رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد انسحاب القوات الروسية.. أوكرانيا تتحدى موسكو بفيديو من قلب ليمان

أوكرانيا
أوكرانيا
Advertisements

بعد إعلان الجيش الأوكراني أنه يحاصر آلاف الجنود الروس في محيط بلدة ليمان المهمة في إقليم دونيتسك شرقي أوكرانيا، نشر أحد المسؤولين في مكتب الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي، فيديو يؤكد دخول قوات بلاده البلدة.

 

وأظهر المقطع المصور عددًا من الجنود الأوكران اليوم السبت، عند مشارف البلدة الشرقية يرفعون علم بلادهم.

 

فيما قال أحد الجنود قبل أن يثبت العلم "هذا علامة ترحيب (في إشارة إلى العالم)، نحن في طريقنا إلى قلب ليمان".

 

حصار الجنود الروس

بدوره أكد سيرهي تشيريفاتي المتحدث باسم القوات الأوكرانية شرقًا أنهم دخلوا البلدة، التي ظلت معقلا للقوات الروسية لفترة طويلة، مضيفا أن القتال يشتد.

 

أتى ذلك، بعد أن أفاد في وقت سابق اليوم أن آلاف الجنود الروس محاصرون في محيط ليمان، في رد ميداني قوي على الكرملين بعد يوم من إعلانه ضم تلك المنطقة إلى روسيا.

 

كما أشار إلى أن هناك ما بين و5500 جندي روسي محاصرون، لكن العدد ربما يكون انخفض بسبب الخسائر في صفوف الجنود الذين حاولوا الفرار من الحصار.

إلى ذلك، قال المتحدث العسكري إن السيطرة على ليمان ستسمح لكييف بالتقدم إلى منطقة لوجانسك، التي أعلنت موسكو السيطرة عليها بالكامل في بداية يوليو بعد تقدم بطيء وقصف لعدة أسابيع.


وأضاف "ليمان مهمة لأنها الخطوة التالية نحو تحرير دونباس، فهي فرصة للذهاب لأبعد من كريمينا وسيفيرودونيتسك".

 

إلا أنه أكد في الوقت عينه أن العملية العسكرية لا تزال جارية في ما يحاول بعض الجنود الروس الفرار".

 

انتكاسة مهمة لروسيا 

يذكر أن السيطرة على هذه البلدة ستمثل انتكاسة مهمة لروسيا لاسيما بعد إعلان رئيسها فلاديمير بوتين ضم منطقة دونيتسك مع ثلاثة أقاليم أخرى خلال احتفال في موسكو أمس الجمعة نددت به كييف والغرب باعتباره "هزلًا".

 

هذا بالإضافة إلى أن ليمان تشكل مركزا لوجستيًا مهما تستخدمه القوات الروسية في شمال منطقة دونيتسك، لذا سيمثل سقوطها أكبر مكسب ميداني لأوكرانيا منذ هجومها المضاد الخاطف في منطقة خاركيف بشمال شرق البلاد الشهر الماضي.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية