Advertisements
Advertisements
الأحد 9 مايو 2021...27 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الإمارات تؤكد الالتزام بالعمل مع إدارة بايدن لخفض التوتر بالمنطقة

خارج الحدود بايدن
بايدن

أكد وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان في اتصال هاتفي مع المبعوث الأمريكي الخاص بإيران التزام بلاده بالعمل عن كثب مع إدارة بايدن لخفض التوتر بالمنطقة وبدء حوار جديد.

وشدد الوزير في اتصاله بالمبعوث الأمريكي الخاص روبرت مالي على "التزام دولة الإمارات بتعزيز العلاقات والعمل عن كثب مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لخفض التوترات الإقليمية وبدء حوار جديد".

وبحث الجانبان العلاقات بين الإمارات و الولايات المتحدة، إضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وكان وزير الخارجية الإماراتي قد تلقى مؤخرا اتصالا هاتفيا من نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، جرى خلاله التأكيد على  تطوير مستويات التعاون المشترك بين البلدين.

يذكر أن أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في اتصال هاتفي بنظيره السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، أن قضايا وقف الحرب في اليمن وحقوق الإنسان تمثل أولوية لإدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن.

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان أصدرته، أن بلينكن أجرى أمس الجمعة اتصالا هاتفيا ببن فرحان، حيث بحثا "الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب والتعاون ردع الهجمات على المملكة والدفاع منها".

وسلط بلينكن بحسب "روسيا اليوم" خلال المكالمة الضوء "على عدد من الأولويات المحورية للإدارة الجديدة بما في ذلك طرح قضايا حقوق الإنسان ووقف الحرب في اليمن".

ذكرت الرياض أن بن فرحان تلقى اتصالا من بلينكن، حيث أعرب وزير الخارجية السعودي عن "تطلع المملكة للعمل مع الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة التحديات المشتركة وصون الأمن والاستقرار في المنطقة".

ويأتي هذا الاتصال في ظل إعلان الولايات المتحدة وقف دعمها لعمليات التحالف العربي بقيادة السعودية في الأراضي اليمنية، في إطار سياسة الرئيس الأمريكي الجديد لتشديد النهج تجاه المملكة، التي تواجه اتهامات واسعة بخرق حقوق الإنسان داخل البلاد والتسبب في أزمة إنسانية حادة في اليمن.

وكانت وكالة الأنباء السعودية "واس" ذكرت إن بن فرحان "هنأ نظيره الأمريكي بمناسبة توليه المنصب الجديد، معبراً عن تطلع المملكة للعمل مع الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة التحديات المشتركة وصون الأمن والاستقرار في المنطقة".

وذكرت الوكالة أن وزيري الخارجية استعرضا "العلاقات التاريخية الاستراتيجية بين البلدين الصديقين، بالإضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements