رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

سيدة في دعوى إثبات نسب: "شكاك وبيقول لي ابنك مش شبهي"

محكمة الأسرة
محكمة الأسرة
Advertisements

رفعت سيدة دعوى إثبات نسب بسبب شك زوجها في نسب ابنها إليه للاختلاف الكبير في الشبه.

وقالت السيدة لـ"فيتو": تزوجت منذ 10 سنوات، من شاب عنده مرض الشك الجنوني، كل تعاملاتي يشك فيها شكوكًا جنونية، منعي من التعامل مع كل أقاربي وبالأخص الشباب، فعلي سبيل المثال في أحد الأيام صادف ونحن في زيارة والدتي قابلنا ابن عمي وسلمنا عليه، عمل مشكلة "إنتي بتبصيله كده ليه وإنتي بتسلمي عليه، ومنعني نهائيًّا من الخروج من المنزل إلا لزيارة والدتي، وكل طلبات المنزل يشتريها هو.

 

دعوى إثبات نسب

وأضافت: أنجبت منه طفلين عمرو 9 سنوات وجنة 6 سنوات، والولد في الصف الثالث الابتدائي والبنت في الصف الأول الابتدائي، يحدد زوجي مواعيد مدرسي الدروس الخصوصية لأبنائي في أيام إجازاته أو بعد مجيئه من العمل.

وتابعت: "في أحد الأيام، اتصلت حماتي بزوجي في العمل وأخبرته بأن حمايا تعبان جدًّا وستذهب به للمستشفى، أسرع زوجي للمستشفى دون أن أعرف، واتصلت عليه كثيرًا ولم يجب، وعندما جاء المدرس سمحت له بالدخول، في الاعتقاد بأن زوجي تأخر بسبب زحام الطريق وأنه على وصول".

واستطردت السيدة في دعواها: "في نهاية اليوم، عندما عاد زوجي في الليل، أكد لي أنه لم يسمع صوت جرس هاتفه، وأنه انشغل بمرض والده ونسي الاتصال بي لإخباري، فقلت له أن المدرس جاء وأعطى أبنائي الدرس، تشاجر معي وسألني لماذا سمحتي له بالدخول، قلت له كنت أعتقد أنك في الطريق".

وأضافت: "منذ ذلك الموقف وتعامل زوجي اختلف معي كثيرًا، بعد ذلك اكتشفت أنني حامل وبعد الولادة، طعنني زوجي في شرفي، لأنه يرى أن الطفل ليست شبهه، وأنه شبه مدرس أبنائنا، تعبت نفسيًّا من كثرة شكوكه، مستكملة بعدما طعنني في شرفي قررت إنهاء تلك الحياة الزوجية التي تقوم على الشك وعدم الثقة، برفع دعوى خلع ودعوى إثبات نسب لرد اعتباري والدفاع عن شرفي".
 

دعاوى الخلع

أكدت محكمة الأسرة بمدينة نصر، أن دعاوى الخلع تعتبر من أسهل الدعاوى التي يتم نظرها أمام المحاكم، وتعتبر أحكامها من أسرع الأحكام.

وأشارت المحكمة إلى أن الزوجة تستطيع أن ترفع دعوى الخلع دون أن تستند على أي أسباب سوى أنها لا تريد الاستمرار في الحياة مع شريك حياتها، كما أنه لا يجب على الزوجة أن تثبت الضرر الواقع عليها.

وأضافت المحكمة أن الزوجة تستطيع كسب قضية الخلع من أول جلسة، من خلال الخطوات التالية: أن تتنازل عن مؤخر الصداق، ونفقة المتعة، ونفقة العدة.

وأكدت علي أن الخطوات تشمل أيضا أن ترد الزوجة لزوجها جنيها واحدا هو مقدم الصداق، وأن تقر أمام المحكمة بالتنازل عن كافة حقوقها المالية والشرعية، وأنها تبغض الحياة الزوجية وتخشى ألا تقيم حدود الله تعالى.

وأضافت المحكمة أن دعوى الخلع لا تلزم الزوجة بالتنازل عن قائمة المنقولات، أو عن حضانة الأطفال، فضلا عن حق الزوجة في التمكن من مسكن الزوجية كحاضنة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية