رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

دار الكتب والوثائق تحتفل باليوم العالمي لـ المخطوط العربي

الهيئة العامة لدار
الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية
Advertisements

تقيم الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، برئاسة الدكتورة نيفين محمد موسى، احتفالا بمناسبة اليوم العالمي للمخطوط العربي وذلك في تمام العاشرة من صباح غد الاثنين ٢٨ مارس ٢٠٢٢.

اليوم العالمي للمخطوط العربي

 تقام الاحتفالية في جلستين تحت عنوان " إرثنا المخطوط في دار الكتب" وذلك بقاعة الندوات دار الكتب بكورنيش النيل.

يتحدث في الجلسة الأولى كل من الأستاذ الدكتور أيمن فؤاد سيد، أستاذ التاريخ والحضارة، ويتناول موضوع " نوادر المخطوطات بدار الكتب المصرية"، والأستاذ مصطفى عبد السميع مدير عام إدارة المخطوطات والقائم بأعمال رئيس الإدارة المركزية لدار الكتب الذي يستعرض جهود إدارة المخطوطات في حفظ المخطوط العربي بدار الكتب المصرية.

يدير الجلسة الثانية الدكتور أيمن فؤاد سيد، ويتحدث فيها الدكتورة مها مظلوم القائم بأعمال مدير عام مركز تحقيق التراث بدار الكتب وتتناول جهود المركز في حفظ إرثنا التراثي، بينما يتناول الدكتور وليد الإمام مبارك، المدير التنفيذي لمركز دراسات التراث العلمي بجامعة القاهرة -في كلمته- أحوال تراثنا العلمي في زمن العولمة.. 

 

دار الكتب والوثائق

على جانب آخر.. صدر حديثا عن دار الكتب والوثائق القومية الجزء الثاني من موسوعة (نزهة النفوس والأفكار في خواص الحيوان والنبات والأحجار) لابن داود الدمشقي، المتوفَّى سنة 856هـ عن مركز تحقيق التراث بدار الكتب.

 

والكتاب هو موسوعة ضخمة تتتبع الحيوان والنبات والأحجار في البيئة العربية مرتبة على حروف المعجم، مع تقسيم الحيوان إلى دواب، وطير، وهوام وحشرات، وحيوان ماء، وتقسيم النبات إلى أشجار، ونبات ليس له ساق، وتعود طرافة هذه الموسوعة إلى ما يلي:

أولًاـ سعتها وأنها تشمل الحيوان والنبات والأحجار، وكل فرع من هذه الفروع يجعله العلماء في مؤلف خاص، نبات أو حيوان أو أحجار.
وثانيًاـ أن أسلوب الكاتب ليس أسلوبًا علميًا جافًا كأسلوب العلماء، وليس أسلوبًا أدبيًا جزلًا كأسلوب الأدباء في عصره، وإنما جمع بين دقة الأسلوب العلمي ورقة الأسلوب الأدبي، فجاء التعبير بأسلوب سهل بسيط، وعذب رقراق.

 

ثالثًاـ أن الكاتب يعرض لاسم الحيوان أو النبات أو الحجر من كافة الجوانب: اللغوية، والتاريخية، والعلمية، فيذكر مثلًا الاسم العلمي للحيوان، وقد يتعرض لأسمائه في اللغات الأخرى، والبيئة التي يعيش فيها، وعاداته، وغذائه، وفوائده الطبية، وقد يعرض لفوائد كل جزء منه، ثم يذكر حكم الشرع في تناوله على المذاهب المختلفة، وإن كان من الحيوانات التي ذكرها القرآن يشير إلى ذلك، ويؤيد كلامه بآراء المفسرين، وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، وغالبًا ما يذكر بعض المواقف الطريفة عنه، والتي تؤكد قدرة الله تعالى في خلقة، كما في غيرة ذكور القرود على الإناث، وأن القنفذ عندما يخرج لطلب الفاكهة كالعنب مثلًا يهز الشجرة فتتساقط العناقيد، فيأكل حتى يشبع، وإن كان له أطفال فإنه يتمرغ فيما تبقى فيلتصق العنب بالشوك ليأكله أطفاله عند عودته، وغيرها من الحكايات الطريفة التي زخر بها الكتاب.

كما يتناول الجزء الثاني من الموسوعة من حرف الصاد، وحتى حرف الغين. 
بعض نماذج المواد التي يعرضها المؤلف في هذا الجزء:  
ـ من حيوان حرف الصاد بشكل عام: الصُّرَد، والصقر، والصرصور، ومن النبات: الصفصاف، والصمغ، والصندل، والصبر، والصعتر، ومن المعادن والأحجار: الصدف، وحجر الصنونو، والصيني.
ومن حيوانات حرف الضاد: الضبع، والضب، والضفدع، ومن أشجاره الضرو، ومن نباتاته الضريع، ومن المعادن الضيب من أسماء اللؤلؤ.

ـ ومن حيوان حرف الطاء: الطاووس والطيطوى، ومن الأشجار: الطرفاء والطلح والطرخون، ومن المعادن والأحجار حجر الطلق.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية