رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كلمة تاريخية لشيخ الأزهر أمام اللقاء الدولي من أجل السلام.. الطيب: حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه ظلم بالغ طال أمده.. ويؤكد حاجة العالم للاستماع لصوت الأديان

كلمة شيخ الأزهر في
كلمة شيخ الأزهر في اللقاء الدولي من أجل السلام، فيتو

افتتح فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، «اللقاء الدولي من أجل السلام» الذي تنظمه جمعية: «سانت إيجيديو» المنعقد في: برلين ألمانيا خلال الفترة من: 10-12 سبتمبر 2023م، بعزاء شعب المملكة المغربية في مصابه الجلل الذي فطر قلوب الجميع؛ سائلا المولى -عز وجل!- أن يتغمد الضحايا بواسع مغفرته ورحمته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر، وأن يربط على قلوبهم، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

كلمة شيخ الأزهر في اللقاء الدولي من أجل السلام

وتقدم شيخ الأزهر بالشكر لجماعة «سانت إيجيديو» على دعوته لهذا اللقاء الذي يعكس إصرار «سانت إيجيديو» على تبني الدعوة للأخوة الإنسانية، والسلام العالمي، مما أهل هذه الجمعية النشطة لنيل جائزة «زايد العالمية للأخوة الإنسانية» هذا العام.

Advertisements

وتطرق فضيلة الإمام الأكبر إلى الحديث عن أهمية دور الأديان في العالم قائلا:" ما أظنكم تختلفون معي، في أن عالمنا اليوم، لم يكن في عصر من العصور السابقة بأحوج إلى الاستماع لصوت الأديان السماوية: صوت العقل والحكمة والتعارف، مما عليه الحال في عصرنا هذا، فهو بحق عصر الأهوال والكوارث، والعبث بالأرواح وحرمة الدماء، والسخرية من قيم الأديان وضوابط الأخلاق والفطرة الإنسانية، التي فطر الله الناس عليها، والاستهانة بحقوق المظلومين والمستضعفين والمعذبين في الأرض.

كلمة شيخ الأزهر في اللقاء الدولي من أجل السلام، فيتو

شيخ الأزهر يتحدث عن الألفية الثالثة

وتابع فضيلته أننا كنا نعتقد، بل ننتظر من العقود الأولى من الألفية الثالثة أن تحمل من تحضر الإنسانية وتراحمها وتعارفها بمقدار ما حملته من تقدم مذهل وقفزات مدهشة في مجالات التقدم العلمي والصناعي والحضاري المادي، إلا أن الواقع الأليم أثبت أن هذا التقدم لم يواكبه -مع الأسف- تقدم مواز في مجال المسؤولية الأخلاقية، والإصغاء لنداء الضمير والالتزام بالفطرة الإلهية التي فطر الله الناس عليها،  وتبين لذوي العقول أن العلاقة بين التقدم التقني والحضاري وبين الحروب أصبحت -ومع الأسف- علاقة تلازم واطراد، رغم ما بشرنا به فلاسفة النهضة، وأكدوا عليه من أن تقدم الإنسان في العلوم وفي الحضارة سوف يقضي على الحروب وأسبابها قضاء مبرما، وأن السلام سوف يلازم التحضر، ويسير في موكبه أنى سار: رأسا برأس، وقدما بقدم، حتى إن الفيلسوف الفرنسي الشهير: كوندورسيه قال فيما قال عام 1787م: «بقدر ما تتسع رقعة الحضارة على الأرض، سنشهد زوال الحرب، وكذلك زوال العبودية والبؤس».

وأضاف شيخ الأزهر أن هذه الأماني سرعان ما تبين أنها حلم من أحلام اليقظة، وأن صليل الأسلحة وطبول الحروب، ودماء القتلى، وأنين الضحايا، وخسارة الأموال التي تحسب بالمليارات والتريليونات -كان الحقيقة المرة والواقع الأليم الذي صحت عليه الإنسانية في الشرق وفي الغرب أيضا، وأن الفيلسوف البلغاري المعاصر «تودورف تزفيتان»، والذي وافته المنية منذ خمس سنوات مضت، أصاب كبد الحقيقة وهو يقول: «إن الثقافات بكل مكوناتها التقنية والفنية تنتشر بسرعة متزايدة في أرجاء الأرض، وتعرفها شرائح كبيرة من سكان العالم، ومع ذلك؛ فإن الحروب لم تتوقف، والبؤس لم يتراجع، وحتى العبودية لم تلغ إلا من القوانين فقط، أما على مستوى الممارسة فإنها لازالت باقية».

كلمة شيخ الأزهر في اللقاء الدولي من أجل السلام، فيتو

شيخ الأزهر يحكي تجربته الشخصية مع الحروب

وأشار فضيلة الإمام الأكبر إلى تجربته الشخصية مع حروب العالم التي عاصرها، لافتا إلى أنه ولد في أعقاب الحرب العالمية الثانية عام 46 من القرن الماضي، وما إن بلغ العاشرة حتى دهمت مدينته-"مدينة الأقصر" التي تضم ثلث آثار العالم-  حرب العدوان الثلاثي في عام 1956م، ودكت مطارها المدني، وعرف -مع أقرانه في طفولتهم الباكرة- معنى: الرعب والخوف، وقضاء الليالي في الظلام الدامس، وفي مغارات تحت الجبال يأوي إليها مع آخر ضوء من النهار، ويخرج منها بعد الفجر، هربا من قنابل ترسل أضواءها الكاشفة، ثم تعقبها تفجيرات تنخلع لها القلوب.

وتابع فضيلته تجربته مع الحروب التي عاصرها أنه لم يمر على هذه الحرب أحد عشر عاما حتى دهمتنا في مصر حرب 67، وعشنا معها أياما أمر وأقسى من أيام حرب 56، تلتها سنوات شداد عجاف من اقتصاد الحروب، وخسائر الأرواح، وإن أنس فلا أنسى قنبلة ألقيت على مدرسة ابتدائية مكتظة بالأطفال والمدرسين والعاملين، وأحالتهم -في لحظات- إلى أكوام من الأشلاء المختلطة بتراب الأنقاض، ثم دخلنا حرب تحرير سيناء عام 73، تلكم التي عرفنا معها معنى العزة والكرامة والصمود.

كلمة شيخ الأزهر في اللقاء الدولي من أجل السلام، فيتو

وأضاف الإمام الأكبر أننا كنا نظن -آنذاك- أن عهد الحروب في منطقتنا قد ولى إلى غير رجعة، وأن حياة حافلة بالأمن والسلام والرخاء، بدأت تشرق علينا من جديد، وأن مؤسسات دولية عظمى تتعهد بحمايتنا من فوضى الحروب، ومن القرارات الطائشة، ومن تجارة السلاح، ووفرة الإنتاج الحربي، وأولوية كل ذلك وتقديمه على حياة الإنسان، وحقوقه ومصالحه غير أن الرياح لم تأت بما تشتهي السفن، كما يقول الشاعر العربي، فقد سارت الأمور -بترتيب غامض مشبوه- في مسار الإرهاب الذي حصد أرواح الناس باسم الإسلام، وعاث في منطقتنا من أقصاها إلى أقصاها، ولم تكد تكسر شوكته حتى أسلمنا إلى سلسلة جديدة من الحروب لا تزال آثارها المدمرة تتوالد وتتكاثر مع كل مطلع شمس.

وأردف شيخ الأزهر أن سلسلة الحروب الجديدة بدأت بحرب الخليج ثم تطورت إلى غزو العراق، وتدمير كثير من مؤسساته الحضارية والعسكرية والاقتصادية، ثم امتدت إلى سوريا ولبنان شمالا، ثم اتجهت جنوبا إلى اليمن، ثم ولت وجهها القبيح غربا نحو ليبيا، وبعد أن طال مقامها بعالمنا العربي امتدت إلى السهل الإفريقي، ثم عبرت المتوسط، وقسمت عالم الشمال، بل العالم كله، إلى ما يشبه معسكرين يقتتلان، وآفة هذه الحرب الأخيرة أن تأثيرها الخانق عم العالم كله، وأننا وإن كنا نعرف بدايتها، إلا أننا -باليقين- لا نعلم متى تكون نهايتها، ولا على أي وضع ستكون.

كلمة شيخ الأزهر في اللقاء الدولي من أجل السلام، فيتو

شيخ الأزهر يستعرض أهمية الأديان في حل مشاكل العالم المعاصر

واستعرض الإمام الأكبر أهمية الأديان في حل مشاكل العالم المعاصر فقال": لست من المتشائمين ولا من المتطيرين، ولكن أصارحكم القول -ومن وجهة نظري، وفيما أرى- أنه لا أمل في الخروج من أزمة عالمنا المعاصر إلا بالاستنارة بهدي الدين الإلهي كما أنزله الله، هدى ورحمة للناس، لا كما يتاجر به بعض أبنائه في سوق السياسات وبورصة الانتخابات، ومن أجل ذلك شددت الرحال إلى الصديق العزيز البابا فرنسيس –بابا الفاتيكان-، وتواصلت معه فترة طويلة، توجت بإعلان وثيقة الأخوة الإنسانية، التي وقعناها في أبو ظبي عام 2019م، وهي وثيقة تنطلق -أصولا وفروعا- من القيم الإنسانية، ومن مقاصد الأديان.

ولفت فضيلته إلى قراءاته وقراءة كل العقلاء والحكماء لواقع عالمنا المعاصر فذكر أنه بقراءة الواقع قراءة أمينة تأكدنا أن منطق «القوة» و«الظلم» أصبح هو الأساس الحاكم للعلاقات بين الدول، بديلا عن منطق التراحم والتعاون والعدالة، ويكفي أن نعلم أن ما نسبته 1% من سكان العالم يمثل الفئة الأغنى التي تتمتع بثروات الآخرين، وهنا أتذكر الحكمة الإسلامية التي تقول: «إن الله تعالى فرض في أموال الأغنياء أقوات الفقراء، فما جاع فقير إلا بما متع به غني»، وكذلك أكدت لنا قراءة الواقع حقيقة بالغة المرارة هي: التدخل الأجنبي في شؤون بعض الدول -وبخاصة الدول العربية- لتحويلها إلى سوق رائجة لتجارة الأسلحة، وما يلزم هذه التجارة من إثارة الفتن، وبعث النعرات العرقية والنزاعات؛ الدينية والطائفية، وإيقاظها من مراقدها، كما أكدت جشع الأغنياء والقادرين والمترفين ممن يفسدون في الأرض ويدمرون البيئة، ويحملون الدول الفقيرة تبعات جرائمهم.

كلمة شيخ الأزهر في اللقاء الدولي من أجل السلام، فيتو

شيخ الأزهر يندد بحوادث حرق المصحف الشريف

وكشف فضيلة الإمام الأكبر زيف ادعاءات بعض دول الغرب في اتخاذها من الحرية ستارا تخفي وراءه كرهها وبغضها للأديان، مؤكدا أن الحوادث الأخيرة قد أكدت للجميع -ومع بالغ الأسف- حالة غير مسبوقة من كراهية الأديان، والاعتداء على رموزها ومقدساتها، وغني عن البيان حوادث حرق المصحف الشريف في بعض دول الغرب، والتي كنا -في الشرق- نعدها عملا فرديا طائشا يعبر عن مزاج شخصي منحرف أو مرض عصبي، لولا ما تطالعنا به الأنباء، من دعم بعض الحكومات لهذا الاجتراء المستفز لملياري إنسان يقدسون هذا الكتاب الكريم، وذلك تحت ستار: «حرية التعبير»، وهو استخفاف ساذج بالعقول وبدائه الأذهان، وما تعارفت عليه الإنسانية من التفرقة الحاسمة بين حرية التعبير وحرية الفوضى في الاعتداء على الآخرين وعلى مقدساتهم.

وأكد شيخ الأزهر أن المسلمين- وفي مقدمتهم الأزهر الشريف- رفضوا جريمة حرق الكنائس وهدمها في باكستان، وأعلن الأزهر في بيانه أن جريمة حرق الكنائس تعادل جريمة حرق المصاحف في الإثم والعدوان، وهذا هو موقف المسلمين، الثابت، والمنطلق من القرآن الكريم الذي يسوي في الاحترام بين نبي الإسلام ومن سبقه من الأنبياء، وبين القرآن والكتب السماوية السابقة عليه، والتي وصفها القرآن بأنها هدى ونور للناس، ويحمي الكنائس والمعابد كما يحمي المساجد.

كلمة شيخ الأزهر في اللقاء الدولي من أجل السلام، فيتو

وأشار فضيلة الإمام الأكبر خلال كلمته إلى ثلاثة أمور: 
 

الأول: أن الظلم الذي لحق المرأة المسلمة في دولة إسلامية عريقة هي دولة أفغانستان، وصادر عليها حقها في التعلم والتعليم، وحقها في خدمة مجتمعها وممارسة الوظائف المناسبة لطبيعتها، وكل هذه حقوق أقرها الإسلام للمرأة ودعاها إليها منذ ما يقرب من ألف وخمسمائة عام من الزمان.
 

والأمر الثاني: هو الظلم الذي يلحق نظام الأسرة الذي استقرت عليه البشرية منذ أبيها آدم -عليه السلام- ويشوه فطرتها، ويعبث بمصائر أطفالها وحقوقهم وكلها توجهات ترفضها الأديان، وتحذر من خطرها، وأنها إن تركت تدرج في هذا المسار الخاطئ؛ فإنها ستبيد -لا محالة- هذا الجنس البشري.
 

والثالث: وهو خاتمة المآسي والآلام: هو هذا الظلم البالغ الذي طال عليه الأمد، وأعني به: حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه وعيشه على أرضه، وصمت العالم المتحضر عن هذه المأساة الإنسانية التي طال عليها الأمد.

واختتم شيخ الأزهر كلمته في اللقاء الدولي من أجل السلام بأنه إذا كنتم تتفقون –أيها السيدات والسادة- في الحقيقة التي تقول: إن العالم كله أصبح اليوم وكأنه قرية واحدة، فهل نتفق على القول بأن سلام العالم مرتبط أشد الارتباط بسلام الشعوب، وأن المنطق الذي يقرر أنه لا يسلم الكل إلا إذا سلم الجزء، يقرر بنفس الدرجة أنه لا سلام في أوروبا بدون سلام الشرق الأوسط، وبخاصة: سلام فلسطين، ولا سلام في آسيا بدون سلام أفريقيا، ولا سلام في أمريكا الشمالية بدون سلام أمريكا الجنوبية.

اللقاء الدولي من أجل السلام


يذكر أن "اللقاء الدولي من أجل السلام"، هو تجمع دولي تنظمه جمعية سانت إيجيديو – وهي منظمة إنسانية مقرها العاصمة الإيطالية "روما" وتنتشر في 73 دولة في أوروبا وإفريقيا وأمريكا وآسيا – في العاصمة الألمانية برلين، في الفترة من ١٠ إلى ١٢ سبتمبر الحالي، بحضور السيد فرانك فالتر شتاينماير، رئيس الجمهورية الألمانية، وعدد من قادة الأديان والمجتمعات، والشخصيات السياسية؛ لبحث سبل تعزيز قيم السلام والأخوة الإنسانية، ومكافحة تزايد وتيرة الإسلاموفوبيا في أوروبا، ومناقشة سبل التصدي للإساءة للمقدسات الدينية.

 

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوداث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.


 

Advertisements
الجريدة الرسمية