رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

استشاري: علاج الالتهاب الرئوي بأنواعه يستغرق 10 أيام فقط

الإلتهاب الرئوى
الإلتهاب الرئوى
Advertisements

الالتهاب الرئوى من الأمراض الخطيرة التى يتعرض لها الكبار والصغار فى وقتنا الحالى بسبب فيروس كورونا وللأسف علاجه ليس سهل ويحتاج فترة من الوقت.

 

ويقول الدكتور أيمن السيد سالم أستاذ ورئيس قسم الصدر بقصر العيني جامعة القاهرة السابق، إن حالات الالتهاب الرئوي الحاد، في الماضي كانت تحتاج دخولها المستشفى من أجل تلقي العلاج.

 

وأضاف “سالم”، أنه بعد تطور المضادات الحيوية أصبحت هناك مجموعة يمكن علاجها خارج المستشفى حسب تطور الحالة والذي يتم التعرف عليه من خلال الإشاعات على الرئة والتي يتبين من خلالها وجود ثغرات في نسيج الرئة؛ ويتم متابعتها على فترات متقاربة بعد تلقي العلاج.

 

وأشار الدكتور أيمن سالم، إلى أن علاج الالتهاب الرئوي كان في الماضي يستغرق من 10 لـ 14 يوما، أما الآن أصبح يستغرق العلاج من أسبوع لـ10 أيام، وذلك للحالات العادية وليست الحالات المزمنة أو طويلة الأمد، وبالتالي إذا لم يستجيب المريض للعلاج خلال هذه الفترة السالفة الذكر يتم تغيير سياسة العلاج ونبحث عن أسباب استمرار وجود الميكروب، ونبحث عن ما إذا كان يحتاج لمضاد حيوي آخر، ونأخذ عينة من الميكروب بالمنظار لفحصه بشكل أكثر دقة.

وأوضح استشارى الصدر، أنه في بعض الحالات غير العادية، يتم فحص الميكروب ويتم وصف العلاج المناسب وفي كثير من الأحيان يكون ميكروب نوعي، وهو نوع مختلف عن ميكروب الالتهاب الرئوي التقليدي ويحتاج إلى نوع من المضاد الحيوي مختلف تماما عن ما يتم وصفه.

وأكد الدكتور سالم، على أنه يجب مراجعة الحالة العامة للجسم وضبط السكر والأمراض المزمنة والأمراض المناعية قبل علاج الالتهاب الرئوي، لأنه أحيانا يتم استخدام مادة الكورتيزون ومع هذه الحالات قد يتسبب هذا الأمر في زيادة انتشار الالتهاب الرئوي بشكل كبير.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية