رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تعرف على علاج الحزام الناري والأعراض

علاج الحزام الناري
علاج الحزام الناري

الحزام الناري أحد الأمراض الفيروسية المعدية، ويمكن اكتشاف الإصابة بمرض الحزام الناري، من خلال أعراضه الواضحة والمعروفة، فيسبب الحزام الناري ظهور طفحا جلديا مؤلما، وقد يظهر في أي منطقة في الجسم، ولكن مرض الحزام الناري في معظم الاحيان يظهر في منطقة الخصر ويحيط بها كالحزام، ولذلك أطلق عليه مرض الحزام الناري، وهو يسبب ألما شديدا للمريض.

ما هو مرض الحزام الناري؟

تؤكد الدكتورة ليندي فوكس استشاري الأمراض الجلدية، أن مرض الحزام الناري  هو أحد الأمراض الفيروسية، وهو تطور لمرض الجدري المائي، الذي عادة ما يصيب الاطفال الصغار، فبعض الأطفال عندما يصابون بالجدري المائي لا يتم شفاؤهم تماما من الفيروس، بل يظل الفيروس كامنا بالجسم، ويتطور عند الكبر، وبشكل خاص في الخمسينيات من العمر، ليظهر في شكل مرض الحزام الناري.

تضيف دكتورة ليندي، أن كمون مرض الجدري المائي بالجسم، وظهوره عند التقدم في العمر في شكل مرض الحزام الناري، قد يرجع إلى ضعف المناعة، وهو فيروس يصيب العصب، ويصل إلى الجلد في شكل طفح جلدي يسبب ألما شديدا.
 

اعراض مرض الحزام الناري


وتوضح دكتورة ليندي، أن اكتشاف مرض الحزام الناري مبكرا يساعد في مواجهته والشفاء السريع منه، ويمكن ذلك من خلال ملاحظة الأعراض التالية:

الطفح الجلدي

وهو العلامة الأكثر دلالة علىالإصابة بالحزام الناري، فعندما ينشط الفيروس بالعصب، تظهر بثور مليئة السوائل، تشبه بثور الجدري المائي، أجزاء من الجسم، كأسفل الظهر، والصدر، والأرداف، أو الرقبة.

في البداية، ستمتلئ البثور بسائل واضح، ولكن بعد بضعة أيام، ستتدفق السوائل سوف، وتصبح حبوب بلون أكثر قتامة، مع الشعور بألم شديد.

 

التنميل
واحدة من الأعراض الأولى للحزام الناري، هو الشعور المفاجئ بالتنميل والوخز، وعادة ما تظهر كحساسية شديدة للمس في منطقة بعينها من الجسم، أو على جانب واحد من الجسم. 
وهذا يحدث؛ لأن الفيروس يؤثر على جذور الأعصاب.

الغثيان
تتشابه أعراض الحزام الناري مع الإنفلونزا، في معظم الحالات، فيصاب بالغثيان، وقد تحدث آلام حادة في المعدة أيضا، والبعض يعانون من الإسهال أو التقيؤ.

صداع الرأس
غالبا ما يسبب فيروس الحزام الناري، ألما بالأعصاب وجذور الأعصاب، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بصداع مؤلم ومتكرر، وغالبا لا تجدي معه الأدوية المضادة للصداع، وذلك لأن الصداع يحدث بسبب التهاب الأعصاب.

القشعريرة
هذا العرض شائع جدا، عندما يحاول الجسم محاربة العدوى.

علاج مرض الحزام الناري

 

وأخيرا تؤكد دكتورة ليندي فوكس أنه مرض الحزام الناري ليس له علاجا نهائيا، ولكن هناك طرق لتخفيف الأعراض والآلام المصاحبة له، مثل مضادات الفيروسات والمسكنات التي تساعد على تقليل الالم والالتهابات المصاحبة للمرض.

كذلك لابد من الحرص على جفاف المنطقة المصابة دائما، وتقليل خطر العدوى، والحرص على ارتداء ملابس واسعة لمنع الاحتكاك الذي قد يزيد من الالتهابات.

ويمكن إعطاء المريض بعض الادوية التي تحد من انتشار مرض الحزام الناري، وتعالج الأعراض، حتى يتم الشفاء منه، وغالبا ما تستمر أعراض مرض الحزام الناري من أسبوعين إلى 6 أسابيع.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية