رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ارتفاع ضحايا مجزرة ليلة عيد الأضحى في أسيوط إلى 8 قتلى و3 مصابين

مشاجرة - صورة أرشيفية
مشاجرة - صورة أرشيفية
Advertisements

ارتفع عدد القتلى في المشاجرة المسلحة التى نشبت ليلة عيد الأضحى المبارك في قرية أبو الهدر التابعة لمركز ديروط باسيوط إلى 8 قتلى و3 مصابين في حالات خطرة، وجار السيطرة على الوضع والتحفظ على الجثث تحت تصرف النيابة.

وفرضت قوات مديرية أمن أسيوط كردونًا أمنيًّا بمحيط واقعة مقتل وإصابة 11 شخصًا في مشاجرة بالأسلحة النارية بسبب خلافات تجددت مساء أمس الجمعة ليلة عيد الأضحى بقرية أبو الهدر التابعة لمركز ديروط بأسيوط، وتم السيطرة على الوضع، وجار التحقيق واستكمال الإجراءات القانونية اللازمة تحت تصرف النيابة.

 

بلاغ بالواقعة

تلقى مساعد وزير الداخلية اللواء دكتور عمر السويفي مدير أمن أسيوط إخطارًا من مأمور مركز شرطة ديروط يفيد ورود بلاغ من أهالي قرية أبو الهدر بوقوع مشاجرة بالأسلحة النارية بسبب خلافات بين عائلتين على تجددت أمس ليلة عيد الأضحى المبارك، ووقوع قتلى ومصابين من الطرفين.

 

وقف إطلاق النار 

وعلى الفور انتقلت قوات الشرطة وسيارات الإسعاف ورجال المباحث الى موقع الحادث، وتم فرض كردون أمني بمحيط الحادث، والسيطرة على الوضع وإيقاف إطلاق النار بين العائلتين.

وأسفر الحادث عن مقتل “أحمد عبد الغني علي ”٦٦ سنة"، وحيد محمد علي “٦٣ سنة”، شريفة فوزي رياض “٤٠ سنة”، جمال عبد الحميد عثمان “٥٥ سنة”، وتم نقل الجثث والتحفظ عليها بمشرحة مستشفى القوصية المركزي تحت تصرف النيابة.

بينما أسفر الحادث عن إصابة كل من محمد فرغلي محمد دياب “٢٨ سنة”، علاء علي عبد التواب “١٥ سنة”، هيثم محمود شاكر “٢٠ سنة”، زينهم عبد الغني عبد المغيث “٣٥ سنة”، رجاء علي سرور، جميعهم مقيمون ديروط قرية أبو الهدر.

وتم نقل المصابين إلى مستشفى ديروط المركزي، وتحويلهم إلى مستشفى أسيوط الجامعي لتلقي العلاج اللازم ومتابعة الحالات.

وارتفع عدد القتلى منذ قليل إلى 8 أشخاص وإصابة 3 آخرين في حالات حرجة، وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لاستكمال الإجراءات القانونية والتحقيق في الواقعة، وجارٍ ضبط المتهمين من العائلتين.

وفي تصريحات أمنية أكدت تحريات المباحث إلى أن سبب الخلافات كانت بين العائلتين هو خلاف سابق على حراسة قطعة أرض يقام عليها أحد المشروعات بالقرية، وعلى إثرها تجمع الأهالي لمناقشة الوضع وتجدد الخلاف أثناء الجلسة، ونشبت المشاجرة وتبادل الطرفين إطلاق النيران مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصا. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية