رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ذكرى عطرة ليوم تاريخي.. شيخ الأزهر يتحدث عن السابع من رمضان

الإمام الأكبر الدكتور
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر
Advertisements

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف: إن السابع من رمضان 361هـ سيظل ذكرى عطرة؛ حيث شَهِدَ ميلاد مؤسسة من أعظم المؤسسات الدينية والتعليمية، وهي الأزهر الشريف.

وكتب شيخ الأزهر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك": "سيظل السابع من رمضان 361هـ ذكرى عطرة ليوم تاريخي محفور في عقول وأذهان المسلمين وأهل العلم في كل زمان ومكان؛ ذلك أنه شَهِدَ ميلاد مؤسسة من أعظم المؤسسات الدينية والتعليمية، وهي الأزهر الشريف، وستظل بإذن الله إلى يوم الدين منارةً سامقةً لنشر الوسطية والاعتدال وعلوم الإسلام". 

وفى سياق آخر قال فضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف: إن اسم الله "القدوس" من أسماء الله الحسنى التي وردت في القرآن الكريم، وفي حديث أبي هريرة المعدد والمفصل للأسماء وهو ما أجمع عليه المسلمون، مبينًا أن معنى القدوس مشتق من التقديس بمعنى التطهير والتنزيه، فتقدس شيء عن كذا بمعنى تطهره وتنزهه من أن تلتحق به الصفة التى تقدسه عنها، فبالنسبة له كاسم من أسماء الله معناه أنه المنزه المُطهر في ذاته وصفاته وأفعاله عن الأوصاف التي تلحق غيره من المخلوقين، فأي صورة يتصورها العقل لله سبحانه وتعالى هو منزه عنها ومطهر عنها ولايمكن أن تنطبق عليه بحال من الأحوال، كما أنه سبحانه منزه عما يمكن أن يعتري المخلوقات لتصوره تعالى من خلال الوهم أو الخيال أو المحسوسات أو اختلاقات الضمائر أو المشاعر.

 

برنامج الإمام الطيب 

وأوضح فضيلة الإمام الأكبر، خلال الحلقة السابعة من برنامجه الرمضاني "الإمام الطيب"، أن كل ما يخطر في البال فالله على غير ذلك، فالله لا يكون كما نتصوره أبدًا والدليل على ذلك قوله تعالى: " لَيْسَ كَمِثْلِهِۦ شَىْءٌ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْبَصِيرُ"، فليس معنى السميع البصير أن الله يسمع بأذن أو يبصر بعين، فهذه صفات الحواس، فالله سبحانه وتعالى أثبت أنه يسمع عباده ويبصرهم، لكن لا يسمعهم كما يسمع بعضنا بعضًا ولا يبصرهم كما يبصر بعضنا بعضًا، لأن الله سبحانه وتعالى هو فوق ذلك فهو مقدس، وقدوس يعني التنزيه والتطهير والاعتلاء عن صفات المخلوقين.

 

أسماء الله الحسنى 

وبيَّن شيخ الأزهر أن قدوس بمعنى مُقدس، أي أن الله مقدس ذاته سبحانه وتعالى سواء وجد الخلق أو لم يوجد، بمعنى أنه لا يتصف بنقيصة أبدًا وله سبحانه وتعالى العزة المطلقة والاعتلاء المطلق على صفات الخلق، فالقدوس مأخوذ من التقديس والتطهير والتنزيه، والقدوس بمعنى أن الله هو المقدس ذاته وليس معنى أنه لم يكن ذلك وانتظر-ولله المثل الأعلى- حتى وجد خلق وحين قدسوه أصبح هو مقدس، با إن المعنى أنه سبحانه مقدس قبل المخلوقات ومعها وبعدها، وأيضًا كلمة "سبوح" فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول "سبوح قدوس رب الملائكة والروح" سبوح بمعنى يسبح ذاته قبل أن يكون هناك مسبحون من العباد ونعلم أن مسألة التسبيح ليست قاصرة على العباد إنما الكون كله مسبح لله سبحانه وتعالى طيرًا وحيوانًا ووحوشًا ونباتًا وجمادًا والآيات كثيرة، فلا يوجد شئ إلا ويسبح بحمده، ومعنى هذا أن الكون حي، مشيرة إلى أن فضيلته أكد على هذه الفكرة في مؤتمر "تغير المناخ" الذي عقدته جامعة الأزهر، وأشار إلى أن الذين يظنون أنهم يتصرفون في هذا الكون تصرف المالك لا يمكن لهم ذلك أبدًا، وإنه لابد أن يكون هناك أخوة بين الإنسان وبين أشياء الكون لأنهم أحياء يسبحون، وقد يكون أعمق من تسبيحنا وقد يكون أقل لكن لا نفهمه وحتى إن سمعناه لا نفهمه.  

وأضاف فضيلته أن العلماء حينما تناولوا حظ العبيد أو الإنسان من اسم "القدوس"، قالوا إنه لا نصيب له بمعنى أن الله هو المقدس لذاته، لكن على الإنسان أن يتشبه بأن يقدس نفسه عن الشهوات ويطهر نفسه منها ويطهر ماله من الشبهات وتصرفاته مما يضر ويؤذي الناس، فيحاول أن ينزه ويطهر  نفسه مما يلحق بالنفس أو يلحق القلب والعقل من الأفكار الملوثة التي تضره في الدين وفي الأخرة، فعليه أن يتشبه بما في هذا الاسم الكريم من عملية التطهير الدائم لأعضائه وحواسه الظاهرة والباطنة، مؤكدًا أننا لو اتبعنا ما في الأسماء الحسنى من معاني وصفات لتغيرت الحياة تمامًا، لأنها مناجم ومملوئة بكنوز أخلاقية من سار عليها سعد في الدنيا وفي الأخرة.

واختتم شيخ الأزهر حديثه بأن التقديس بمعنى التطهير يطلق على الأنبياء كما يطلق على الله سبحانه وتعالى، فالأنبياء تجب لهم أمور وتستحيل عليهم أمور، فهم منزهون عن كل النقائص التي لا تليق بهم مما يحدث للبشر غير المعصومين، فنحن نقدس الأنبياء عن هذه الأفعال كما نقدس الله في صفاته عن صفات المخلوقين، فهذا موجود في تراثنا ويقصد به كثيرون من العلماء، فيجب علينا أن نفهم أولا دلالات الألفاظ، لأنه قد حدث خلط عند أخواتنا المتشددين وخلطوا بين الاحترام الشديد والتعظيم والعبادة، فكوني أعظم آل البيت وأحترمهم احترامًا كبيرا؛ لا يعني عبادة ولا يدخل ضمن الشرك، لأن العبادة لها معنى والتعظيم له معنى والتقديس له معنى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية