Advertisements
Advertisements
الإثنين 17 مايو 2021...5 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أمريكا تهدد الصومال بعد تمديد ولاية الرئيس محمد عبدالله فرماجو

خارج الحدود 158-044304-america-president-somalia-undermines_700x400
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن

أحمد خميس

انتقدت الولايات المتحدة الأمريكية، تمديد مجلس الشيوخ الصومالي، ولاية الرئيس محمد عبدالله فرماجو، والبرلمان لمدة عامين، مهددة بفرض عقوبات على فرماجو وحلفائه.


وأصدرت الخارجية الأمريكية بيانا جاء فيه، إن التمديد يجبر الولايات المتحدة على إعادة تقييم العلاقات الثنائية مع الحكومة الفيدرالية الصومالية والنظر في جميع الأدوات المتاحة، بما في ذلك العقوبات والقيود المفروضة على التأشيرات للرد على الجهود الرامية لتقويض السلام والاستقرار .

وأضاف البيان: "تشعر الولايات المتحدة بخيبة أمل شديدة من قرار الحكومة الفيدرالية الصومالية بالموافقة على مشروع قانون يمدد تفويض الرئيس والبرلمان لمدة عامين .

وتابع البيان " لقد أكدنا مرارًا وتكرارًا أنه من الضروري لتحقيق السلام والاستقرار والازدهار والحكم في الصومال أن تتوصل الحكومة الفيدرالية والدول الأعضاء الفيدرالية إلى توافق في الآراء بشأن طريقة للمضي قدمًا في العملية الانتخابية".

وأشار البيان إلى أن مثل هذه الإجراءات قد تكون مثيرة للانقسام بشدة، وتقوض عملية الإصلاحات السياسية التي كانت في صميم تقدم البلاد وشراكتها مع المجتمع الدولي، وتصرف الانتباه عن مواجهة حركة الشباب ويؤدي لتأخير إجراء الانتخابات الموعودة التي ينتظرها الشعب وكانت مقررة في ٨ فبراير.

ودعت الخارجية الأمريكية الحكومة الفيدرالية إلى العودة للجلوس على طاولة المفاوضات والاتفاق على طريقة للمضي قدمًا لحل الأزمة الانتخابية، وحثت جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس ومواصلة الحوار.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements