Advertisements
Advertisements
الخميس 6 مايو 2021...24 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

6 سنوات متتالية.. تعرف على مشوار يوسف شعبان مع نقابة الممثلين

ثقافة وفنون 6037a1604236043ec96083c4
يوسف شعبان

رضا عبدالنبي

الفنان الراحل يوسف شعبان ترك تاريخا فنيا حافلا وزاخرا من الأعمال المتنوعة ما بين السينمائية والدرامية وكذلك المسرحية طيلة مشوار فني استمر لأكثر من 50 عاما من الفن.

ولم تقتصر إنجازات الفنان الراحل وعطائه كونه ممثلا ومؤديًا للشخصيات أمام الكاميرا، ولكنه كان صاحب بصمة واضحة في تاريخ نقابة المهن التمثيلية خلال الفترة التي تولى فيها منصب نقيب الممثلين خلال الفترة من 1997 حتى 2003.


اعتزال يوسف شعبان للسينما
ففي عام 1995 قرر الابتعاد عن المجال السينمائي والاكتفاء بتمثيل مسلسل واحد أو اثنين في السنة للتركيز في مهمته الجديدة وهي رئيس نقابة الممثلين التي نجح في انتخاباتها سنة 1997، واستطاع الراحل يوسف شعبان تسديد جميع الديون المترتبة على النقابة وأنشأ ناديا كبيرا في القاهرة لاجتماع جميع الممثلين وعالج العديد من الفنانين الذين لم يكونوا يستطيعون دفع مصاريف علاجهم، واستطاع أن يستمر في منصبه دورتين متتاليتين قبل أن يخسر في انتخابات 2003 أمام الفنان أشرف زكي.

مولد يوسف شعبان 
ولد يوسف شعبان شميس في 16 يوليو 1936 بحي شبرا، ووالده مصمم إعلانات مشهور في شركة (إيجبشان جازيت) وتلقى تعليمه الأساسي في مدرسة الإسماعيلية والتعليم الثانوي في مدرسة التوفيقية الثانوية، بسبب تفوقه في مادة الرسم قرر الانتساب في كلية الفنون الجميلة ولكن عائلته رفضت بشدة وخيرته بين كلية البوليس (ليلتحق بأبناء أخواله) أو الكلية الحربية (ليلتحق بأبناء أعمامه) أو كلية الحقوق ونتيجة للضغط الشديد عليه قرر الالتحاق في الكلية الحربية ولكن في اختبار الهيئة أسقط نفسه فرفضوا انضمامه ولكن عائلته علمت بما دبره فأجبرته على الانضمام لكلية الحقوق في جامعة عين شمس.

زملاء الصبا
وفي كلية الحقوق تعرف يوسف شعبان على أصدقاء عمره الفنان الراحل كرم مطاوع والممثل سعيد عبد الغني والكاتب إبراهيم نافع، وقرر بناء على نصيحة كرم مطاوع الالتحاق بفريق التمثيل في الكلية ثم قدم أوراقه لاعتماده في المعهد العالي للفنون المسرحية، وبسبب ضغط الدراسة في الكلية والمعهد قرر التركيز في دراسة المعهد وسحب أوراقه من كلية الحقوق وهو في السنة الثالثة، تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية سنة 1962.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements