Advertisements
Advertisements
الجمعة 5 مارس 2021...21 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

"خايف".. كل ما تريد معرفته عن أغنية أدهم نابلسي الجديدة

ثقافة وفنون

سارة عبد المجيد

علي مدار الساعات الماضية تصدر اسم الفنان الأردني أدهم نابلسي تريندات يوتيوب، ويأتي ذلك علي خلفية طرحه أحدث أغنياته "خايف" ، من كلمات وألحان وتوزيع أدهم نابلسي، مكس وماستر ريد رامب، والكليب من إخراج عمر رمال.

وطرح أدهم الأغنية عبر قناته الرسمية على Youtube وحققت حوالي 1,914,042 مشاهدة خلال أقل من 48 ساعة من طرحها عبر موقع الفيديوهات يوتيوب.


وكلمات الأغنية هي

ع قد ما بحبك
خايف تكوني
ما بتحبيني
ما بتحبيني
وخايف اكون بالاخر
ضيعت سنيني
ضيعت سنيني

خايف بكرا يكون من دونك
وخايف اصحى في يوم
ما الاقي عيونك
ع قد ما بحبك
خايف تكوني ما بتحبيني

حبي الك هو الخلاني
اكتر بني ادم اناني
بدي اياكي تضلي قدامي
وتنسي كل الناس
ولو ما كانت ايامي
كلها معك حتى واحلامي
يمكن كنت انا حدا تاني 
وما عندي احساس

خايف بكرا يكون من دونك
وخايف اصحى في يوم
ما الاقي عيونك
ع قد ما بحبك
خايف تكوني ما بتحبيني

الجدير بالذكر أن طرح أدهم نابلسي مؤخراً وقبل شهر أغنية "ما عندي استعداد" من كلمات وألحان يوم، توزيع محمود صبري وديفيد إزرا حققت 5 مليون مشاهدة و800 ألف.


وسبقتها  أغنية "حان الآن" من كلمات عمرو المصري، ألحان عمرو الشاذلي، وتوزيع محمد ياسر وتخطت الـ47 مليون مشاهدة منذ طرحها على موقع الفيديوهات "يوتيوب" في نوفمبر الماضي.



و أدهم دياب فريد النابلسي هو مغني أردني من مواليد 1993، هو الأبن الأصغر في عائلته، ولديه أخت وأخين أكبر منه، وشجعته والدته على الغناء، بعدما اكتشفت صوته الجميل، وأصرت عليه بأن يشارك في برنامج المواهب (X Factor) وكان أدهم متردداً بأن يخوض التجربة وحده، وأراد أن يكون برفقة اخيه الأكبر رامي، لأن صوت رامي جميل جداً أيضاً.

 لكن شاءت الأقدار أن يقدم للبرنامج بمفرده، وأن تختاره لجنة التحكيم للمرحلة الثانية، وأثبت أدهم نفسه بحضوره المميز وصوته القوي، ليستمر حتى المراحل النهائية، وبقي وحيداً ضمن فريق وائل كفوري، لينافس زملائه محمد الريفي وابراهيم عبدالعظيم على اللقب.


حياة أدهم قبل دخول البرنامج، كانت ما بين الجامعة وممارسة ألعاب القوى، وأوقات أخرى بين عائلته وأصدقائه، وبعد انتهاء برنامج (X Factor)، عاد أدهم النابلسي إلى الأردن التي احتضنته، وكان جمهوره بانتظاره، مما زاد من طموحه في أن يصبح فناناً حقيقيا، بالإضافة الى اصراره بإكمال دراسته الجامعة، اذ أنه يدرس في الجامعة الأردنية بتخصص محاسبة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements