Advertisements
Advertisements
الأربعاء 19 مايو 2021...7 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

السودان يدعو لتوقيع اتفاق ملزم قبل الملء الثاني لسد النهضة

خارج الحدود سد-النهضة
سد النهضة

أحمد كحيل

عقدت مريم الصادق المهدي، وزيرة الخارجية السودانية، اجتماعاً لسفراء الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقي المعتمدين لدى الخرطوم ظهر اليوم، الأحد.



وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان لها، اليوم الأحد، إن الاجتماع شارك فيه ياسر عباس وزير الري والموارد المائية، وأداره السفير خالد فرح مدير عام الشؤون الأفريقية بوزارة الخارجي السودانية. 

موقف السودان
وقدمت الوزيرة شرحاً مفصلاً عن مخرجات مفاوضات سد النهضة التي جرت مؤخراً في كينشاسا، موضحةً موقف السودان الثابت بضرورة الوصول إلى اتفاق ملزم قبل المضي في الملء الثاني للسد من الجانب الإثيوبى، وأعربت عن تطلعها لدعم الدول الأفريقية للوصول إلى حلول شاملة ومرضية لجميع الأطراف.

من جانبه، قدم وزير الرى والموارد المائية السودانى شرحاً عن الإجراءات الفنية والتقنية للمقترحات المقدمة فى المفاوضات، مشيراً إلى أن السودان تقدم بمقترح الوساطة الرباعية سعياً للتوصل لاتفاق عاجل مؤكداً ضرورة توفر الإرادة السياسية لتحقيق المكاسب المرجوة من السد للأطراف الثلاثة.

الملء الثانى 
وقال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اليوم الأحد، أن عملية الملء الثانية لـ سد النهضة تتم خلال شهري هطول الأمطار يوليو وأغسطس بما يحد من الفيضانات في السودان.

وبحسب شبكة وقناة "سكاي نيوز" عربية، زعم أن إثيوبيا ليس لديها أي نية لإلحاق الضرر بدول حوض النيل.

جدير بالذكر أن إثيوبيا واصلت استفزازاتها وإدعاءاتها تجاه مصر والسودان في أزمة سد النهضة حيث زعمت ‏الخارجية الإثيوبية، الخميس الماضي، أن «السودان ومصر تريدان إخراج ملف سد النهضة من الإطار الإفريقي بالذهاب لمجلس الأمن». 

ادعاءات كاذبة

وادعى المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي، أن السودان لا يخدم قضيته فيما يتعلق بسد النهضة، بل مصالح الطرف الآخر، مشيرًا إلى أن «دولتي المصب حالتا دون التوصل لاتفاق بشأن سد النهضة في مفاوضات كينشاسا»، حسب ادعاءاته.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية: «إخراج ملف سد النهضة عن الإطار الأفريقي كان مبيتًا مسبقًا، ودولتا المصب شرعتا مباشرة في إحالة قضية سد النهضة مجددا لمجلس الأمن»، وفقًا لقوله.

طريق مسدود

وتواجه مفاوضات سد النهضة منذ 11 يناير الماضي، جمودا بعد أن وصلت الدول الثلاث إلى طريق مسدود بشأن كيفية ملء وتشغيل السد، لكن السودان اقترح مؤخرا وساطة رباعية دولية في الملف، وأيدته مصر، فيما تتمسك أديس أبابا بوساطة الاتحاد الأفريقي فقط.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements