رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

100 حالة في التاريخ.. باحث بطب نيويورك يكشف سر حمل طفلة المنصورة لتوأمها ببطنها

طفلة تحمل جنين ببطنها
طفلة تحمل جنين ببطنها
Advertisements

كشف الدكتور كشف الدكتور وليد شوقي، الباحث بكلية طب جامعة نيويورك، عن التشخيص الصحيح لحالة الطفلة المولودة حديثًا، التي تردد أنها تحمل جنينًا داخل بطنها، مؤكدًا أن  هذه حالة نادرة جدًا، ولم يتم تسجيل سوى 100 حالة فقط في التاريخ، حيث يكون هناك تؤام فى البداية، ثم يغلف أحدهم هذه الأجزاء المكونة من الثانى، لا يكون جنينا كاملا ولكن أجزاء  فقط من الجنين الثانى.

سر حمل طفلة لجنين ببطنها

وكتب وليد شوقي تدوينة على الفيس بوك "هذه الحالات يتم تشخيصها حتى قبل الولادة فلا أرى أى معجزة بالتشخيص. أيضًا صياغة الخبر الهدف ان يفهم منها القارئ ان هذه الطفلة حامل بطفل اخر ببطنها وهذا غير حقيقى"
وقال "هذه حالة نادرة جدا وفيها يكون توءم فى البداية ثم يغلف واحد هذه الاجزاء المكونة من الثانى، لا يكون جنين كامل ولكن اجزاء فقط من الجنين الثانى وسجلت هذه الحاله حتى الان فقط 100 حاله فى التاريخ طبعا هذه هى الحالات المسجله علميًا."

مصير الجنين

وعن مصير الجنين الثاني قال وليد شوقي: "اما عن مصير هذا الجنين الذى يحتوى على اعضاء الاخر حسب ما اذا كانت هذه الاجزاء تشكل له مشاكل ام لا. ان شكلت مشكلة يتم استئصالها جراحيا. وتسمى هذه الحالة fetus in fitu."
الجدير بالذكر أن مدينة شربين بمحافظة الدقهلية شهدت حالة طبية نادرة، بعد ولادة طفلة تحمل جنينًا غير مكتمل في بطنها. وذلك ما أظهرته الأشعة والفحوصات التي أمر الطبيب بإجرائها بعد أن لاحظ انتفاخًا في بطن طفلة حديثة الولادة.

أنسجة تشبه الجنين

حيث أظهرت الفحوصات والإشعة وجود أنسجة تشبه الجنين غير المكتمل داخل بطن الطفلة حديثة الولادة، وتُعد هذه الحالة الثانية من نوعها في مصر، حيث تم تسجيل حالة مشابهة لهذه الطفلة حديثة الولادة في جامعة عين شمس، ويعتبر الأطباء هذه الحالة من الحالات النادرة على مستوى العالم.


وشخص الأطباء حالة الطفلة، التي تحمل بقايا جنين داخل بطنها، بأن الأنسجة المكونة للجنين عبارة عن نخاع عظمي وأوردة وشرايين وهو طفل غير مكتمل، وطالبوا بعمل عملية جراحية لإزالة النسيج، مؤكدين أن سيتطور إلى ورم سرطاني داخل بطن الطفلة حديثة الولادة إذا لم يتم إزالته، وتم تحويل الطفلة حديثة الولادة إلى مستشفى المنصورة، تمهيدًا لإجراء العملية الجراحية.

أما عملية استئصال الجنين فستتم مثل جراحات استئصال الأورام، حسبما أكد الأطباء. 
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية