رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

غرق قارب مهاجرين قبالة سواحل تونس.. وفقدان 76 شخصا

غرق قارب
غرق قارب
Advertisements

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن قاربا مكتظا بالمهاجرين غرق قبالة سواحل تونس وفقد 76 شخصا، بينما أنقذت قوات خفر السواحل 24 آخرين، وفق ما نقلته وكالة ”رويترز“ اليوم الأربعاء.

وأضافت المنظمة أن ”القارب الذي غرق قبالة سواحل مدينة صفاقس، كان قد أبحر من شاطئ زوارة في ليبيا“.

وكانت البحرية الليبية أعلنت، أمس الثلاثاء، تمكن دوريتها لخفر السواحل من انتشال جثث 4 مهاجرين وإنقاذ 13 آخرين معظمهم سوريون فيما بقي 3 مفقودين، بعدما انقلب قارب يقل مهاجرين غير قانونيين شمال غرب ليبيا، وفق ما نقلته وكالة ”فرانس برس.

وأوضحت البحرية الليبية في بيان أن ”زوارق حرس السواحل قامت بانتشال جثث أربعة مهاجرين (3 نساء ورجل) فيما ظل مصير 3 مهاجرين في عداد المفقودين، وتم النجاح في إنقاذ 13 مهاجرًا (12 سوريا ومصري واحد)“.

وانقلب القارب، الذي لم يعرف العدد الإجمالي للمهاجرين الذين كانوا على متنه، قبالة سواحل بلدة مليتة الساحلية على بعد 100 كلم غرب العاصمة الليبية طرابلس.

ويتكرر مشهد انقلاب القوارب وغرق المهاجرين في عرض البحر المتوسط خاصة قبالة السواحل الليبية.

ومع قرب فصل الصيف تسجل أكبر موجات تنقل للمهاجرين من السواحل الليبية صوب شواطئ أوروبا.

كما تعلن السلطات الليبية مرارا تنفيذ عمليات اعتراض وإنقاذ مهاجرين ينقلون عادة في مراكب صيد وقوارب متهالكة.

وغرقت ليبيا منذ ثورة 2011 في فوضى استغلها المهربون الذين ينظمون رحلات لعشرات الآلاف من المهاجرين معظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء لمحاولة عبور البحر الأبيض المتوسط نحو السواحل الجنوبية لأوروبا.

ويقبع ”المهاجرون في مراكز احتجاز في ظروف محل انتقاد المنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة“، وفق ”فرانس برس“.

وتم إعادة وإنقاذ 32 ألف مهاجر وفقدان ووفاة نحو ألف آخرين قبالة سواحل ليبيا خلال العام الماضي، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

ومنذ مطلع العام الجاري، تم اعتراض وإنقاذ أكثر من 6 آلاف وتسجيل وفاة أكثر من 100 مهاجر قبالة سواحل ليبيا، إلى جانب فقدان أكثر من 400 مهاجر، بحسب المنظمة.

ويوم الاثنين، أنقذت سفينة ”أوشن فايكينغ“ التابعة لمنظمة ”أس.أو.أس مديتيرانيه“ 139 مهاجرا قبالة السواحل الليبية ومن ثم المالطية، ما يرفع حصيلة الناجين المتواجدين على متنها إلى 296 شخصا، وفق الهيئة غير الحكومية.

وأعلنت ”أس.أو.أس مديتيرانيه“، المنظمة الأوروبية التي تعنى بالبحث والإنقاذ في أعالي البحار ومقرها مرسيليا (جنوب فرنسا) ”إنقاذ 64 شخصا بين نساء ورجال وأطفال على متن زورق خشبي كان يواجه محنة في منطقة البحث والإنقاذ المالطية“، وفق ”فرانس برس“.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية