رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

العدوان على غزة.. خبير قانوني: استهداف المستشفيات جريمة حرب.. فريدة النقاش: أمريكا أنشأت الكيان الصهيوني لتعطيل تطور المنطقة

العدوان على غزة،
العدوان على غزة، فيتو

طوفان الأقصى، كشف عددا من الخبراء والمتخصصين مصير العدوان الإسرائيلى الغاشم على قطاع غزة فى الأراضى الفلسطينية المحتلة موضحين إلى أن انحياز الدول الكبرى وأمريكا لإسرائيل موقف معروف منذ فترات بعيدة وأنهم من أنشأوا إسرائيل ووضعوها في المنطقة لتعطيل تطورها وأن ما تفعله إسرائيل فى القطاع هو جرائم حرب مكتملة الأركان.

وقالت فريدة النقاش القيادية بحزب التجمع وعضو مجلس الشيوخ، إن انحياز أمريكا والدول الكبرى لإسرائيل موقف معروف وقديم لافتة إلى أنهم من أنشأوا إسرائيل ووضعوها في المنطقة لتعطيل تطورها.

Advertisements

وأضافت عضو مجلس الشيوخ: أنهم وضعوا إسرائيل أيضا في المنطقة للاستيلاء على الأراضي الفلسطينية فمن الطبيعي أن يناصروها مشيرة إلى أن للفلسطينيين أصدقاء كثيرون للغاية حتى فى البلاد الاستعمارية نفسها أمريكا وأوربا فعلينا قبل أن نعول على الدعم الخارجى أن نوحد قوانا فى مواجهة العدوان.

فشل الاجتياح البري لغزة بسبب إجادة المقاومة لحرب الشوارع

وأكد اللواء محسن الفحام الخبير الإستراتيجى، أستاذ إدارة الأزمات ومساعد وزير الداخلية السابق، أن الهجوم البرى الذى قامت به إسرائيل على قطاع غزة لم يكون له تأثير ملموس بل قد ترتب عليه خسائر فادحة لجيش الاحتلال.

وأضاف الفحام: إن استعداد عناصر المقاومة الفلسطينية لصد هذا الهجوم واتخاذ عدة مناطق كاشفة لأى تحركات برية تقوم بها القوات الإسرائيلية بالإضافة الى خبرتهم فى حرب الشوارع والميادين الضيقة وهو ما يفتقده الجندى الإسرائيلى.

غزة، وتابع الفحام: إنه ترتب على هذا الهجوم العنيف خسائر هائلة فى الأرواح لدى المدنيين من أبناء الشعب الفلسطيني خاصة مع تدخل القوات الجوية  وقيامها بهجوم ضخم وعنيف على عموم مناطق غزة.

العدوان على غزة، فيتو

وأشار الى أن الغرض من هذا الهجوم البرى إستعادة ثقة الإسرائيليين فى حكومتهم والتأثير على عمليات التفاوض للإفراج عن الأسرى ومحاولة استهداف عناصر المقاومة الفلسطينية بدعوى أن عناصرها تستخدم المستشفيات للتحرك من خلالها والقيام بعمليات عسكرية ضد الجيش الإسرائيلى.

إسرائيل تطبق سياسة الأرض المحروقة فى دخول غزة

وقال الدكتور رفعت سيد احمد، الخبير الاستراتيجى والمفكر القومى، إن توغل إسرائيل بقطاع غزة بشكل محدود وبالتدريج أمر متوقع وليس الاجتياح الشامل لخوفه من المقاومة الفلسطينية الموجودة بالأزقة والأنفاق ولذلك فهى تتدرج فى الدخول لقطاع غزة تطبيقا لسياسة قطم الأرض قطعة قطعة والمقاومة الفلسطينية تدرك هذا الأمر وتتعامل بنفس السيناريو بضربهم من الخلف مثلما حدث فى معبر ايرز.

إسرائيل تخشى المغامرة بالاجتياح البرى الشامل

وأكد سيد أحمد، إن إسرائيل تخشى المغامرة بالاجتياح البرى الشامل لإدراكها بان الخسائر ستكون فادحة وبالتالى هى تتبع أسلوب الأرض المحترقة من خلال الضربات الجوية من السماء لقتل المدنيين ويدخلون على الأرض مثلما وصلوا لشارع صلاح الدين ولكنهم سرعان ما تراجعوا.

خسائر إسرائيل ستكون فادحة 

فلسطين، وتابع أن قطاع غزة يضم عدة مدن وتحتاج من 6 إلى 7 أسابيع للسيطرة عليها وبالتالي سيظل هذا السيناريو مستمرا إلا إذا فتحت الجبهات الثلاثة المقاومة  الفلسطينية والسورية وحزب الله بجنوب لبنان هنا ستكبد إسرائيل خسائر فادحة لان الشعب الفلسطينى لم يعد له إلا خيار المقاومة.

التجمع يدعو إلى وقف حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني

حزب التجمع، وطالب حزب التجمع برئاسة النائب سيد عبد العال عضو مجلس الشيوخ ورئيس حزب التجمع  بضرورة الوقف الفوري للحرب، لإنقاذ الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة من اتساع المعارك وتحويلها إلى حريق يشعل الإقليم كله بحرب لا نهاية لها.

غزة، فيتو

الاحتلال الصهيوني يستخدم كل أدوات الحرب المحرمة دوليًّا

العدوان على غزة، واكد الحزب خلال مناقشة المكتب السياسي لحزب  التجمع لعمليات التصعيد الوحشية الأخيرة ضد الشعب الفلسطيني في غزة، التي وصلت حد استخدام جيش الاحتلال الصهيوني لكل أدوات الحرب المحرمة دوليًّا، وارتكابه لكل جرائم الحرب التي يحرمها القانون الدولي، وتكثيفه الضربات الصاروخية كل ١٥ ثانية، والتي باتت وكأنها لا هدف لها سوى إحداث أكبر تدمير ممكن للمساكن والمستشفيات والمساجد والكنائس، وأكبر عمليات قتل ممكنة للفلسطينين، وتستهدف ارتكاب كارثة إبادة الشعب الفلسطيني، أو ترويع النساء والأطفال ودفعهم لترك بيوتهم وأرضهم من شمال غزة إلى جنوبها، ومن جنوبها إلى دول الجوار، وتصفية القضية الفلسطينية.

عمليات التصعيد الوحشية المجنونة 

وأضاف  الحزب : نؤكد على دعم الصمود الأسطوري للشعب الفلسطيني، في ظل تصاعد أعداد الشهداء من الرجال والنساء والأطفال، وتضاعف أرقام الجرحى والمصابين في ظل كارثة نقص الغذاء والدواء والحصار الخانق، إلا أن عمليات التصعيد الوحشية المجنونة ضد الشعب الفلسطيني هذه، تعكس من جهة أخرى هشاشة وضعف وفقدان الثقة بين الكيان الصهيوني ونخبته الحاكمة. 

 

قطاع غزة، فيتو

نتنياهو  يتصرف كمجرم حرب

واشار حزب التجمع الى إن نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني يتصرف كمجرم حرب فقد عقله، ويتصرف وكأنه يحارب معركته الأخيرة، محاولًا إحراز نصر معنوي في غزة، بأي طريقة وبأي وسيلة إجرامية، لعله يستطيع علاج الشرخ الكبير الذي أصاب الكيان الصهيوني، وأفقده الشعور بالأمان على الرغم من القبة الحديدية، وعلى الرغم من الوحدة الشكلية للمجتمع الإسرائيلي وحكومته، وعلى الرغم من الدعم غير المحدود، بالسلاح والعتاد الحربي والبوارج وحاملات الطائرات، والدعم السياسي والدبلوماسي في مجلس الأمن، من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي.

الدعوة لإطلاق الحملة الشعبية المصرية لدعم الشعب الفلسطيني

واكد  المكتب السياسي لحزب التجمع بعد مناقشة  المخاطر المترتبة على استمرار العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني، وحصار وتدمير غزة، وإمعان الكيان الصهيونية والإمبريالية الأمريكية وبريطانيا في مخطط التصعيد والتهجير القسري والتطهير العرقي، على موقفه التالي:

1- ضرورة الوقف الفوري للحرب، لإنقاذ الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة من اتساع المعارك وتحويلها إلى حريق يشعل الإقليم كله بحرب لا نهاية لها.

2- الأهمية القصوى للعمل من أجل حماية الشعب الفلسطيني، ورفض مخططات التهجير والتوطين، مع أولوية ضمان تدفق المساعدات الإنسانية والإغاثية ووصولها إلى مستحقيها من أبناء قطاع غزة.

3- الدعوة لإطلاق الحملة الشعبية المصرية لدعم الشعب الفلسطيني، بالمواد الغذائية والدوائية ومتطلبات المعيشة، فضلًا عن الدعم السياسي والمعنوي لصمود الشعب الفلسطيني وكفاحه وبناء وحدته الوطنية.

4- العمل مع الهيئات الفلسطينية والعربية، المحلية والدولية، لتوثيق جرائم الحرب الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني وتقديمها للمحكمة الجنائية الدولية لملاحقة الجناة.

5- العمل معًا على طريق الدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام، لإطلاق عملية سلام حقيقية وجادة، تؤدي خلال أمد قريب ومنظور إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

ضرب المستشفيات بقطاع غزة جريمة حرب

قال الدكتور أيمن سلامة، خبير القانون الدولى، إن العدوان الاسرائيلى على غزة فاق كل حدود القانون الدولى الإنسانى من خلال  التهديدات من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي للهلال الأحمر الفلسطينى  يطالبه فيه بالإخلاء الفوري لمستشفى «القدس»، تمهيدا لقصفه، وفقا لما أعلنته وسائل إعلام فلسطينية، وتكثيف الاحتلال الإسرائيلي منذ السبت الماضي من غاراته فى محيط مستشفيات القطاع، حيث استهدف محيط المستشفى الإندونيسي ومحيط المستشفى الكلى بشمال القطاع، وفى وقت سابق، زعم المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، دانيال هجاري، بأن حركة حماس تستخدم مستشفى الشفاء وسط القطاع كدرع لها من الغارات الإسرائيلية.

جنون إسرائيلي لم تمارسه النازية 

وأكد سلامة، أن هذا الجنون المطبق الذي لم تمارسه حتى  القوى  الفاشية والنازية أثناء  الحرب  العالمية الثانية،يثير الغضب ضد، ما تمارسه الآن سلطات الاحتلال  الإسرائيلي ضد المستشفيات الفلسطينية في قطاع غزة التي  صارت ملاذا آمنا للمهجرين  الفلسطينيين قسرا من أنحاء عديدة في غزة، مخافة القصف  الصهيوني  الهمجي للمدنيين العزل في غزة.

المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني

وتابع أحد المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني هو التمييز بين المدنيين والمقاتلين، والمدنيون هم أولئك الذين لا يشاركون بشكل مباشر في الأعمال العدائية، وهم محميون من الهجوم، بموجب ذلك القانون، ما لم يشاركوا بشكل مباشر في الأعمال العدائية، ومن ناحية أخرى، فإن المقاتلين هم أولئك الذين يشاركون بشكل مباشر في الأعمال العدائية. إنهم غير محميين من الهجوم إلا إذا كانوا عاجزين عن القتال، مما يعني أنهم خارج القتال بسبب الإصابة أو المرض أو الأسر.

القانون الانسانى يحظر ضرب الأهداف المدنية والأعيان المدنية

وواصل أيمن سلامة حديثة قائلا ويحظر القانون الدولي الإنساني أيضًا الهجمات على الأهداف المدنية والأعيان المدنية هي الأعيان التي لا تستخدم في المقام الأول للأغراض العسكرية، وتشمل المنازل والمستشفيات والمدارس ودور العبادة.

ويجب على الأطراف المتحاربة اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب إلحاق الضرر بالمدنيين والأعيان المدنية. هذا يتضمن: التحقق من أن الهدف ليس هدفًا مدنيًا قبل مهاجمته وإعطاء تحذير فعال بشأن هجوم وشيك للسماح للمدنيين بالإخلاء، واستخدام أسلحة ذات منطقة تأثير محدودة، مثل الذخائر الموجهة بدقة، وإذا فشل الطرف المقاتل في اتخاذ هذه الاحتياطات، فقد يكون مسؤولًا عن ارتكاب جرائم حرب وسبق أن قصف قوات الاحتلال  الإسرائيلي مستشفى الشفاء في غزة (2009) خلال حملة الرصاص  المصبوب الغاشمة علي غزة 2008-2009، وهو منشأة طبية رئيسية في مدينة غزة،وأدى التفجير إلى مقتل 19 شخصا على الأقل وإصابة العشرات.

حظر قصف المستشفيات

واضاف أيمن سلامة، أن حظر قصف المستشفيات منصوص عليه في مختلف المعاهدات والاتفاقيات الدولية، بما في ذلك اتفاقيات جنيف لعام 1949 والبروتوكول الإضافي الأول لعام 1977، وتعرف هذه المعاهدات المرافق الطبية بأنها “المباني والمركبات وغيرها من الوحدات الطبية المتنقلة والمؤسسات والمواد المستخدمة حصرًا لتوفير الخدمات الطبية”. المساعدة الطبية للجرحى والمرضى والغرقى، أو لحماية العاملين في المجال الطبي، وكذلك الموظفين المسؤولين عن إدارة الخدمة الطبية.”

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
الجريدة الرسمية