رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

المنازل تطايرت.. قتلى ومصابون في إعصار نادر بولاية ميشيجان الأمريكية | فيديو

إعصار نادر يضرب ميشيجان
إعصار نادر يضرب ميشيجان
Advertisements

ضرب إعصار نادر شمال ولاية ميشيجان، أمس الجمعة، ما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل، وإصابة 40 آخرين، ووقوع خسائر مادية التي تسبب بها.

وكانت مدينة جايلورد التي تقع شمال غرب ديتروت من أكثر المدن تضررا، حيث تمزقت أسطح المباني وسقطت الأشجار وقطعت خطوط الكهرباء.

مايك كليبادلو، أحد سكان المدينة قال لوكالة أسوشيتد برس: "أنا محظوط لأنني على قيد الحياة. لقد اختفى الجزء الخلفي من المبنى. طار 6 أمتار في الهواء.. السقف كله مفقود.. إنه أمر سيئ".

ونقلت الوكالة عن بريان لوسون، المتحدث باسم مونسون للرعاية الصحية: إن مستشفى أوتسيجو كان يعالج 23 شخصا أصيبوا جراء الإعصار وأن شخصا واحدا قتل.

وأكدت شرطة ولاية ميشيجان مقتل شخص، وقالت في تغريدة على تويتر: إن أكثر من 40 آخرين أُصيبوا، ويعالجون في مستشفيات المنطقة.

وقال عمدة جايلورد، تود شارارد: "لم أر شيئًا كهذا في حياتي".

وأظهرت مقاطع مصورة نشرت على شبكات التواصل دمارًا كبيرًا على طول الشارع الرئيسي بالمدينة، وبدا أن أحد المباني قد تضرر إلى حد كبير، وكان عمود كهرباء قد سقط على جانب الطريق، وتناثر الحطام وأسلاك الكهرباء قرب محطة وقود.

وقال جيم كيسور، عالم الأرصاد الجوية في جايلورد: "إن الرياح الشديدة غير شائعة في هذا الجزء من ميشيجان لأن البحيرات العظمى تمتص الطاقة من العواصف، خاصة في أوائل الربيع عندما تكون البحيرات شديدة البرودة".

وأوضح أن آخر مرة تعرضت فيها المدينة لعاصفة رياح شديدة كانت في عام 1998، عندما وصلت سرعة الرياح إلى 100 ميل في الساعة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية