رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل الحكم على ضابطي شرطة بالسجن 7 سنوات بتهمة قتل مواطن

محكمة
محكمة

قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، بمعاقبة رئيس مباحث قسم شرطة حلوان الأسبق، وضابط آخر بالسجن 7 سنوات، على خلفية اتهامهما بقتل مواطن في حلوان، وبراءتهما من تهمة استعمال القوة تجاه آخر.     

                                           

صدر الحكم برئاسة المستشار محمود كامل محمود الرشيدي، وعضوية المستشارين رأفت محمد ناجي أبو العلا ومحمد شرف الدين محمد عبده ومحمود محمد عبدالمنعم زيدان، وأمانة سر محمد السنوسي وعمر عاشور.

أمر الإحالة

وكشف أمر إحالة رئيس مباحث قسم شرطة حلوان الأسبق “هاني.أ” (محبوس)، و”هاني.ع” شرطي بقسم شرطة حلوان (هارب)، إلى محكمة الجنايات، لمعاقبتهما عما أسند إليهما من تهم قتل مواطن واستعمال القسوة تجاه آخر في حلوان.

وجاء في أمر الإحالة الخاص بالقضية ١٦٧١٦٤ لسنة ٢٠١٩ قسم شرطة حلوان، والمقيدة برقم ٢١٥٣ لسنة ٢٠١٩ كلي حلوان، أن كل من “هاني.أ”، ٤٤ عامًا، رئيس مباحث قسم شرطة حلوان الأسبق، و”هاني.ع”، ٤٥ عامًا، مندوب شرطة بقسم شرطة حلوان سابقا، قاما بتاريخ ٢٥ يونيو عام ٢٠١٩ بدائرة قسم شرطة حلوان:

أولا: ضربا المجني عليه “وليد.م”، عمدا بأن كبلا يداه وقدماه خلفا وانهالا عليه ركلا بالأقدام فأحدثا به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية ولم يقصدا من ذلك قتلا ولكنه أفضى إلى موته وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

ثانيا: حال كونهما موظفين عموم استعملا القسوة مع المجني عليه “سيد.م”، وتعديا عليه ضربا فأحدثا ما ألم به من إصابات مبينة بمناظرة النيابة العامة.

كما ثبت بتقرير الصفة التشريحية، أنه بفحص ظاهر عموم الجثة تبين بها عدة آثار إصابية ذات طبيعة رضية حيوية حديثة حدثت من المصادمة بجسم أو أجسام صلبة، وبإجراء الصفة التشريحية تبين انسكابات دموية غزيرة بأسفل يمين البطن والظهر وتبين وجود ثقب بالأمعاء الدقيقة مع وجود التهاب حاد بتجويف البطن وصدمة أدت إلى الوفاة.

وقال الشاهد التاني “م.د”، إنه أبصر تعدي كلا من المتهمان علي المجني عليهم بالركل بالأقدام واستقرت تلك الضربات بالأجناب وباقي أنحاء الجسد.

وذكر الشاهد الثالث “أ.م”، أنه سمع أصوات صياح المجني عليهما متواجدين بردهه المباحث فأبصر المتهم الأول وشخص آخر مجهول بأنهم يقومان بالتعدي عليهما بالضرب بأنحاء متفرقة بجسدهما وذلك حال تكبيل يديهم بقيد حديدي من الخلف وظلا يتعديا عليهما لمدة قاربت عشر دقائق إلى أن أبصر أحدهما ينزف دماء من أذنه.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية