رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد انتشاره بدول عربية.. باحث بطب نيويورك يحذر من وباء الحمى النزفية | فيديو

انتشار الحمى النزفية
انتشار الحمى النزفية بالعراق

حذر الدكتور وليد شوقي، الباحث بكلية طب جامعة نيويورك، من الحمى النزفية، التي أصابت 40 حالة حتى الآن في العراق، وتسببت في وفاة 8 حالات، الأمر الذي أصاب البعض بالذعر من انتشار الحمي في أماكن مختلفة من العالم، خاصة بعد إعلان المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية أن حالات الإصابة بالحمى النزفية بلغت 40 إصابة بالمرض الفيروسي الذي يعرف باسم حمى الكونغو. 

الحمى النزفية تسبب الذعر

 وعن الحمي النزفية التي انتشرت في العراق قال وليد شوقي: "لابد من عمل تحليل في العراق لتحديد الفيروس المسبب للحمى النزفية، للتعرف ما إذا كانت حمى الضنك أو الإيبولا أو وحمى لاسا وحمى ماربورغ والحمى الصفراء أو غيرها، وإذا لم يكن لديهم الإمكانية لذلك فيمكنهم التواصل مع منظمة الصحة العالمية".

وأضاف "أطمأنكم الحمى النزفية ليست مثل كورونا، أي أنها لا تنتقل عن طريق التنفس أو الكحة أو الرزاز، الحمى النزفية تنتقل عن طريق الإنتشار المباشر، أو الملاصقة المباشرة، ليست فقط عن طريق المريض لكن عن طريق المريض أو الحيوانات المصابة، وينطبق على حمي الكنغو نفس الشيء".

الوقاية من الحمى النزفية

أما عن الوقاية من الحمى النزفية قال شوقي "ولمنع العدوي بها يكون بعدم ذبح الحيوانات التي يشك أن بها مرض، لأن الحمى النزفية تنتشر عن طريق دماء الحيوان المُصاب، وهذا الأمر يمثل خطورة على من يقوم بذبح الحيوان ومن يتم التعامل معهم".

وأضاف "عملية طهي اللحوم حتي وإن كانت مصابة بالمرض تؤدي لعدم قدرة المرض على العدوى، لأن عملية الطهي للحوم تقتل الفيروس، وعند شراء اللحوم لابد من ارتداء جوانتي "قفاز"، ويتم غسل اللحوم وعند الطهي فالفيروس يموت".

وتابع شوقي نصائحه قائلًا: "من المهم عدم ترك الطعام خارج الثلاجة، حتي لا يتعرض للحشرات، أو الفئران في المناطق التي بها فئران لأنها تنقل الفيروس، ونرتدي ملابس بأكمام طويلة، أو رش الجسم بمواد تمنع لدغ الناموس، لأنه يمكن أن ينقل الفيروس، مع استخدام مبيدات حشرية لتنظيف المنازل من الحشرات".

وقال: "في حالة وجود شخص مصاب بالحمى النزفية في المنزل، فعلينا الانتباه لأن افرازات المريض تنقل الفيروس لغيره، كما ينتقل بالعلاقات الحميمة بين الزوج وزوجته، فعليهم الابتعاد عن بعض في حالة الإصابة، كما أن التعامل مع المصاب في المستشفي يتطلب ارتداء جوانتي وعدم التعامل بشكل مباشر مع دم المصاب أو الإفرازات، وفي حالة الوفاة التغسيل يكون بجوانتي حتلا لا تنتقل الإفرازات للأخرين".

علاج الحمى النزفية

أما عن أعراض الحمى النزفية فقال شوقي: "في الحالة الخفيفة تتمثل الأعراض في الدوخة والتعب والإرهاق، والسخونة والصداع، ومن الممكن أن يكون هناك طفح جلدي، وبرغم تشابة الأعراض مع أمراض أخري، لكن يجب الانتباه إذا احتك الشخص بأخر مريض، ومن الضروري ألا يلمس أحد إفرازات المريض، وخاصة في منطقة الوباء في العراق".

وتابع: "في حالة المرض الشديد يمكن أن يحدث نزيف من العين والأنف والأذن، مع صعوبة في التنفس وغيبوبة ونزيف داخلي وفشل في الأعضاء، وهنا تحدث الوفاة".

وعن العلاج أوضح: "لا يوجد علاج للحمى النزفية، لكن بحسب الفيروس المسبب للحمي يمكن أن يُعطى المريض مضاد للفيروس، والحمى الصفراء الوحيدة التي لها تطعيم".

وأكد وليد شوقي على أهمية تناول السوائل والنوم الجيد والأطعمة التي ترفع المناعة مهمة.       

الجدير بالذكر أن الأخصائيين يشيرون إلى أن مدينة ذي قار العراقية سجلت منذ منتصف العام الماضي 30 إصابة توفي من بينهم 10 أشخاص، وأطلقت الجهات المعنية في المحافظة حملة رقابية في أسواق بيع اللحوم الحمراء.

Advertisements
الجريدة الرسمية