمّا "وقع في السويد الليلة الماضية" في إشارة إلى هجوم إرهابي لم يقع أصلًا، اندهش السويديون أنفسهم وطالبوه رسميًا بالتوضيح. ليقول ترامب بعد ذلك أنه استقى معلوماته من برنامج تليفزيوني.

حاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء الأحد، تفسير ما كان يقصده بتصريح حول حدث لم يقع في السويد خلال كلمة ألقاها قبل يوم واحد مما ترك الدولة الإسكندنافية في حيرة.

وغرد ترامب على صفحته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي إن "تصريحاتي حيال ما يحدث في السويد تأتي في إشارة إلى قصة تمّ بثها على شبكة (فوكس نيوز) بشأن المهاجرين والسويد".

ولم يتضح بالضبط ما هي القصة التي كان يشير إليها ترامب، لكن برنامج "تاكر كارلسون تونايت" الذي تمّ بثه على شبكة فوكس نيوز مساء الجمعة تضمن مقابلة مع مخرج الأفلام الوثائقية الأمريكي آمي هوروفيتز تناولت مشكلات متعلقة بالهجرة في السويد.

ورفض عدد من المسؤولين السويديين ما جاء في الفيلم الوثائقي، الذي يزعم أن السويد عانت من تفجر جرائم العنف بعد أن استقبلت مئات الآلاف من اللاجئين على مدى السنوات القليلة الماضية.

وقال ماجنوس رانستورب، أحد الباحثين المتخصصين في الإرهاب بجامعة الدفاع السويدية في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) بعد الاطلاع على المقطع "كان خبرا زائفا".

وقال ترامب في كلمة له أمام أنصاره أول أمس السبت في فلوريدا: "أنظروا إلى ما حدث الليلة الماضية في السويد. السويد. من سيصدق ذلك؟ السويد!" بدون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وذكر ترامب أن السويد استقبلت أعدادا كبيرة من المهاجرين وألمح ضمنيًا إلى أن الدولة الإسكندنافية كانت هدفًا لهجوم إرهابي في الآونة الأخيرة.

وشكك وزير الخارجية السويدي السابق، كارل بيلدت، الذي حضر مؤتمر الأمن الذي عقد في مدينة ميونخ أيضا في تصريحات الرئيس الأمريكي في تغريدة له على موقع تويتر. وتساءل بيلدت "السويد؟ هجوم إرهابي؟ ما الذي كان يدخنه؟".

وذكرت صحيفة "افتونبلاديت" الشعبية التي تصدر في ستوكهولم أن قائمة من الأحداث التي حدثت ليلة الجمعة الماضية شملت عاصفة ثلجية ضربت شمال السويد. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية السويدية، كاتارينا أكسيلسون، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) يوم الأحد إن السفارة السويدية في واشنطن طلبت توضيحًا بعدما أصيب معلقون ووسائل إعلام سويدية بحالة من الدهشة جراء تصريحات ترامب.

اضافة اعلان

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل