رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بـ2 جنيه.. قائمة الكتب المعروضة للبيع بالمتحف المصري بالتحرير

معرض الكتب والاصدارات
معرض الكتب والاصدارات بالمتحف المصري بالتحرير
Advertisements

فتح المتحف المصري بالتحرير أبوابه اليوم الثلاثاء، مجانا للزائرين، وذلك تنفيذا لقرار المجلس الأعلى للآثار بفتح جميع المواقع الأثرية والمتاحف مجانا في الـ 27 من سبتمبر الجاري بمناسبة فك رموز حجر رشيد ونشأة علم المصريات.
 

وتضمن قرار المجلس الأعلى للآثار فتح جميع المواقع الأثرية مجانا للمصريين والعرب ودول القارة الأفريقية والأجانب المقيمين مجانا باستثناء مقابر “توت عنخ آمون- نفرتاري- سيتي الأول- رمسيس السادس” وأهرامات الجيزة من الداخل، من الزيارة المجانية أمام الزائرين. 
 

معرض الكتب النادرة

ومن المقرر أن يفتتح المتحف المصري بالتحرير ومتحف المنيل معرض لبيع مجموعة من الكتب النادرة والأصدارات مساء اليوم الثلاثاء، احتفالا بمرور 200 عام علي فك رموز حجر رشيد ونشأة علم المصريات، علي يبدا المتحف في بيع الكتب في اليوم التالي لافتتاح المعرض، ويستمر المعرض لمدة 30 يوما تنتهي في ال27 من اكتوبر القادم.

 

وتحتفل مصر، اليوم الثلاثاء، بمرور 200 عام على فك رموز حجر رشيد؛ الذي قاد لاكتشاف رموز اللغة الهيروغليفية القديمة، وسبر أغوار ما تركه الفراعنة من كتابات ورسومات على جدران المعابد والمقابر.

وقررت وزارة السياحة والآثار دخول المصريين والأفارقة والأجانب المقيمين في مصر، اليوم الثلاثاء مجانا، لجميع المتاحف والمواقع الأثرية المفتوحة للزيارة والتابعة للمجلس الأعلى للآثار مجانا اليوم بهذه الذكرى، والتي يزيد عددها على 120 موقعا أثريا مفتوحا للزيارة، بمناسبة الاحتفال بمرور 200 عام على فك رموز الكتابة المصرية القديمة ونشأة علم المصريات.

نشأة علم المصريات
 

واستثني القرار مقابر “توت عنخ آمون- نفرتاري- سيتي الأول- رمسيس السادس” وأهرامات الجيزة من الداخل من الدخول المجاني.

كما وافق أعضاء مجلس إدارة هيئة المتحف القومي للحضارة المصرية  على منح تخفيض 50% على أسعار تذاكر دخول المتحف للمصريين اليوم الثلاثاء، وذلك في إطار المشاركة في احتفال الوزارة بمرور 200 عام على فك رموز الكتابة المصرية القديمة ونشأة علم المصريات. 
 

حجر رشيد

واكتشف الحجر بمدينة رشيد، التي تتبع حاليا محافظة البحيرة شمالي الدلتا، حين عثر عليه الضابط الفرنسي بيير فرانسواه بوشار خلال الحملة الفرنسية على مصر بقيادة نابليون بونابرت (1798 – 1801).

وعقب العثور عليه، تم نقل الحجر إلى القاهرة، حيث أمر نابليون بونابرت بإعداد عدة نسخ منه ليدرسها المهتمون بالحضارة المصرية في أوروبا بوجه عام وفي فرنسا بوجه خاص.

والحجر عبارة عن قطعة من حجر الديوريت الشكل ارتفاعه 113 سم وعرضه 75 سم وسمكه 27.5 سم ورسم مدينة ممفيس عاصمة مصر عام 196 في عهد الملك بطليموس الخامس (204 - 185 ق.م) ويحتوي الحجر على ثلاثة نصوص، النص العلوي كتب باللغة الهيروغليفية، والنص الأوسط باللغة الديموطيقية، والنص الأخير باللغة اليونانية القديمة.

وكتب نفس النص باللغات الثلاث مع بعض الاختلافات الطفيفة بينها، مما مكن العالم الفرنسي جيان فرانسوا شامبليون من تفسير اللغات المنقوشة على الحجر بعد مضاهاتها بالنص اليوناني ونصوص هيروغليفية أخرى، الأمر الذي شكل نقلة حضارية قادت إلى اكتشاف مفاتيح ما تركه الأجداد الفراعنة من تراث.

اللغة الهيروغليفية

ويضم حجر رشيد 14 سطرا باللغة الهيروغليفية و32 سطرا باللغة الديموطيقية و54 سطرا باليونانية.

ويرجع سبب كتابة نفس النص بثلاث لغات إلى أن الهيروغليفية كانت اللغة الدينية المقدسة متداولة في المعابد، واللغة الديموطيقية كانت لغة الكتابة الشعبية (العامية المصرية)، واليونانية القديمة كانت لغة الحكام الإغريق.

وكان محتوى النص عبارة عن تمجيد لفرعون مصر وإنجازاته الطيبة للكهنة وشعب مصر، وقد كتبه الكهنة ليقرأه العامة والخاصة من كبار المصريين والطبقة الحاكمة.

الحملة الفرنسية

وعقب هزيمة الحملة الفرنسية، وبموجب اتفاقية العريش في 1802 تم نقل حجر رشيد وآثار أخرى إلى إنجلترا، حيث يعرض في المتحف البريطاني منذ عام 1802 وهو الأثر الأهم فيه منذ ذلك التاريخ.

واستطاع العالم الفرنسي جان فرانسوا شامبليون عام 1822 من فك رموز الهيروغليفية بواسطة واحدة من النسخ التي أمر بونابرت بإعدادها، عن طريق مقارنة النص اليوناني بالنصين الهيروغليفي والديموطيقي واستطاع أولا تمييز أسماء الحكام البطالمة المكتوبة باللغة العامية المصرية؛ ليقوده الأمر إلى فك رموز حجر رشيد، ليفك ألغاز الحضارة المصرية القديمة بعد ترجمة تراثها ويعيد إحياء اللغة الهيروغليفية بعد اندثارها لقرون.

شامبليون

واكتشف شاملبيون أن اللغة الهيروغليفية لا تعتمد على أبجدية فقط، وإنما تقوم على علامات تعطي القيمة لحرف واحد وأخرى لاثنين وثالثة لثلاثة، وأكد استخدام المخصصات في نهاية المفردات لتحديد معنى الكلمة.

والنص المكتوب على حجر رشيد، هو عبارة عن بيان ومرسوم ديني سياسي يمجد في بطليموس الخامس الذي كان يبلغ من العمر 13 عاما، واستمرت فترة حكمه لعام واحد.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية